الأخبار |
الولايات المتحدة تعلن تصنيف الإمارات والبحرين كـ"شريكين أمنيين استراتيجيين"  تحذيرات من توابع "قوية" محتملة بعد زلزال إندونيسيا  أبرزها القتل والابتزاز وتهريب السلاح.. إيطاليا تُحاكم 42 امرأة بالمافيا متورطات في جرائم ثقيلة  استقالة جديدة في إدارة ترامب  السبب ضعف التمويل والتسويق.. مشروعات صغيرة ومتوسطة مع وقف التنفيذ؟!  تغيير على الخطة.. هذا ما سيفعله ترامب في "يوم الوداع"  واشنطن: الصحراء مغربية والحكم الذاتي هو الحل  "تحذير ثلاثي" في أميركا من أكبر تهديد إرهابي في 2021  وفاة كل 8 ثوان.. ضحايا "كوفيد-19" تتجاوز المليونين عالميا  ترامب باق وأميركا في مأزق وجودي.. بقلم: د. رلى الفرا الحروب  لورين الهندي: النشرة الجوية شهرتني ولهذا السبب لم أستمر فيها..!  بأكثر من 3.1 مليون دولار.. بيع أغلى غلاف لمجلة في التاريخ  حديث مواجهة «النيوليبراليّة» في سورية: هل تنفع الانتقائيّة؟.. بقلم: زياد غصن  بعد أزمة واتساب: أرقام مليونية لـ «سيغنال» و«تليغرام»  ضوء عدادات التكاسي يخبو من جديد والمعنيون مكتوفو الأيدي  الحرس الثوري ينفي سقوط قتلى له في سورية ويهدد إسرائيل برد قوي على الغارات  خطّة بايدن التحفيزيّة: اغتباط ديموقراطي واستنفار جمهوري     

تحليل وآراء

2020-07-06 02:35:33  |  الأرشيف

ارحمونا من قراراتكم!!.. بقلم: سناء يعقوب

تشرين
هل تدرك بعض الجهات المعنية بأحوال الناس أين وصلت القدرة الشرائية للمواطن؟ وهل يعلمون المعاناة التي وصلت حد الإفلاس من كل الاحتياجات اليومية المتعلقة بلقمة العيش؟!
من هنا يسأل كل إنسان بات محاصراً في زاوية الفقر: كيف يتم رفع أسعار هذه المادة أو تلك؟ وعلى أي أساس تصدر القرارات وبتواقيع ممهورة, ثم يتم البحث لاحقاً بشأنها إن كانت صحيحة أم لا؟!
المشكلة أن عشوائية القرارات طالت الشريحة الأعظم من المجتمع, ومع ذلك تستمر الارتجالية التي أوصلتنا إلى مرحلة باتت معها الحلول تحتاج معجزة, علماً أن ما يحدث يحتاج فقط فن إدارة أزماتنا وليس عرقلتها كما يحصل منذ سنوات طويلة, لذلك نسأل باستمرار عن غياب الخبرات المؤهلة أو ربما إقصائها عمداً , فهل أصبحت بلادنا عقيمة من مثل هؤلاء ؟!
لم نقل: إن مهام وزير التجارة الداخلية سهلة, ولكننا أيضاً نقول: إنه من المفترض دراسة ماهية الأسواق ومسببات ارتفاع أسعار المواد كلها وبشكل مضاعف خلال الفترات القريبة الماضية, وكيف يمكن مساعدة المواطن للوصول إلى بر الأمان والأهم تفعيل وتطبيق القوانين على الجميع!!
المشكلة لم تعد تتعلق فقط بالرز أو السكر أو حتى الزيت, مشكلتنا الأكبر أنه لم يبقَ للمواطن متنفس أو مخرج يلجأ إليه لترقيع فقره والاستعاضة عن شراء مواد بمواد أقل تكلفة, ولعل ما يحدث من ارتفاعات قد تبدأ بأجور النقل ولا تنتهي بطوابير الخبز والازدحام المتزايد, وصولاً إلى صالات السورية للتجارة التي أفردت لها الحكومات المتعاقبة حيزاً واسعاً من اهتمامها واجتماعاتها ودعمها كما قيل في كل مناسبة, لتكون النتيجة صالات شبه فارغة, وأسعار بعضها تنافس الأسواق, والأهم المحاولات المستمرة لتثبيت أسعار السوق, والغريب أن كل ما يحدث وراءه بعض تجار لا يشبعون ولا يرحمون, ومع ذلك ولأول مرة نسمع من يبارك التجار وكأنهم يرحمون المستهلكين ولا يتحكمون بحياتهم واحتياجاتهم!! وتلك قمة الغرابة وإن كانوا كذلك فلتثبت لنا الجهات المسؤولة عن لقمة عيش الناس صواب ما يقولون وخطأ ما نعتقد, وبانتظار الغد ونأمل ألا يطول, فلينظروا وقع قراراتهم حتى لا يزداد الفقير فقراً !!
عدد القراءات : 5778

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل سيشهد العالم في عام 2021 استقراراً وحلاً لكل المشاكل والخلافات الدولية
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3540
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021