الأخبار |
حب بلا شروط.. بقلم: فاطمة هلال  خطوط حمراء أميركية في سورية: لا للتطبيع... لا لعودة اللاجئين... لا للحلّ الدائم  بوتين في ذكرى «نصر ستالينغراد»: أحفاد هتلر يقاتلوننا.. ولن نُهزم  الصناعات النسيجية تحتضر على وقع التسويف.. والخيوط والأقمشة المهربة تملأ السوق!  مشاركاتنا الخارجية تحولت إلى سياحة.. والمحاسبة باتت ضرورية  نائبة أمريكية تدعو بايدن إلى إسقاط "منطاد الاستطلاع الصيني" في سماء الولايات المتحدة  تركيا تُخلي إحدى قواعدها العسكرية في إدلب  ثاني رجل يسير على سطح القمر يتزوج من "حب حياته" في سن الـ 93 عاماً  الجيش الروسي يتقدم نحو أوغليدار ويقترب من إحكام الطوق عليها والقوات الأوكرانية تواصل قصف دونيتسك  صحيفة تركية توقعت هزيمة جديدة لأميركا في أوكرانيا بعد سورية … واشنطن ترفض مجدداً تقارب وتطبيع الدول مع دمشق!  «تخييم» أميركيّ بمواجهة روسيا: واشنطن لموسكو: لم ننسَ الرقّة  العمليات الجراحية لإنقاص الوزن ..محاولات لإيقاف البدانة.. ومخاطر تنتهي بالوفاة  عودة الرياضة الروسية: الأولمبية الدولية تتراجع تحت الضغط  "كل قنبلة نووية بمثلها".. كوريا الشمالية توجه تهديدا خطيرا للولايات المتحدة  أصحاب شركات الدواء غير راضين عن الأسعار حتى بعد رفعها  وفد إسرائيلي في «زيارة تاريخية» إلى السودان  الشرطة الأميركية تقتل رجلاً من أصل أفريقي مبتور الساقين     

تحليل وآراء

2020-08-30 07:10:36  |  الأرشيف

ليبيا الجديدة.. بقلم: ليلى بن هدنة

البيان
تعيش ليبيا مخاضاً جديداً لتحقيق أهداف حراك 17 فبراير وإنهاء اختطاف الدولة من قبل الميليشيات، فالولادة وإن كانت عسيرة إلا أنها تحمل لبنات جديدة لليبيا الديمقراطية وليبيا دولة القانون، حيث نجد أن هناك نوايا حقيقية من الشعب الليبي للنهوض من جديد بالوطن للحفاظ على سيادته ومواجهة الفوضى والفساد والتدخل التركي عبر عملائها لاستنزاف ثرواته الوطنية.
وصلت ليبيا إلى طريق مسدود لن يفتح إلا بإزالة المطبات التي صنعها التدخّل التركي في المنطقة، الشعب الليبي لن يترك الأمر للعقلية الميليشياوية أن تقود البلاد إلي الخراب والهاوية، فهو ليس ضد التوافق الذي يوقف العملاء وتجار السياسة عن العبث بمصير الشعب، بل يريد من السياسيين أن ينسلخوا عن التوجيهات الخارجية وأن ينصاعوا لمطالب الشعب الليبي بحل الميليشيات وتصحيح أخطاء الاتفاقات السابقة، والسماح للجيش بالحفاظ على أمن البلاد وتكريس ثقافة الحوار التي هي الأساس السليم التي تبنى على قواعده الأوطان، وتؤسس به الديمقراطيات وتحمي به الأوطان، فمن مصلحة تركيا إبقاء الوضع على ما هو عليه لإفشال التحول الديمقراطي في ليبيا وبناء دولة مستقرة.
اللجوء للحوار إذن هو الخيار المناسب للخروج من آثار وترسبات الماضي، وحصاده الراهن، والحل يبدأ برفع منسوب الوعي بالهوية الجامعة على أرض ليبيا، والوصول إلى القواسم المشتركة في أية قضية مطروحة للنقاش، حيث إن استماعهم لبعضهم البعض يجعلهم على وعي أفضل بالتحديات على الصعيدين الوطني والإقليمي، فالوطن أرض وتاريخ وانتماء، ولا يمكن بأي حال من الأحوال الدوس على قوانينه لتحقيق أهداف خفية، يجب تصحيح مسار المجلس الرئاسي لأداء واجباته الحقيقية نحو الشعب بإنصاف ومسؤولية، فقيام دولة ذات نظام سياسي مستقر وقوي قد يعيد لليبيا مكانتها الإقليمية، ويؤدي إلى وفاق حقيقي ينهي معاناة الليبيين الأمنية والسياسية والاقتصادية.
 
عدد القراءات : 8825

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3572
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2023