الأخبار |
ماهر الأخرس يعانق الحرية: أشعر بالنصر الكبير على أقوى قوة في الشرق الأوسط  "الأونروا" تحذر: نحن على حافة الهاوية وليس لدينا التمويل اللازم  وداعا دييغو... الرئاسة الأرجنتينية تعلن الحداد وقرار من "يويفا" عقب وفاة مارادونا.. ونابولي يبكي  مصر تحسم الجدل بشأن "3 أيام مظلمة" ستتعرض لها الأرض أواخر 2020  السويد...كورونا يطول العائلة الحاكمة ويصيب الأمير كارل فيليب وزوجته  تجمع بين الاتزان والجمال والإقناع.. نور هزيمة: أثق بنفسي.. وهذا هو مفتاح الوصول إلى قلبي  روح القانون...بقلم: سامر يحيى  أمام السيد الرئيس بشار الأسد الدكتور فيصل المقداد يؤدي اليمين الدستورية ..وزيراً للخارجية والمغتربين.  وفاة زعيم حزب الأمة القومي السوداني الصادق المهدي  الجعفري: يجري نهب الموارد السورية.. والاحتلال الأميركي يسعى لإضفاء الشرعية على التنظيمات الإرهابية  البرلمان الأوروبي يستعد لفرض "عقوبات قاسية" على تركيا  تحسبا للموجة الثانية من تفشي "كورونا"... بيان من الحكومة المصرية بشأن غلق المساجد  بايدن يطوي صفحة “أمريكا أولاً” التي اتبعها ترامب: بلادنا عادت ومستعدة لقيادة العالم  ضبط أكثر من 90 طنا من الكوكايين في عملية مشتركة لـ29 دولة  الحكومة توجه وزاراتها لإعداد خططها الإسعافية للعام القادم  إيران تستعد لاختبار لقاح محلي ضد كورونا على البشر  في سابقة من نوعها.. أستراليا تنزع جنسية رجل دين إسلامي  ترامب ونتنياهو.. خط سري وتكتم شديد و 70 يوما خطيرة  مركز الأرصاد الإماراتي يحذر من اضطراب البحر في الخليج     

تحليل وآراء

2020-07-10 04:41:46  |  الأرشيف

مُتَع صغيرة جداً.. بقلم: عائشة سلطان

البيان
في الحياة متع صغيرة، تحيط بنا، نتعثر بها أحياناً، لكننا نصرّ على أن نركلها بلطف بإصبع قدمنا، تحاشياً لها، ذلك أننا لا نراها جديرة بأن نتوقف عندها، بينما لو تمهلنا قليلاً، لعلمنا أن الحياة لا تشكلها كبريات الأحداث فقط، فهناك أشخاص وأحداث ليست بتلك الخطورة، لكنها قد تمنحنا الكثير من المسرات اليومية، وتعيد تشكيل خريطة مزاجنا!
ليس شرطاً أن تحتل تلك التفاصيل مساحة اليوم أو الوقت كله، ليس شرطاً أن توجد في كل مكان نتحرك فيه، إن إدراكنا لبعض الأمور، ولو لدقائق، قد يغير مزاجنا، قد يمنحنا ابتسامة، كنا بأمس الحاجة إليها، قد يصرفنا عن أفكارنا الكئيبة والثقيلة التي تحتلنا طيلة الوقت، لكننا في زحام الحياة اليومية، لا ننتبه، ولا نتمهل!
كأن تنظر إلى الأشجار العابقة بالعصافير والموسيقى في حديقة بيتك أو حديقة الحي، أن تصحو في عمق الليل، فتشعر أنك وحيد، تملك الوقت كله، والأمكنة كذلك، وأنك تنصت لصوت الصمت الخاشع متأملاً، كيف يذهب الليل متمهلاً، ويولد النور سريعاً في هذه المتوالية السرمدية منذ الأزل!
هل فكرت في تعداد الأشياء الصغيرة حولك، حاول إذن أن تدرك سر علاقتك بها، لماذا تبهجك إلى هذه الدرجة؟ لماذا ترتبط بها هكذا؟ تأمل أيدي الأطفال الصغار في الأسرة، فكّر بمتعة اللعب معهم، تأمل الحيوانات الصغيرة في بيتك، فكّر قليلاً، لماذا تحب طقوس إعداد قهوتك في الصباح الباكر، تأمل فناجين القهوة الكثيرة التي جلبتها من كل مدن العالم التي زرتها.
إن قدرتك على التوقف أمام هذه المتع المتناهية في الصغر، وإعادة الاعتبار لوقعها في نفسك، وعلى مزاجك، قد يساعدك في أن تكون بعض أوقاتك الصعبة، أكثر قابلية للاحتمال!
 
عدد القراءات : 5408

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تتوقع تغيرات في السياسة الخارجية الاميركية مهما كان الفائز في الإنتخابات الرئاسية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3535
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020