الأخبار |
سد النهضة.. هل تكون الكلمة للأطراف الجديدة في حل الأزمة؟  الإشاعات.. الظروف الصعبة تحتضنها … والمجتمع يتبناها ضمن خانة الرأي العام ؟!  أصحاب السيارات… احذروا.. زيوت محلية الصنع تباع على أنها «ماركات» أجنبية..!  محذرة من "ضياع الفرصة"... إيران تحث بايدن على العودة للاتفاق النووي  بين النفط والكهرباء زاد التقنين ونقص الغاز والكهرباء … النفط: نزود الكهرباء بكامل حاجتها من الفيول وبالمتاح من الغاز … الكهرباء: نحتاج 18 مليون متر مكعب من الغاز لتشغيل مجموعاتنا وما يصلنا 8.7 ملايين  أين نحن من الفلسفة؟.. بقلم: نورة صابر  ألمانيا.. عزل مستشفى في برلين بعد اكتشاف 20 إصابة بطفرة كورونا البريطانية  استشهاد 11 عنصرا من "الحشد الشعبي" في مواجهات ليلية عنيفة مع "داعش" شمالي العراق  كورونا يحصد أرواح أكثر من مليوني شخص حول العالم  انتخابات «اتحاد الفنانين التشكيليين».. خروج رئيس الاتحاد السابق ومفاجآت اللحظة الأخيرة  زلزال بقوة 5.6 درجات يضرب حدود تشيلي والأرجنتين  تحذير من "محاكمة ترامب".. رؤساء آخرون سيلاحقون في 2022  ملاحقة دولية... ما الذي تستطيع أن تفعله إيران لترامب بعد خروجه من البيت الأبيض؟  مع ارتفاع الأسعار.. الطب البديل يفتح أبواب الأمل!  ما بعد جريمة «الطيران»: العراق أمام تحدّيات اليوم التالي  بايدن أمام تركة ترامب الثقيلة.. كيف سيتعامل معها؟  ترامب يرفض الانضمام إلى"نادي الرؤساء السابقين"  الحلو.. المر.. بقلم: د. ولاء الشحي  الصحة اللبنانية: 4167 إصابة و52 وفاة جديدة بكورونا     

