الأخبار |
الرئيس الأسد يكافئ مهندسي وفنيي وزارة النفط الذين أجروا أعمال العمرة في مصفاة بانياس بخبرات محلية  إيران: إسرائيل أكبر تهديد للسلام والأمن لأنها تمتلك عشرات الأسلحة النووية  الجامعة العربية تتهاوى أمام التطبيع  أهالي منطقة الشدادي بريف الحسكة يتظاهرون احتجاجاً على جرائم ميليشيا “قسد” وقوات الاحتلال الأمريكي  الرئاسة اللبنانية: أديب لم يقدم لرئيس الجمهورية أي صيغة حكومية  "لسنا ضد أحد لكننا نريده إفريقيا".. تعثر محادثات تسمية مبعوث أممي جديد إلى ليبيا  صورة في الطائرة.. أول لاعب إسرائيلي في طريقه إلى دبي للانضمام إلى "النصر"  "ألحقوا بنا خسائر تفوق 150 مليار دولار".. روحاني يرد على منتقديه ويحدد مصدر مشكلات إيران  تفاصيل مثيرة... كشف مخطط خطير لتفجير البيت الأبيض وبرج ترامب  مقتل 15 شخصا على الأقل على يد ميليشيا مسلحة غرب إثيوبيا  "الفلسطينيون ارتكبوا مجازر ضد اليهود".. هل تزيّف السعودية التاريخ تبريراً للتطبيع؟  وفاة الفنان المنتصر بالله بعد صراع مع المرض عن عمر يناهز 70 عاما  اليونان تدعو تركيا لإعطاء فرصة للدبلوماسية أو اللجوء للمحكمة الدولية  تطور عمراني على حساب المساحات الخضراء  زاخاروفا: حذف "فيسبوك" صفحات روسية تدخل في شؤون بلادنا  ابعد من اتفاقيات التطبيع.. مشروع "الولايات المتحدة الإبراهيمية".. بقلم: أليف صباغ  قدري جميل يكشف عن 5 نقاط حملها جيمس جيفري لقسد بخصوص سورية  الشهباء” المدعومة من “قاطرجي” تكتسح انتخابات “تجارة حلب”  منطقة "جبل علي" الإماراتية توقع مذكرة تفاهم مع غرف التجارة الإسرائيلية  أوكرانيا… مصرع 25 من أصل 27 راكبا في حادث تحطم طائرة "آن-26"     

تحليل وآراء

2020-08-15 04:20:59  |  الأرشيف

ازدواجية!.. بقلم: عائشة سلطان

البيان
يبدو أمراً طبيعياً ألّا تفكر في الأشياء نفسها التي يفكر بها الآخرون، تقول لنفسك: أنا شخص ناضج بما فيه الكفاية، ولدي ما يكفي من الاستقلالية وبعض الوعي الذي يجعلني أفكر بطريقتي، المهم أن فكرتي التي تمكنت من تكوينها لا تزعج أحداً أو لا تعتدي عليه بشكل أو بآخر! ذلك أمر مهم، يجب ألّا يزعج أحداً، ولا يثير قلقي كذلك.
لماذا عليَّ أن أقلق إذا عارضني الآخرون؟ ولماذا عليهم أن يشنّوا عليَّ حرب إبادة نفسية إذا عارضتهم؟ ألم يُخلق الناس مختلفين منذ البدء، وهكذا سيبقون كما أخبرنا الله؟ إذاً، لنؤمن بذلك، ولنتوقف عن شن حروب الإبادة على بعضنا، انطلاقاً من نظرية التفوق العقلي عند البعض على الآخرين!
ولتكن لدينا القدرة على المجاهرة بأفكارنا أو على الأقل بالفكرة التي كوَّناها عن العالم الذي نعيش فيه، العالم ينفتح على بعضه، يكسر أكثر التابوهات التي بقيت محرمة طويلاً عبر التاريخ، ثم يجسر البعض على الذهاب إلى آخر الطريق ليعرف ماذا هناك كي يطمئننا أن لا وحوش تنتظرنا إذا ذهبنا، ومع ذلك نظل أسرى الخوف من مجرد فكرة ومن مجرد رأي لا يتفق معنا؟
تكتب في صفحتك على أحد المواقع رأياً حول فكرة أخلاقية تربيت عليها وتؤمن بها، وتقول بأنك ستربي أبناءك عليها؛ لأنك تراها عظيمة بالفعل، وترفق رأيك بصورة تشرح ذلك التهاوي الأخلاقي الذي يضرب في عظم تلك الفكرة، فتفاجأ بحجم العداء والاستنكار والهجوم الذي يشن عليك، تتهمك بالرجعية وعدم الفهم ورفض الآخر، لماذا كل ذلك؟
ثم يسترعي انتباهك ادعاء هؤلاء المهاجمين عبر صفحاتهم في مواقع التواصل أنهم ليبراليون ومتفهمون ومتقبلون وو.. إلخ. بالتأكيد إنه مرض ازدواجية المقاييس الذي لم نشفَ منه بعد، رغم مظاهر التحضر التي ندّعيها!.
 
عدد القراءات : 4674

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020