الأخبار |
حالات الشفاء من فيروس كورونا في العالم تتجاوز 7 ملايين حالة  إصابة نجمة بوليوود آيشواريا راي بكورونا  الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بإعفاء المشتركين في الطاقة الكهربائية للأغراض الزراعية المدينين بذمم مالية على التوترات 20 ك ف وما دون من الغرامات بحال التسديد خلال عام  اليونان: سنطلب من الاتحاد الأوروبي إعداد قائمة إجراءات قوية بحق تركيا  معتقدات زائفة  إدلب: تمرد وانشقاقات بالآلاف عن القوات الموالية لتركيا  مجلس الأمن الدولي يوافق على قرار بإرسال مساعدات إلى سوريا عبر تركيا  نجاح اختبارات أول لقاح في العالم مضاد لكورونا بجامعة "سيتشينوف" الروسية  أميتاب باتشان مصاب بكورونا  تقديرات إسرائيليّة: الردّ مؤجّل... ولكن  هوي هوكينز مرشحا للرئاسة الأمريكية عن حزب الخضر  إيران .. معدلات ضحايا كورونا اليومية تواصل ارتفاعها  إنه الجوع ..!.. بقلم: هني الحمدان  الله ووطن ممزق.. بقلم:سفيان توفيق  صحة اللاذقية تجري مسحات للكادر الطبي و200 مشتبه بإصابته بكورونا  يدخلن حوامل ويخرجن على محفات الموت.. ماذا يحدث في مشفى التوليد “التخصصي” بدمشق!؟  إصابة 4 مدنيين بانفجار سيارة مفخخة في مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي  صناعة الموت في اليمن.. بريطانيا والسعوديّة في خندق واحد  هل نحن على أعتاب “القرن الآسيوي” وأفول “الأمريكي”.. “كورونا” غير شكل العالم     

تحليل وآراء

2020-05-28 05:32:33  |  الأرشيف

الحقيقة الغائبة!.. بقلم: عائشة سلطان

البيان
«فرنسا تحظر استخدام عقار هيدروكسي كلوروكين لعلاج مرضى كوفيد - 19، وقد ذكرت دورية لانسيت الطبية البريطانية أن المرضى الذين حصلوا على هذا العقار زادت بينهم معدلات الوفاة وعانوا من اضطراب في القلب!».
هذا العقار هو نفسه الذي روج له الرئيس الأمريكي ترامب بداية شهر مارس باعتباره الدواء الأمثل واعتمده رسمياً. لقد بدا أمراً مثيراً أن يقوم رئيس دولة بالترويج لمنتج طبي، بسبب التعارض الواضح في المصالح بالترويج لشركات تجارية!
والحق أن دولاً تسابقت لإنتاج العقار أو طلبه واستخدامه، حتى جاء إعلان ترامب شخصياً أنه يتناوله يومياً، فأثار الكثير من الجدل والتساؤل عن سبب ذلك، إلا أن ذلك الجدل لم يمنع الكثيرين من الإقبال على شرائه، الأمر الذي جعله يختفي من الصيدليات بحسب الأخبار!
ثم حصل تطور مهم منذ أسبوع تقريباً، عندما صرح الرئيس ترامب بأنه توقف عن تناوله! في ظل عدم وجود موقف واضح من منظمة الصحة العالمية، الجهة المعنية بهكذا أمور طبية!
فكيف يتعين علينا كمواطنين في هذا العالم الذي تمكنت آلة إعلامه العالمية من زرع الرعب في داخلنا، وحجرنا في المنازل ليس لأيام ولكن لأشهر، انقلبت فيها حياتنا رأساً على عقب وتغير كل شيء، بينما واصل الإعلام وبجميع قنواته ضخ عشرات الأخبار والتحليلات والتقارير ذات الصلة بالفايروس وانتشاره وخطورته، دون أن نعرف أي هذه الأخبار والتحليلات نصدق وأيها يمكننا وبكل ثقة اعتباره مجرد فرقعات إعلامية؟
وما يقال عن عقار «هيدروكسي كلوروكين» يقال اليوم عن المبالغة في استخدام القفازات والكمامات وتعقيم الشوارع والمؤسسات واستخدام المعقمات التي اشترى منها العالم بمليارات الدولارات، فأين العلم في كل هذا وأين التجارة؟ أين الطب وأين السياسة؟ وأين يقع بسطاء العالم من كل ذلك؟
 
عدد القراءات : 4189

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3522
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020