الأخبار |
بومبيو يحشد أوروبياً: لِنتّحدْ بوجه «القرن الصيني»!  ليلة صفراء .. بقلم: صفوان الهندي  حرب التكنولوجيا.. بقلم: د.يوسف الشريف  كلمة تمام الساعة السادسة والنصف مساء اليوم للسيد الرئيس بشار الأسد أمام أعضاء مجلس الشعب للدور التشريعي الثالث  الصحة: اعتباراً من الغد إجراء المسحات الخاصة بفيروس كورونا للراغبين بالسفر في مدينة الجلاء بدمشق  الحلول لا تأتي على طبق من ذهب وإنما بالبحث العلمي الجاد  غارات جوية وقصف مدفعي إسرائيلي على قطاع غزة  روسيا: سنبدأ بإنتاج لقاح كورونا في غضون أسبوعين والمنافسة وراء المواقف الأجنبية المتشككة  اللوبيات الاقتصادية في سورية: أثرياء الحرب يعزّزون سطوتهم  أنقرة تتهم تتهم أثينا بإغلاق مدارس الأقلية التركية في منطقة تراقيا الغربية  تمديد حظر الأسلحة على طهران.. بين النجاح والفشل  مروى وشير: وجود المرأة في الإعلام الرياضي بات كالملح في الطعام  إصابات فيروس كورونا حول العالم تتجاوز 20 مليونا  يارا عاصي: لإعلام.. مهنة من لا مهنة له والشكل والواسطة أهم من المضمون..!  ترامب: الخطر الأكبر على انتخاباتنا يأتي من الديمقراطيين وليس من روسيا  صحيفة: ترامب قد يحظر على مواطنيه العودة إلى البلاد  الصحة العالمية: نبحث مع الجانب الروسي فاعلية وآلية اعتماد اللقاح الروسي المكتشف ضد فيروس كورونا  قوّة المعرفة.. بقلم: سامر يحيى  ميليشيا (قسد) المدعومة أمريكياً تختطف 9 مدنيين من بلدة سويدان جزيرة بريف دير الزور  بوتين يعلن تسجيل أول لقاح ضد فيروس كورونا في العالم     

تحليل وآراء

2020-05-06 22:28:56  |  الأرشيف

رواد ومشتركين لا زبائن. بقلم: خالد الشويكي

تشرين
الكثيرون في بلدنا ينظرون إلى الأندية على أنها استثمارية ونسوا أو تناسوا بأن هذه الأندية هي رياضية واجتماعية أيضاً ويجب أن يكون لها رواد ومشتركين وليس زبائن.
وللأسف ومنذ فترة ليست بالقليلة لم نجد أنديتنا تنظر إلى الحالة الرياضية والاجتماعية بالطريقة المثلى التي نراها في الأندية في الدول الأخرى, فمن خلال زياراتنا إلى العديد من الأندية في الدول المجاورة لاحظنا مدى الاهتمام الذي ينشده المجتمع لهذه الأندية التي تعتبر بالنسبة لهم الملاذ الوحيد يستمتعون فيها بقضاء أجمل أوقاتهم الرياضية والاجتماعية ويبنون من خلالها علاقات اجتماعية رائعة وهم يعدون كمشتركين أساسيين فيها باشتراكاتهم السنوية ومن خلالها تقوم مجالس إدارات الأندية لديهم باستثمار أماكن في النادي بشكل ذاتي والاستعانة بكوادر النادي نفسه سواء أكانت مطاعم أو محلات تجارية وغيرها والتي تليق بالنادي وإسمه وتراهم يعملون برقي وبلباس مخصص لهم وهذا كله يرفع من شأن النادي وسمعته التي يحملها ومع الوقت نرى إدارات مجالس الأندية تتوسع ببنيانها وبمنشآتها ذاتياً وبعيداً عن المستثمرين الذين يدخلون تلك الأندية وكأنهم المالكين لها وتراهم يمارسون جشعهم الذي يولدونه في هذه الأندية والتي تصبح مع مرور الوقت مزارع خاصة بهم وبعائلاتهم يتحكمون فيها كما يشاؤون كما يحدث في الكثير من أنديتنا التي أصبحت تدار بعقل استثماري بحت بعيداً عما يحمله النادي من صفة رياضية واجتماعية ويصبح النادي من خلال المستثمر وعائلته مكاناً يسمح فيه بتقديم كل ما هو مضر بالرياضة والرياضيين وعلى رأسها التدخين والأراكيل وهو ما نراه مؤسفاً بحق هذه الأندية التي غابت عنها الروح الرياضية وغلب عليها المطاعم والصالات الخاصة وغيرها من الأمور التي نرى أنها مضرة للرياضة.
ولذلك ما نتمناه من المعنيين برياضتنا أن يعيدوا النظر بالاستثمار وأن يعملوا على ايجاد طرق للاستثمار الذاتي للأندية بعيداً عن المستثمرين الذين يدخلون ليستثمروا بكل شيء جاهز منشآت بالملايين إن لم تكن بالمليارات توضع بين أيديهم مقابل تقديمهم مبالغ تعد زهيدة أمام هذه المنشآت الضخمة والتي سرعان ما تصبح أماكنهم التي يتحكمون بها وتنعكس سلباً حتى على رياضيينا في بعض الحالات التي تتطلب حجوزات لهم ضمن منتخباتهم .
عدد القراءات : 4759

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3524
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020