تحليل وآراء

2020-07-26 02:44:46  |  الأرشيف

ننجح معاً.. بقلم: سامر يحيى

يُحكى أنّ أحد علماء "الانثروبولوجيا" عرض على أطفال قبيلةٍ إفريقيةٍ بدائية سلّة فواكهٍ ووعد من يصل إليها أولاً بالحصول عليها كاملةً، ليُفاجَئ أنّ الجميع يمسك يداً بيدٍ حتى وصلوا معاً للسلّة، فقال لهم لم فعلتم هذا، فقالوا له: "كيف يستطيع أحّدنا أن يكون سعيداً فيما البقية تعساء".
السعادة والنجاح يجب أن تشمل كل من حولنا من أهلٍ وأصدقاءٍ وزملاء عملٍ، وأبناء الوطن أنّى كانوا، ونجاح الفرد نجاحٌ للوطن، ويجب أول من يسعى لغرس هذه القيم هم أصحاب المسؤولية، ليعملوا على توفير كلّ أسباب النجاح والسعادة لمن حولهم، باستنهاض الجهود واستثمارها بالشكل الأمثل، وتشارك الرؤى والأفكار التي تجعل الكل رابح؛ فكيف في ظل الظروف العصيبة والأزمات التي ما زالت تتوالى، وما خلّفته وتخلّفه من ضائقة اقتصادية وتحديّات اجتماعية ومشكلات متعدّدة، تتطلّب مشاركة الجميع للنهوض معاً، بمعالجة المشكلات، ومجابهة  التحديّات، مدركين أنّ السنوات العشر الأخيرة كفيلة بأنّ توقظ عقولنا، وتفتّح أذهاننا، وتغيّر قناعاتنا وأنّ علينا البدء كلٌ بنفسه لأجل المجتمع، لم يعد هناك شيء مفاجئ، وهذا يتطلّب أن نكون على أتم الاستعداد والاستنفار المستمرّ بكل ميادين الحياة، ضمن الإمكانيات المتاحة والموارد المادية والبشرية المتوفّرة، وتعامل جميع المؤسسات كفريق عملٍ واحد بهدف معالجة المشكلات التي يعاني منها المجتمع، لا سيّما البطالة المقنّعة والحقيقية، والدعم لمستحّقيه، ومكافحة الاحتكار والاستغلال وكبح جماح المستغلين والانتهازيين والمنافقين، الذي سيؤدي حكماً لزيادة دخل الفرد، وسد الثغرات التي يتسلل منها العدوّ، فالدروس تكون أقسى في كل مرّة، مما يستدعي مضاعفة العصف الفكري، وإعمال الضمير الوطني والنظرة الشمولية...
ما تمرٌ به سوريتنا جزءٌ من أزمةٍ عالمية، إضافةً لما يخلّفه الإرهاب، والحصار المستمر، والظروف التي يستغلها الإعلام المعادي لتوسيع الفجوة بين المواطن ووطنه، ولكن ماذا فعلنا نحن لتخفيف العبء عن أنفسنا؟! وهل هيأنا الظروف ـ لا مجرّد التنظير والكلام ـ للتصدّي لمحاولات الأعداء اضعافنا؟! هل بدأت المؤسسات تحمّل مسؤولياتها بكلّ جدية، وهل بدأ العامل بالتعامل باحترام مع المراجع وتلبية طلباته وعدم عرقلة معاملاته وإنجازها بشكلٍ فوريٍ، ولديه الإمكانية لذلك؟! وهل يهتم العامل بالحفاظ على جمالية مقرّ عمله وسلامته ومتابعة وصيانة آلياته الميكانيكية والكهربائية والالكترونية والاعتناء بها، وحل المشكلات قبيل تفاقمها، لا سيّما أنّ كل الأدوات والأجهزة تأتي ومعها تعليمات استعمالها، وتدرّب عليها العامل قبيل استخدامها، مما يجعله مدركاً لكل تفاصيلها الفنية والتقنية، لتفادي حصول أي عطلٍ وسهولة علاجه؟ هل أيقنت المؤسسات الحكومية أنّ دورها ضابط إيقاع السوق وموجّهٍ له لا طرفاً فيه؟! هل بحث المسؤول بجذور المشكلات، والبحث بالأسباب وتوقّع النتائج وكل الاحتمالات، ليحقق النجاح الأشمل، بدلاً من العشوائية والاتكالية والفوقية واللامبالاة والرأي الواحد والقبول بسير الحياة الروتيني رغم كل التطوّر حولنا؟! كيف لإدارة مؤسسة تبرير أخطاء العاملين لديها، وعدم قدرتها على ضبط سلوكهم، أن تنجح بالتعامل مع جمهورٍ مختلف الانتماء والبيئة...أو أن تجترع الحلول وتبتدع الأفكار التي تساهم في التصدّي للمشكلات ومضاعفة الإنتاج؟!
المفترض أن "وباء كورونا" فتح الآفاق واسعة، وأدركنا جميعاً أنّ الوقاية خير من العلاج، والأخذ بالأسباب وحلّ المشكلة من جذورها أفضل من الاستثناء، ومضاعفة الأداء مع أخذ الاحتياطات خير من فرض الحظر وإيقاف الأعمال، ألم نكن نبتعد عن الشخص المصاب بالزكام كي لا ينقل العدوى إلين؟! ألم نرَ تهافت مراكز الأبحاث العالمية لإيجاد اللقاح قبل إيجاد العلاج للمرض؟! علينا أن ندرك أن القضاء على بؤر العدوى أقلّ تكلفة، ولدينا البنية التحتية والموارد البشرية القادرة على ذلك، إن أدركنا أن الاهتمام والعناية يقضيان على العدوى والترهّل والهدر وتسهّل عملية الصيانة ومنع الأعطال.
لا أنشد المدينة الفاضلة، ولا أدعي وجودها، لكن يستحق شعبنا النجاح، ولديه القدرة والإمكانية للإبداع والتفكير واجتراع الحلول وتمييز الغثّ من الثمين، ولدينا القدرة على احترام الوقت وقدسيته، والاستفادة من الماضي لأخذ العبرة والفائدة، والحاضر للانطلاق منه لبناء المستقبل الذي نستحق، باستنهاض الموارد البشرية، وإعادة توزيعها ضمن المؤسسة ذاتها، فهي تحتاج لتفعيل وتأهيل وتوصيف دقيقٍ للمهام، لا لامتحانٍ أكاديمي يقتل الابتكار والإبداع ويشجع على الحفظ الصمّ والعلاقات الشخصانية، ويتجاهل أن هذا العامل خضع لامتحانات أكاديمية عدة حتى نيله الشهادة العلمية، وخضع لامتحانٍ أكاديميٍ عندما انتسب لهذه المؤسسة، وبقي استنهاض قواه وتدريبه وتأهيله ليقوم بعمله على أكمل وجه، وبمقدار الأبحاث والنجاحات العملية التي يحققها على أرض الواقع في مؤسسته يتم تقييمه وتقويمه، حتى التكنولوجيا جزءٌ يساعد في التطوّر والإبداع والابتكار، وعلينا الاستفادة منها بضغط النفقات ومنع الهدر وزيادة الإنتاج، واستثمار أمثل لكل مترٍ مربّع، وكلٍ موردٍ أو إمكانياتٍ متاحةٌ لدينا، لا أن تكون عبئاً وتكلفة إضافية.  
إن المائة يومٍ الأولى لأعضاء مجلس الشعب، والحكومة، وأي عامل، أو فكرة تطوير أو تأهيل، كافية لاستيعاب الموضوع من كافّة جوانبه، وإيجاد الحلول، ودراسة أدق تفاصيل العمل ومستقبله، واستنهاض جهود الجميع، إذ لا يوجد أحدٌ هامشي، فكلٌ له مهامه المكلّف بها، فكيف عندما تكون المؤسسات جميعاً يداً واحدةً فسنحقق المعجزات، ونكون أوفياء للثقة التي منحنا إياها الشعب والقيادة والمؤسسة التي ننتمي إليها. 
 
عدد القراءات : 5442

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل سيشهد العالم في عام 2021 استقراراً وحلاً لكل المشاكل والخلافات الدولية
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3540
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021