الأخبار |
تعيينات جديدة في فريق بايدن: زهرة بيل مديرة الملف السوري.. من تكون؟  كنائس العراق تنفض غبار الحرب.. أهمية زيارة قداسة البابا لا تقتصر على المسيحيين بل تشمل البلاد كلها  بايدن: إقرار خطتي لحفز الاقتصاد سيساعدنا في التغلب على الصين  مجلس الشيوخ الأمريكي يوافق على مشروع الإغاثة المقدر بـ 1.9 ترليون دولار  تذهب إلى التنظيمات الإرهابية ومناطق انتشارها … بريطانيا تتجه لخفض المساعدات المالية في سورية  بايدن وتآكل قدرة الردع.. بقلم: تحسين الحلبي  رحيل ممثلة مصرية شهيرة إثر مضاعفات إصابتها بكورونا  العقارات والذهب … أكثر «الادخارات» أماناً للسوريين … المعروض للبيع من العقارات أقل من الطلب والأسعار تتبدل بحركة زئبقية  99 بالمئة من الواردات اللبنانية عبر جديدة يابوس مواد أولية للصناعة  نسبة نقص التوزيع 10٪ … طوابير البنزين بازدياد  عندما تتحول القصص الحقيقية والروايات العالمية إلى مسلسلات كرتونية!  رسالة القائد.. بقلم: صفوان الهندي  خصوم "الحرب المقبلة" في الشرق الأوسط  ما بعد دراسة الحقوق .. هل تكفي سنتا التمرين لتأهيل محامٍ ناجح؟  أميركا تعتقل 100 ألف مهاجر على الحدود المكسيكية في شهر  16 قتيلا بأيدي مسلحين في شمال غربي نيجيريا  خلافات الجمهوريين والديمقراطيين تأكل الجسد الأمريكي.. ما هي أهداف ترامب من مهاجمة إدارة بايدن؟  نتنياهو وغانتس يلجآن إلى دول أوروبية لمواجهة حكم لاهاي فتح تحقيق في جرائم حرب ضد الفلسطينيين  الصحة السورية تستعد لإمكانية الانتقال إلى الخطة "ب" لمواجهة كورونا     

تحليل وآراء

2020-09-06 02:51:55  |  الأرشيف

صراع في المتوسط.. بقلم: علي قباجه

من سياسة تصفير المشاكل التي وضع مبدأها مهندس السياسة الخارجية التركية أحمد داوود أوغلو، إلى صراعات مشتعلة مع معظم جيرانها، والعالم، حيث لا تزال أنقرة تتقلب بسياسات متناقضة؛ ف«الخواجا»، كما كان يُطلق على أوغلو، يبدو أنه كان يغرّد خارج سرب التوجه العام للقيادة التركية آنذاك، ما دفعه للاستقالة من رئاسة الوزراء في 2016، وهو المعروف بحنكته التي من خلالها أدرك أنه لا يستطيع الوقوف في وجه التيار الجارف الذي تقوده الرئاسة في مخططاتها التوسعية، على حساب استفزاز الجيران، وعندما تأكدت رؤيته لاحقاً، عاود هجومه على النظام، محذراً إياه من مجازفة الدخول في مواجهة عسكرية بشرق المتوسط؛ لأنه يعطي للقوة أولوية على الدبلوماسية.
أنقرة لم تصغِ لصوت العقل الصادر عن أوغلو، أو عن غيره؛ بل أطلقت يدها بلا هوادة على بلدان عدة؛ منها: أولاً سوريا؛ إذ كانت ذات باع طويل في دعم الفصائل الإرهابية، ونشرت 66 نقطة أمنية، متمسكة بما تسميه «الحق التاريخي لها»، وثانياً العراق؛ حيث خاضت مجموعة عمليات انتهكت سيادته، ولا تزال قواتها تتوغل في هذا البلد؛ لكن أخطر فصول صراعاتها على الإطلاق، تتمثل في التصادم مع الجارتين اللدودتين (قبرص، واليونان)، واجتر هذا التصعيد حرباً كلامية، وتهديدات متبادلة بين أنقرة من جهة، وأوروبا، على الرغم من اجتماعهم جميعاً تحت مظلة الحلف الأطلسي.
التوتر بين أنقرة، وأثينا، وصل إلى مرحلة بالغة التعقيد أصبحت طبول الحرب تقرع فيها، بعدما كثفت تركيا من بحثها عن غاز المتوسط في المناطق المتنازع عليها، مستخدمة إيماءات تهديدية، واستعراضات عسكرية بزوارقها، وطائراتها الحربية، وعززت فكرة الحرب تسريبات عن نية أردوغان إغراق زورق يوناني، أو إسقاط طائرة حربية؛ لتوجيه رسالة نارية لأثينا، من دون تطويرها لحرب، إلا أن رفض الجيش كان فيصلاً في ردع هذه النية، خاصة أنه لا يضمن نتائجها، في ظل حالة التكتل العالمي ضد تركيا.
وكلما زادت تركيا من اندفاعها؛ ارتفعت طردياً ردات الفعل العالمية ضدها، فعرض عضلاتها في المتوسط قوبل بصفعات متتالية؛ إذ إن فرنسا توعدت على لسان رئيسها بأفعال، وليس بأقوال، إذا لم تتراجع أنقرة عن تهديد المنطقة، والاتحاد الأوروبي لوّح بعقوبات صارمة؛ تشمل تدابير اقتصادية واسعة النطاق، بينما ألمانيا كانت ذات موقف واضح ضد أنقرة التي تأزمت علاقاتها معها؛ بسبب إشهار تركيا دوماً ورقة اللاجئين ضدها، وكانت الضربة الكبيرة برفع واشنطن حظر توريد الأسلحة المفروض على قبرص منذ 33 عاماً؛ الأمر الذي فجّر رد فعل غاضباً من تركيا.
لا يعيب تركيا المحافظة على أمنها، أو البحث عن ثروات؛ لكن ليس ذلك على حساب أمن الآخرين وثرواتهم، وبما أنها تعتمد منطق العنجهية في حل مشكلاتها الجيوسياسية؛ فإن ذلك سيرتد عليها سلباً، وهو ما حدث بالفعل؛ إذ شهدت تراجعاً اقتصادياً عميقاً؛ ضرب قيمة عملتها، وسخطاً داخلياً على سياساتها الهجومية، وعدم ثقة عالمية بتوجهاتها، وطالما تركيا مستمرة في هذا التوجه، فإن منسوب العداء ضدها سيزداد حتماً.
 
عدد القراءات : 4098

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3543
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021