الأخبار |
المقداد وظريف يبحثان هاتفياً العلاقات بين سورية وإيران وسبل تطويرها وتعزيزها  مجلس الإِشراف على فيسبوك يؤيد حظر ترامب  محافظة اللاذقية.. إزالة آثار العدوان الإسرائيلي والوقوف على احتياجات العائلات المتضررة  أين سيسقط؟ ما هي الأضرار؟ أين هو الآن؟ خبراء يكشفون تفاصيل الصاروخ الصيني "التائه"  في عيد الشهداء.. الرياضة السورية تزفّ "509 " شهيداً بينهم " 32 " لاعباً ولاعبة في المنتخبات الوطنية  الروح حرٌّ  اعتداء امرأة لبنانية على طفل سوري يشعل وسائل التواصل الاجتماعي … الأمم المتحدة تواصل إرسال المساعدات إلى شمال سورية من دون موافقة دمشق!  ليس من العجيب أن نختلف.. بقلم: شيماء المرزوقي  الانتخابات السورية 2021 موعد مع القرارات الصعبة  كيف يتغير المناخ في سورية؟ … تراجع المعدلات المطرية سيسهم في تراجع الإنتاج وتدهور الغطاء النباتي … زيادة ملحوظة في درجة حرارة فصل الصيف ويتوقع أن يكون معدل الاحترار في سورية عام 2041 أعلى من المعدل العالمي  ماذا تناول لقاء بايدين بكوهين؟  تفاؤل حذر في إيران: الخلاف كبير... لكن التسوية ممكنة  عباس يطوي صفحة الانتخابات: الأولويّة «وأد» المقاومة في الضفة!  «السبع» تدعو إلى رصّ الصفوف: الصين أولوية!  مساعدات أممية إلى شمال سورية من دون موافقة دمشق!  طائرة مساعدات إماراتية رابعة تَحطُّ في دمشق محمّلة بكميات كبيرة من لقاحات «كوفيد-19»  عدم حصول صاحب طلب الترشّح على تأييد 35 نائباً كافٍ لرفضه … طلبات تظلّم لـ«الدستورية» لبعض من رفضت طلبات ترشحهم للانتخابات الرئاسية  وسائط دفاعنا الجوي تتصدى لعدوان إسرائيلي على بعض النقاط في المنطقة الساحلية  مصر «ترشو» إدارة بايدن: استجداء تدخُّل في أزمة «النهضة»  فشل متجدّد لمفاوضات مسقط: واشنطن تُكرّر عروض الاستسلام     

تحليل وآراء

2020-09-08 03:39:12  |  الأرشيف

محاسبو الإدارات!.. بقلم: زياد غصن

تشرين
لدينا الكثير من الفساد.. لكن في المقابل هناك أيضاً الكثير لنفعله في مواجهة ذلك الفساد أو منع حدوثه.
فالأمر لا يقتصر فقط على التحقيقات التي تجريها الجهات الرقابية أو عملية إعادة النظر بالتشريعات والأنظمة وثغرات كل منها، وإنما هناك محاور أخرى كثيرة يمكن العمل عليها، أهمها تحديد الحلقات “الفاسدة” ووضعها تحت الضوء..
والمقصود بالحلقات الفاسدة هنا هو المراكز الوظيفية والمديريات والمؤسسات الأكثر فساداً على مستوى العمل العام..
صحيح أن الفساد يكاد يكون موجوداً في كل مؤسسة وجهة عامة، لكن حجمه وانتشاره يختلفان بين مؤسسة وأخرى.. وبشكل كبير, وعليه فمن الطبيعي أن تكون البداية في حملة مكافحة الفساد مع المؤسسات والجهات الأكثر فساداً..
فمثلاً..
لا أحد ينكر الدور، الذي يمكن أن يلعبه محاسبو الإدارات في المؤسسات والجهات ذات الطابع الإداري، لجهة المساعدة على ضبط حالات الفساد أو المساهمة فيها.. وقيادتها أحياناً، وكثير من تحقيقات الفساد الكبرى أثبتت تورط محاسب الإدارة في هذه المؤسسة أو تلك باختلاس أو هدر مبالغ مالية كبيرة.. لا بل إن البعض منهم هو الذي “يشرعن” عملياً الفساد للمسؤول، ويفتح له نوافذ جديدة في عملية نهب المال العام..!
لذلك فإن ضبط عمل محاسبي الإدارات وتقييم عملهم بشكل دوري وفق معايير وأدوات علمية يمثل أحد أهم الإجراءات التي يمكن أن تقلل من حجم الفساد, خاصة إذا علمنا أن هناك ما بين 700-800 محاسب إدارة على مستوى البلاد.
لكن كيف؟
هناك عدة اقتراحات في هذا المجال أبرزها:
-الإسراع بإنجاز مشروع ربط عمل محاسبي الإدارات بشبكة إلكترونية موحدة تتيح لوزارة المالية والجهات الرقابية التدقيق في جميع أوجه الإنفاق والإيرادات, ومعالجة أي خلل أو تجاوز قبل تفاقمه.
-قيام وزارة المالية, باعتبارها المسؤولة عن تعيين محاسبي الإدارات, بالتدقيق الدوري في عمل هؤلاء، وذلك من خلال اختيار عينة سرية سنوية من الإدارات لتدقيق ومراقبة عمل محاسبيها، من دون أن يؤثر ذلك على خطتي عمل الجهاز المركزي للرقابة المالية والهيئة المركزية للرقابة والتفتيش.
-إصدار بلاغات وتعاميم وتقارير دورية بالأخطاء والمخالفات والتجاوزات المكتشفة في عمل بعض المحاسبين وتوزيعها، لمنع تكرار تلك الأخطاء والمخالفات، وإيصال رسالة في الوقت نفسه مفادها أن هناك من يراقب ويدقق..
-القيام بتدوير المحاسبين دورياً بين الجهات والمؤسسات العامة ذات الطابع الإداري، بحيث يمنع على أي محاسب البقاء في أي مؤسسة مدة تزيد على ثلاثة أو أربعة أعوام، وكذلك منع تدخل الوزراء والمديرين العامين في عملية تعيين المحاسبين واستمرارهم.
-إخضاع المحاسبين المذكورين لدورات تدريبية مستمرة هدفها صقل مهارات وخبرات المشاركين، وعرض بعض التجارب الإيجابية والسلبية ومناقشتها، والأهم الوقوف على ملاحظات المحاسبين المستخلصة من عملهم ومعالجتها بما يفيد المصلحة العامة.
-البدء بتطبيق إجراء الكشف عن الذمة المالية على محاسبي الإدارات, ولاسيما أن هناك توجيهاً سابقاً طبق على القضاة في فترة ما، ويمكن أن يطبق اليوم على محاسبي الإدارة ريثما يصدر القانون المنتظر والخاص بالكشف عن الذمة المالية للمسؤولين وبعض المراكز الوظيفية.
 
عدد القراءات : 4914

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021