الأخبار |
صحيفة: شركة فرنسية خرقت حظر تصدير الأسلحة إلى ليبيا  المتقاعدون يطالبون برسائل تبلغهم بتحويل رواتبهم إلى الصرافات … بعبع: خروج الصرافات من الخدمة بسبب عدم وجود عقود صيانة  للبحث في عقد الجولة السابعة للدستورية … بيدرسون في دمشق الثلاثاء المقبل ويلتقي المقداد  المشاورات غير الرسمية بدأت.. وروسيا: التوصل لاتفاق يتطلب جهوداً كبيرة … مفاوضات فيينا «النووية» بين إيران و4+1 تنطلق غداً  للتشويش على عمليات التسوية الحكومية في دير الزور … «قسد» تطلق سراح ٧٠٠ إلى ٨٠٠ موقوف من سجونها بدءاً من اليوم  "خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات".. الجيش السوداني يعلن صد هجوم نفذته القوات الإثيوبية  قطاع الدواجن في تدهور بسبب ارتفاع أسعار الأعلاف وانخفاض دخل المواطن  واشنطن للرياض: «الحوثيون» لن يتراجعوا... فتّشوا عن طرُق أخرى  بوتين يزور الهند الشهر المقبل  السفير الروسي لدى واشنطن: موسكو سترد إن حاول أحد ما اختبار قوتها الدفاعية  وزارة الأمن الإسرائيلية: الاتفاق مع المغرب يخضع لمصالحنا!  30 عملية قلب يوميا.. ماذا يحصل لقلوب السوريين..؟؟؟  كيف سيحتفل السوريون بعيد الميلاد.. أسعار أشجار العيد بين 80 ألف والمليون!  تأكيد عسكري عراقي: لا تأجيل لموعد انسحاب القوات القتالية الأميركية  بعد اكتشاف «أوميكرون»... إلامَ دعا بايدن؟  بريطانيا تدعو فرنسا لاستعادة جميع المهاجرين الذين عبروا المانش  الصحة العالمية تجتمع لبحث خطورة سلالة جديدة من كورونا  الرئيس الجزائري: نأسف لاتفاق المغرب مع إسرائيل وتهديد الجزائر من الرباط خزي وعار  واشنطن تغلق حدودها بعد «أوميكرون»: تبرّعوا مثلنا  العرب يواجهون متحور "أوميكرون"     

تحليل وآراء

2020-09-06 02:51:55  |  الأرشيف

صراع في المتوسط.. بقلم: علي قباجه

من سياسة تصفير المشاكل التي وضع مبدأها مهندس السياسة الخارجية التركية أحمد داوود أوغلو، إلى صراعات مشتعلة مع معظم جيرانها، والعالم، حيث لا تزال أنقرة تتقلب بسياسات متناقضة؛ ف«الخواجا»، كما كان يُطلق على أوغلو، يبدو أنه كان يغرّد خارج سرب التوجه العام للقيادة التركية آنذاك، ما دفعه للاستقالة من رئاسة الوزراء في 2016، وهو المعروف بحنكته التي من خلالها أدرك أنه لا يستطيع الوقوف في وجه التيار الجارف الذي تقوده الرئاسة في مخططاتها التوسعية، على حساب استفزاز الجيران، وعندما تأكدت رؤيته لاحقاً، عاود هجومه على النظام، محذراً إياه من مجازفة الدخول في مواجهة عسكرية بشرق المتوسط؛ لأنه يعطي للقوة أولوية على الدبلوماسية.
أنقرة لم تصغِ لصوت العقل الصادر عن أوغلو، أو عن غيره؛ بل أطلقت يدها بلا هوادة على بلدان عدة؛ منها: أولاً سوريا؛ إذ كانت ذات باع طويل في دعم الفصائل الإرهابية، ونشرت 66 نقطة أمنية، متمسكة بما تسميه «الحق التاريخي لها»، وثانياً العراق؛ حيث خاضت مجموعة عمليات انتهكت سيادته، ولا تزال قواتها تتوغل في هذا البلد؛ لكن أخطر فصول صراعاتها على الإطلاق، تتمثل في التصادم مع الجارتين اللدودتين (قبرص، واليونان)، واجتر هذا التصعيد حرباً كلامية، وتهديدات متبادلة بين أنقرة من جهة، وأوروبا، على الرغم من اجتماعهم جميعاً تحت مظلة الحلف الأطلسي.
التوتر بين أنقرة، وأثينا، وصل إلى مرحلة بالغة التعقيد أصبحت طبول الحرب تقرع فيها، بعدما كثفت تركيا من بحثها عن غاز المتوسط في المناطق المتنازع عليها، مستخدمة إيماءات تهديدية، واستعراضات عسكرية بزوارقها، وطائراتها الحربية، وعززت فكرة الحرب تسريبات عن نية أردوغان إغراق زورق يوناني، أو إسقاط طائرة حربية؛ لتوجيه رسالة نارية لأثينا، من دون تطويرها لحرب، إلا أن رفض الجيش كان فيصلاً في ردع هذه النية، خاصة أنه لا يضمن نتائجها، في ظل حالة التكتل العالمي ضد تركيا.
وكلما زادت تركيا من اندفاعها؛ ارتفعت طردياً ردات الفعل العالمية ضدها، فعرض عضلاتها في المتوسط قوبل بصفعات متتالية؛ إذ إن فرنسا توعدت على لسان رئيسها بأفعال، وليس بأقوال، إذا لم تتراجع أنقرة عن تهديد المنطقة، والاتحاد الأوروبي لوّح بعقوبات صارمة؛ تشمل تدابير اقتصادية واسعة النطاق، بينما ألمانيا كانت ذات موقف واضح ضد أنقرة التي تأزمت علاقاتها معها؛ بسبب إشهار تركيا دوماً ورقة اللاجئين ضدها، وكانت الضربة الكبيرة برفع واشنطن حظر توريد الأسلحة المفروض على قبرص منذ 33 عاماً؛ الأمر الذي فجّر رد فعل غاضباً من تركيا.
لا يعيب تركيا المحافظة على أمنها، أو البحث عن ثروات؛ لكن ليس ذلك على حساب أمن الآخرين وثرواتهم، وبما أنها تعتمد منطق العنجهية في حل مشكلاتها الجيوسياسية؛ فإن ذلك سيرتد عليها سلباً، وهو ما حدث بالفعل؛ إذ شهدت تراجعاً اقتصادياً عميقاً؛ ضرب قيمة عملتها، وسخطاً داخلياً على سياساتها الهجومية، وعدم ثقة عالمية بتوجهاتها، وطالما تركيا مستمرة في هذا التوجه، فإن منسوب العداء ضدها سيزداد حتماً.
 
عدد القراءات : 4914

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3557
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021