الأخبار |
زلزال يضرب سواحل اليونان  مقتل فلسطيني وإصابة 8 آخرين برصاص الجيش الإسرائيلي في شمال الخليل  هل سنبقى نتفرج على فرح الآخرين.. بقلم: صفوان الهندي  سياسي لبناني: بقاء النازحين السوريين كارثة  قطر توافق على مدّ ألمانيا بالغاز 15 عاماً على الأقل  الاحتجاجات الصينية تُبهج الغرب: فلْتكن «انتفاضة» ضدّ شي أيضاً!  خلال مباراة أميركا ـــ إيران ... بايدن يقرّ صفقة عسكرية بمليار دولار لصالح قطر  أنقرة: لا موعد للقاء الرئيسين.. موسكو: يجب تهيئة الظروف.. ودعوة أممية لاحترام وحدة الأراضي السورية  فوارق أسعار واضحة بين دمشق وضواحيها … حجة أجور النقل لا تشكل زيادة أكثر من 150 ليرة للكيلو  تركيا: على السويد وفنلندا بذل المزيد للانضمام إلى عضوية «الأطلسي»  ماكرون يحذر من خطر أن تذهب أوروبا ضحية للتنافس الأمريكي-الصيني  تحذيرات لسفارات غربية بتركيا من تهديدات أمنية محتملة  مجلس الاتحاد الروسي يوافق على قوانين حظر الدعاية للمثلية الجنسية في روسيا  أنقرة تقرع طبول الحرب شمال سورية وتحشد لتنفيذ عدوانها البري  اقتراحات لعطلة الموظفين والطلاب ريثما يتم تأمين المازوت … في اللاذقية.. تخفيض مخصصات السرافيس بنسبة 50 بالمئة وإيقافها بالكامل يومي الجمعة والسبت  تربية الدواجن في طرطوس مهددة بالانقراض.. شح المحروقات وغلاء الأعلاف أخرج 20% من المربين!  الصراع بين ضفتي الأطلسي.. بقلم: د. أيمن سمير  واشنطن لأنقرة: نعارض العملية العسكرية في سورية  الموز اللبناني المستورد وصل إلى «الزبلطاني» و 15 براد حمضيات إلى الخليج والعراق يومياً     

تحليل وآراء

2020-07-23 04:28:55  |  الأرشيف

العرب صمام أمان ليبيا.. بقلم: ليلى بن هدنة

لا راحة لأحد في المنطقة إلا بأمان وراحة ليبيا، فليبيا القوية المستقرة هي مصلحة كل ليبي غيور على بلاده ومصلحة كل العرب، فليبيا تمر بأخطر مرحلة في تاريخها تستدعي التفاف عربي صارم ضد مخططات تركيا في تفتيت هذا البلد.
فالتهديد المصري بالتدخل لحماية سيادة ليبيا هو تهديد عربي ضد كل من تسول له نفسه التعدي على الأرض التي طهرها عمر المختار من أيادي الاستعمار. ولا غنى عن القول، إن هدف أردوغان من خلال تدخله في ليبيا هو طمس الهوية العربية وتعميق الانقسامات السياسية، وترسيخ الشرخ في النسيج المجتمعي الليبي، وترسيخ عقيدة العنف لدى العديد من الجماعات المتطرفة، بما يؤدي إلى ضرب استقرار المنطقة العربية، لكن العرب لن يسكتوا أمام هذه التجاوزات التي تتضاعف يومياً في غياب ردع دولي، بالرغم من فضح الدول الغربية انتهاكات أردوغان في ليبيا، إلا أنها لم تتحرك لإجبار أنقرة على إخراج مرتزقتها وعدم التدخل في الشؤون العربية، بل لجأت إلى سياسة التنديد دون التحرك الفعلي القادر على وضع حد نهائي لمشاريع أردوغان في ليبيا والمنطقة.
ليبيا من خلال الدعم العربي باتت تكتب خواتيم الرواية الإرهابية المفتعلة بأيادي مرتزقة أردوغان، ولن تجد تركيا نفسها أمام خيارات، بل ستكون مجبرة على الإذعان للأمر الواقع والخروج خالية الوفاض بعدما راهنت على الإرهاب والفوضى لتحقيق حلم الدولة العثمانية، وعلى أردوغان أن يدرك أن كل أجنداته المشبوهة وخطواته العدوانية سيكون مصيرها أدراج النسيان، وأن ليبيا لن تكون بعد الآن مرتعاً لمشاريعه المشبوهة، فالاستراتيجية الإرهابية التي بدأها في ليبيا قد تكلفه غالياً، هو ما سيؤدي بكل تأكيد إلى انحسار الخطر الإرهابي الذي يراد له أن ينطلق من ليبيا ليهدد دول المنطقة.
الأزمة في ليبيا التي بدأت بنشر السلاح لن تنتهي إلا بالقضاء على مرتزقة أردوغان والميليشيات المسلحة. واللجوء إلى فرض الحل السياسي لا يعني بتاتاً السكوت عن انتهاكات التنظيمات الإرهابية، فأي اتفاق سياسي سيفشل حتماً إذا ما تم غض النظر عن المتسببين في نشر الإرهاب والفوضى في البلاد.
 
عدد القراءات : 7784

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3570
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022