الأخبار |
ليز تشيني تعلن احتمال منافستها ترامب في الانتخابات المقبلة  الكرملين: يتعين على أوكرانيا فهم شروط روسيا  المقاومة تُنذر العدوّ: «وصلت الرسالة»!  أسانج يستأنف قرار تسليمه إلى الولايات المتحدة  واشنطن تطلق سراح ناقلة نفط أبحرت من ميناء روسي  لا هدوء قبل زيارة بايدن: الضفة تغذّي الاشتباك  المجاعة تخيم بظلالها على اليمن.. أكثر من 19 مليون يمني يعيشون حياة قاسية  في اليوم العالمي للصحافة الرياضية.. بقلم: صفوان الهندي  تصاعد الخلاف بين مرتزقة أردوغان في ليبيا وهروب بعضهم إلى الجزائر  من عيد إلى عيد … 30 بالمئة زيادة التكاليف من الفطر إلى الأضحى  حوالات السوريين تسهم بتمويل 40 بالمئة من المستوردات … توقعات بتراجع معدل حوالات عيد الأضحى بسبب الظروف العالمية المتردية  تموز ساخن في سورية بسبب روسيا وتركيا  في سورية.. سيارات أكل عليها الدهر وشرب ولكن أسعارها لاتجد من يفرملها  هنادي عبود: ما يظهر أنوثة المرأة هي المرأة ذاتها  إصابة مدنيين اثنين جراء عدوان إسرائيلي على جنوب طرطوس     

تحليل وآراء

2020-08-03 05:16:35  |  الأرشيف

لحظة أمريكية حرجة.. بقلم: مفتاح شعيب

الخليج
ربما لم يشهد تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية حالة ترقب وقلق على موعد انتخابي رئاسي، مثلما هو حال استحقاق الثالث من نوفمبر المقبل، فالاستعدادات مرتبكة والإجراءات غير واضحة، والمواقف متضاربة بين الرئيس دونالد ترامب الذي يتمنى تأجيلها، وبين الديمقراطيين وقطاع من الأمريكيين الذين يتمسكون بموعدها، وبعضه يرجو لو تكون سابقة لأوانها.
كل المؤشرات تشير إلى أن الاقتراع سيكون في وقته، لكن الإطار السياسي العام مختلف بسبب الأوضاع الحرجة التي تمر بها الولايات المتحدة. وبسبب جائحة فيروس كورونا، تعيش البلاد شللاً غير مسبوق على الصعد كافة، فيما تستمر منذ أشهر التظاهرات المناهضة للعنصرية احتجاجاً على مقتل الشاب الأسود جورج فلويد خنقاً تحت ركبة شرطي أبيض، وهناك نذر لتطورات سيئة، لا يستبعد بعض الخبراء أن تتحول إلى عنف دام بين فرقاء مختلفين، في ظل مواقف رئيس مزاجي يريد البقاء لولاية ثانية بأي ثمن، ويعيش في أزمة نفسية حادة تصور له أن «مؤامرة» تحاك ضده وأن منافسه جو بايدن «النعسان» سيختطف منه البيت الأبيض ويلقيه بين أنياب الصحافة لتنهش فيه بعدما راكمت له ملفات تضم فضائح مدوية وستفتحها تباعاً لسنوات إذا فشل في الانتخابات وجاء الرئيس الأمريكي السادس والأربعون.
من وقت مبكر قبل إجراء الاقتراع، يبدي ترامب نيته أنه يمكن ألا يعترف بالنتائج، خصوصاً في ظل إعلان ولايات عدة أنها ستجري انتخاباتها عبر البريد، ضمن إجراءات وقائية لحماية مواطنيها من الإصابة بفيروس كورونا جراء الانتخابات. والتصويت عبر البريد هو الكابوس الذي يزعج ترامب، وهو الذريعة المرشحة لخلق ما يشبه الأزمة الدستورية إذا جرت النتائج بما لا يشتهي مرشح الحزب الجمهوري. واستعداداً لهذه الأزمة المحتملة بدأ الطرفان يتجهزان. وبعدما ألمح ترامب إلى أنه يمكن ألا يغادر موقع السلطة إذا لحقته هزيمة يطعن فيها، قالت رئيسة مجلس النواب والقيادية الديمقراطية نانسي بيلوسي، إن الديمقراطيين يعرفون كيف يخرجونه من البيت الأبيض إذا تمرد على إرادة القرار الانتخابي، لكن المشكلة التي يمكن أن تطرح مع تلك الفرضية أن يتم اللجوء إلى القضاء، ما يعني أن القضية قد تستمر شهوراً، وبموازاتها ستستعر حرب إعلامية شرسة بين الطرفين، وإذا نزلت إلى الخصومة إلى الشارع، فليس هناك ما يمنع من حدوث أعمال عنف يقودها البيض المتعصبون لترامب، وبدأت نذرها في الاعتداءات التي استهدفت التظاهرات المناهضة للعنصرية.
وضع الولايات المتحدة المتردي سيواجه لحظة حرجة إذا أضيف له أزمة دستورية تضاف إلى الوضع الاقتصادي المتدهور جراء جائحة فيروس كورونا، والانتفاضة المستمرة على التمييز، وصول إلى الانهيار الواسع الذي أصاب السياسة الخارجية للولايات المتحدة. وحين تتجمع كل هذه العوامل فستصنع واقعاً أمريكياً غير مسبوق، ولا يمكن التنبؤ بمآلاته، رغم الإيمان القاطع بأن الولايات المتحدة دولة مؤسسات عريقة وذات تقاليد في ممارسة السلطة وإدارة الأزمات، ولكن ذلك يشترط التعقل وسيادة خطاب مسؤول يعترف بمشكلات الواقع، وليس القفز عليه والسقوط في المجهول.
 
عدد القراءات : 6789

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3564
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022