الأخبار |
المرأة والتنمر الإلكتروني في ظاهرة على أرض الواقع.. بقلم: الأخصائية التربوية: خلود خضور  «درعا» أوان الحسم.. بقلم: محمد عبيد  بوادر خلاف مع عميلتها «الإدارة الذاتية» الكردية الانفصالية … الاحتلال الأميركي يشكّل ميليشيا «جيش العشائر» كمنافسة لـ«قسد».. و«با يا دا» قلقة!  خوفاً من العنصرية.. سوريون يغيّرون أسماءهم في بلدان اللجوء  التربية تبدأ حملة تلقيح للكوادر التربوية ضد وباء «كورونا» … مديرة الصحة المدرسية: الحملة تستهدف 127 ألف معلم ومدرس وستنتهي مع بداية العام الدراسي  تجفيف السيولة لا يجوز أن يتحول إلى سلوك دائم … فضلية: إيداع 500 ألف ليرة لـ 3 أشهر في المصرف بلا فائدة إجراء غير مبرر!  البيضاء تقرّب الحسم في مأرب: طوق «الجنوب» نحو الاكتمال  هاوية الفقر تبتلع نصف الشعب: لا مكان للعيش في العراق  أمسك بزوجته تمارس الرذيلة مع السباك.. وهكذا كان رد الفعل!  واشنطن تأمر 24 دبلوماسيا روسيا بالمغادرة مطلع أيلول  فلاشات.. مشاهدات ومتابعات من دورة الألعاب الأولمبية – طوكيو 2021  رئيس زامبيا ينشر الجيش في وجه «العنف الانتخابي»  الميليشيات تتحدّث عن دواعش داخل «درعا البلد» يرفضون التسوية واليوم آخر مهلة لإخراجهم  تيرانا تعيد 19 مواطناً من «مخيم الهول» … سفير ألبانيا: نشكر دعم سورية وتعاونها لإعادة رعايانا إلى ديارهم  الحرائق تلتهم غابات دول شرق المتوسط  مناورات عسكرية بمشاركة روسية في آسيا الوسطى لمواجهة تهديدات إرهابية     

تحليل وآراء

2020-04-09 06:14:16  |  الأرشيف

شائعات كورونا أخطر من السرطان ..!!.. بقلم: صالح الراشد

نستفيق يومياً على عدد ضخم من رسائل التواصل الإجتماعي، ونقرأ الكثير من التغريدات التي تحمل الصدق والكذب، وفي زمن كورونا تغير الوضع أكثر فأصبحنا نستفيق على إشاعات وإشاعات تجعلنا ندور حول أنفسنا طوال اليوم، فالعقلاء يبحثون عن الحقيقة على مدار الساعة حتى ينشروا الطاقة الإيجابية في الوطن، والجهلاء يُسارعون إلى نشر الأكاذيب لزيادة عدد المشاهدات على صفحاتهم، وهنا تتوه الحقيقة والحقائق كون الجهلة ومروجوا الإشاعات يفوقون عدد العقلاء، فتتحول الإشاعة "كما فايروس "كوفيد -19" المتحول" إلى حقيقة دامغة في فكر وذهن بعض المُتلقين الذين لا يستخدمون عقولهم لمعرفة دقة الخبر إن كان حقيقة أو خادع.
وهنا تدخل الإشاعة في مرحلة جديدة حيث تتطور وتصبح تنتقل مع إضافات جديدة, ويقوم البعض بتحويرها وتحويلها والزيادة عليها بما يتفق مع أفكارهم وآرائهم وتوجهاتهم, وتنقسم كالخلايا السرطانية إلى إشاعات أصغر وأكبر وأشمل لنجد أنها لا تقل خطورة عن السرطان, بل تكون أخطر كون السرطان يقتل المريض فقط فيما الشائعات قد تقتل أمة أو مجموعات على أقل تقدير, ولا يراعي هؤلاء الخطر الذي يهدد المجتمعات بسبب جهلهم بما يفعلون, أو لأنهم يكرهون هذا المجتمع الطيب فينشرون الأكاذيب ليلحقوا به الأذى على أمل أن يحققوا أحلامهم الزائفة.
وفي هذه الظروف يُصبح الحليم حيران، لأنه لا يعرف من أين يبدأ بكشف الحقائق أو الدفاع عن المعرفة، وحتى عندما يبدأ فإنه سيحتاج إلى ماكينة إعلامية قوية وسنوات من العمل لدحض الأكاذيب التي يروجها من يعتقدون أنهم أوفياء للوطن، ثم يصطدم أهل المعرفة والرشد بضعف ماكينات الحق والحقيقة في الإعلام, مما يُشير إلى أن الشائعات في زمن الإعلام الزائف ستربح الجولة وتهزم الحقيقة, إلا إذا تعاضدت القوى السليمة صاحبة الرؤى والرشد في التصدى لأهل الشائعات لحظة صدورها في بدايتها وقبل إنتشارها.
لقد شكل مرض كورونا أرض خصبة للشائعات بسبب الخوف الذي سيطر على العالم أجمع, وبالتالي فإن البشرية تترقب أي أخبار مهما كانت قليلة لبناء أحلامهم عليها أو لعلها تكون نقطة أمل في النجاة, وهنا وجد الضالون منطقة ضبابية يستطيعون ممارسة سحرهم وضلالهم فيها بإطلاق شتى أنواع الإشاعات ونشرها على مواقع التواصل الإجتماعي, ليصبح العالم يعاني من مرض كورونا الخطير ومرض الإشاعات الأخطر, وسبب خطورتها أنها تحظى بدعم كبير من المستفيدين من نشر الإشاعات, كون تجار الحروب والدماء يبحثون عن الربح السريع وتصدرهم للمشهد الزائف الذي سينفضح في نهاية الأمر.
 
عدد القراءات : 6660

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3551
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021