الأخبار |
حالات الإصابة بفيروس كورونا حول العالم تتجاوز 13 مليونا  تسجيل 23 إصابة جديدة بفيروس كورونا و10 حالات شفاء و3 وفيات  الصحة: ضرورة تعاون الجميع والالتزام بإجراءات الوقاية للحد من انتشار العدوى بكورونا  إيران.. ارتفاع ضحايا كورونا إلى أكثر من مئتي حالة وفاة خلال 24 ساعة  "الصحة العالمية": أزمة كورونا قد تسوء "أكثر فأكثر"  رحلة جوية لإجلاء السوريين من أربيل إلى دمشق خلال أيام  إحباط هجوم إرهابي كان يستهدف العاصمة العراقية  الخارجية: قرار منظمة الأسلحة الكيميائية حول سورية يمثل تسييساً واضحاً لأعمالها وجاء نتيجة الضغوط والتهديدات الغربية  العرّي يدوس بأقدامه حرمة الأماكن المقدّسة.. ابن سلمان يحوّل السعودية إلى دارٍ للبغاء  حريق هائل في سفينة تابعة للبحرية الأمريكية في سان دييغو  هل يشتري المال السعادة؟.. دراسة تنهي عقوداً من الجدل  هبة أبو صعب: الجودو .. ضرورية للفتاة أكثر من الشباب  هل من حروب ستشتعل قبل نهاية العام.. أين ولماذا؟!  وفاة عروس في موسكو أثناء حفل زفافها لسبب لا يخطر على بال  مقتل 4 جنود باكستانيين في اشتباك مع مسلحين  ارتفاع حصيلة ضحايا الفيضانات والانهيارات جنوب غرب اليابان إلى 70 شخصا  الرئيس الأسد يصدر مرسوماً يقضي بإعفاء مستلزمات الإنتاج والمواد الأولية الداخلة في صناعة الأدوية البشرية من الرسوم الجمركية  "سورية ما بعد الحرب"..“تراجع المؤشرات التعليمية وتغير التركيبة العمرية” أهم نتائج دراسة حالة السكان  وفق ما تقتضي المصلحة الوطنية.. بقلم: سامر يحيى     

تحليل وآراء

2020-05-10 05:19:10  |  الأرشيف

الحماقة أعيت من يداويها.. بقلم: ضرار بالهول الفلاسي

البيان
كثيرون لا يتدبرون قوله تعالى «وما أوتيتم من العلم إلا قليلاً»، ولا يتفهمون أن هذا القليل سيظل قليلاً إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.
ويقول علي بن أبي طالب رضي الله عنه: «الرجال أربعة، رجل يعلم ويعلم أنه يعلم فذاك عالم فاتبعوه، ورجل يعلم ولا يعلم أنه يعلم فذاك نائم فنبهوه، ورجل لا يعلم ويعلم أنه لا يعلم فذاك جاهل فعلموه، ورجل لا يعلم ولا يعلم أنه لا يعلم فذاك أحمق فاجتنبوه». والنوع الأخير هو الأخطر على الإطلاق ولذلك يؤكد المتنبي أنه «لكل داء دواء يستطب به، إلا الحماقة أعيت من يداويها». فالجاهل غير مقر بجهله، ويدعي العلم بما يجهله حقيقة، ويظن أنه بقليل علمه قد بلغ الغاية وجاوَزها، وهذا لعمري عقبةٌ كؤود تَحول بين الجاهل والتعلم، وجهل هذا لا يرجى برؤه أو قد يتعسر، وتسمى هذه الحالة جهلاً مركباً؛ لأن جهل صاحبها مركب من جهلين:
الجهل بالمعلومة، والجهل بأنه جاهل بها، وفي هذا قال الناظم:
لما جَهِلتَ جهلتَ أنك جاهلٌ
جهلاً وجهْلُ الجهلِ
فالجهل البسيط؛ وفيه يتم فهم موضوع ما دون معرفة التفاصيل المحيطة به، ويوجد الجهل الكامل وهو عدم معرفة أي شيء عن موضوع ما، ويوجد الجهل المركب وفيه يتم فهم الموضوع بشكل مخالف للحقيقة. وعليه يبقى النوع الأخطر هو الجهل المركب، وهو الذي يحبه البعض في هذه الظروف الاستثنائية فيرفضون النصيحة في الالتزام في البيت ويصرون على مخالفات التعليمات ولا يدركون أن الأمن والأمان وإن اختلفت أسبابه ومسبباته، فهو لا يأتي ألا بالأبواب المغلقة، والنوافذ المحكمة.
فيا عزيزي الجاهل، إن كنت كالطفل تبكي وتصرخ بصوت عالٍ، فلا بد من إسكاتك، ولا بأس إن استخدمنا الطرق البدائية لتعود إلى صوابك، وتهدأ نفسك، عدم تقبلك للنصيحة هذا لا يعني أنك قادر على عبور الشارع متى ما أردت؟ رميك الأحجار الصغيرة في البحر وأنت على الشاطئ من دون خوف لا يعني أنك قادر على أن تغوص في أعماقه، وإن كنت تملك علماً واسعاً فقد تملك علماً غير ضروري ولا فائدة منه في هذا الوقت ولذلك أعتقد أن لديك متسعاً من الوقت لتتقن لعبة الشطرنج!
ولهذا أقول لك قتلتنا يا صاحب الجهل المركب بجهلك!
 
عدد القراءات : 4845


هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3522
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020