الأخبار |
بومبيو يحشد أوروبياً: لِنتّحدْ بوجه «القرن الصيني»!  ليلة صفراء .. بقلم: صفوان الهندي  حرب التكنولوجيا.. بقلم: د.يوسف الشريف  الحلول لا تأتي على طبق من ذهب وإنما بالبحث العلمي الجاد  غارات جوية وقصف مدفعي إسرائيلي على قطاع غزة  اللوبيات الاقتصادية في سورية: أثرياء الحرب يعزّزون سطوتهم  بمشاركة سورية… طلاب من 95 دولة يتنافسون في الأولمبياد العالمي لعلم الأحياء  تمديد حظر الأسلحة على طهران.. بين النجاح والفشل  بيلاروسيا..منافِستُه ترفض النتائج ثمّ تلجأ إلى ليتوانيا: موسكو ترحّب بإعادة انتخاب لوكاشنكو  مروى وشير: وجود المرأة في الإعلام الرياضي بات كالملح في الطعام  إصابات فيروس كورونا حول العالم تتجاوز 20 مليونا  يارا عاصي: لإعلام.. مهنة من لا مهنة له والشكل والواسطة أهم من المضمون..!  ترامب: الخطر الأكبر على انتخاباتنا يأتي من الديمقراطيين وليس من روسيا  صحيفة: ترامب قد يحظر على مواطنيه العودة إلى البلاد  الصحة العالمية: نبحث مع الجانب الروسي فاعلية وآلية اعتماد اللقاح الروسي المكتشف ضد فيروس كورونا  ضغوط واشنطن تُثمر: مفاوضات أفغانية في الدوحة  واشنطن تُكثّف تحرّكاتها: الأولوية لـ«منطقة عازلة»  قوّة المعرفة.. بقلم: سامر يحيى  ميليشيا (قسد) المدعومة أمريكياً تختطف 9 مدنيين من بلدة سويدان جزيرة بريف دير الزور  بوتين يعلن تسجيل أول لقاح ضد فيروس كورونا في العالم     

تحليل وآراء

2020-07-06 03:01:30  |  الأرشيف

كن جاهلاً انتقائياً... بقلم: عائشة أحمد الجابري

البيان
هل فكرت يوماً في أن تكون انتقائياً في تجاهلك للحياة؟ احتفظ بالإجابة الآن، وسأطرح عليك السؤال ذاته في النهاية، فكما أن الكثير ممن حولنا يعيشون دون أن يدركوا قيمة الحياة، فيعيشونها بتجاهل تام، من دون هدف، من دون رسالة، من دون رغبة في التفاعل مع الآخرين إلا أن البعض الآخر يعيشون نفس قيمة الحياة، ولكن بتجاهل متقن، وهذا ما أدعوك إليه في هذا المقال.
أدعوك أيها القارئ لأن تكون جاهلاً بدقة في كل ما يتعلق بحياة الآخرين، فلست بحاجة لأن تعرف عنهم شيئاً ما لم يفصحوا لك بذلك (دع الخلق للخالق)، وأن تكون جاهلاً في كل المواضيع التي قد تشتت انتباهك عن أهدافك الحقيقية، فكم من هدف وحلم حقيقي تسعى له في حياتك، فتتراكم عليك المواضيع التي تشتت تركيزك عنها، وتصبح بذلك الخاسر الوحيد، لأنك لم تتجاهل فقط!
كما أنني أدعوك لإلغاء متابعة كل الأشخاص الذين يستنزفون طاقتك.. وقبل أن تكمل هذا السطر، قم بزيارة خاطفة إلى كل وسائل التواصل الاجتماعي التي تملكها، وستجد أنك تتابع أناساً لست بحاجة لأن تعرف عنهم شيئاً، وتتابع مواضيعَ لم يكن لها فضل عليك سوى ازدحام عليك بما لا تحتاج، وسترى كمّ المشاهير الذين أثروا على حياتك دون أن تشعر بمجرد متابعتك لهم! ألست بحاجة إلى تجاهلهم وإلغاء متابعتهم بكل قوة؟
ولتصبح جاهلاً بمهنية عالية، فعليك كذلك أن تتخلى عن المشاريع التي تستهلك وقتك، وتظن أنك بحاجة إلى مواكبتها، ولكنها لا تصلح لك أبداً. أنت بحاجة لأن تدرك قيمة وقتك ونفسك وعقلك وقدراتك، ولن ينقص ذلك منك شيئاً.
من علامات الجهل بانتقائية أيضاً أن تترك لوم نفسك على كل تقصير، وأن تكون لطيفاً مع روحك، لأنها أولى بك، وأن تركز بعمق في معاني قول الله سبحانه وتعالى: "لا يكلف الله نفساً إلا وسعها"، ولأنك إنسان ذو طاقة محدودة فتحتاج لأن تتمتع بهذا الإتقان في الجهل بما يحدث حولك ماعدا ما ترغب في التركيز به لتنجزه على أكمل وجه.
لا تخف أبداً من هذا الجهل المخطط له، فأنت لن تتمكن من إسعاد كل البشر من حولك مهما حاولت فعل ذلك، لأنك بكل بساطة عندما تركز في كل التفاصيل الصغيرة والكبيرة التي لا تعنيك فإن ذلك لن يكون سوى أداة ثقيلة تلقي بكاهل الحياة عليك، فتشعر بعدها بالضغط الذي لا يحمد عقباه.
والآن.. سأعيد السؤال مجدداً: هل فكرت يوماً في أن تكون جاهلاً بانتقائية؟
احتفظ بالإجابة لنفسك، وابدأ بالعمل بجهل متقن!
 
عدد القراءات : 4299

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3524
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020