الأخبار |
في سابقة من نوعها.. أستراليا تنزع جنسية رجل دين إسلامي  قصور أمميّ عن معالجة الجذور: «ليبيا الجديدة» لم تولد بعد  الخرطوم لتل أبيب: حاضرون لمحاصرة المقاومة  "ميدل إيست آي": ترامب يعيق عودة بايدن إلى الاتفاق النووي الإيراني  كباش روسي ــــ تركي في جنوب القوقاز: قره باغ أمام تحدّيات اليوم التالي  ممنوع الدخول.. بقلم: سارة عبد الرحمن الريسي  لافروف: التدخل الأمريكي في سورية والعراق وليبيا أدى إلى انتشار الدمار والخراب في تلك الدول  أولمبياد طوكيو… الاستحقاق الأبرز لرياضيينا في العام المقبل وتوقع بزيادة عدد المتأهلين  تحسبا للموجة الثانية من تفشي "كورونا"... بيان من الحكومة المصرية بشأن غلق المساجد  بايدن يطوي صفحة “أمريكا أولاً” التي اتبعها ترامب: بلادنا عادت ومستعدة لقيادة العالم  عدوان إسرائيلي باتجاه جنوب دمشق أسفر عن خسائر مادية  غوتيريش قلق بشأن إقليم تيغراي ويوجه طلبا للطرفين المتصارعين في إثيوبيا  لخلل في التنسيق والتعاون..خريجون دون وظائف.. وسوق العمل دون فرص؟!  الحكومة توجه وزاراتها لإعداد خططها الإسعافية للعام القادم  وزير الصحة: الإصابات بـ«كورونا» بازدياد ولا قرار بالإغلاق الجزئي حتى الآن  21 ديسمبر المقبل.. المشتري وزحل في مشهد لم يحدث منذ 800 عام  إدارة بايدن.. حضور نسائي كبير وبمناصب حساسة لأول مرة  لقاح «سبوتنيك 5» الروسي ضد كورونا بـ20 دولاراً وأرخص 3 مرات من غيره  الصين ترد على البابا فرنسيس بشأن الإيغور  انفجار سيارة مفخخة في مدينة الباب بريف حلب الشمالي الشرقي     

تحليل وآراء

2020-04-02 04:36:50  |  الأرشيف

الاتحاد الأوروبي واختبار «كورونا».. بقلم: د. أيمن سمير

البيان
حالة من الشك وعدم اليقين السياسي والاقتصادي، تسود دول الاتحاد الأوروبي على خلفية الفشل في معالجة فيروس كورونا المستجد «كوفيد 19»، وشعور المواطن الأوروبي، لا سيّما في دول الجنوب مثل إيطاليا وفرنسا وإسبانيا، بعدم اكتراث ألمانيا وهولندا بخطة التحفيز الاقتصادية التي تصل لتريليون دولار، وهو ما دفع إيطاليا وإسبانيا لطلب المساعدة من روسيا والصين، فهل انتهت أنجح تجربة وحدوية في تاريخ البشرية؟ وما الأطراف التي تعجّل بإعلان وفاة الاتحاد؟
مشروع «مارشال»
من المبكر للغاية الحديث عن نهاية الاتحاد الأوروبي الذي بدأ تأسيسه منذ العام 1951، فلا يتصور أحد أن يفرط الأوروبيون باتفاقية «شينغن» التي تسمح بحرية تنقل الأفراد والبضائع والخدمات على حدود 27 دولة، كما تظل العملة الأوروبية الموحدة «اليورو» نموذجاً للاندماج الاقتصادي والسياسي الذي لا يوجد له مثيل في العالم، وخلال سبعة عقود تراكمت لدى الأوروبيين خبرة تجاوز الخلافات والمشاكل، وصولاً لتنفيذ معاهدة ماستريخت عام 1993، والتي وضعت الشكل النهائي للاتحاد الأوروبي الحالي، وحقق الاتحاد الأوروبي كتكتل اقتصادي نجاحاً غير مسبوق في رفاهية ورخاء مواطنيه، وأصبح نموذجاً في الاقتصاد الحر والديمقراطية وحقوق الإنسان، لكن خروج بريطانيا من التكتل في 31 يناير الماضي، وعدم مساعدة إيطاليا وإسبانيا في أزمة «كورونا» يطرح ضرورة وجود «عقد اجتماعي» جديد بين مؤسسات الاتحاد الأوروبي والدولة الوطنية الأوروبية، كما فرضت أزمة «كورونا» ضرورة وجود مشروع «مارشال» جديد ينقذ اقتصاديات الدول الـ27 من الركود القادم بعد أزمة «كورونا»، لكن هذا المشروع ينبغي أن يكون مشروعاً «عادلاً ومتوازناً»، لأنّ حكومات الدول الغنية في الاتحاد مثل هولندا وألمانيا تحت ضغط شعبي ومن الأحزاب اليمينية، فالمؤكد أنّ وراء الرفض الألماني والهولندي للرؤية الفرنسية والإيطالية لحزمة التحفيز المقترحة، ليس فقط البعد الاقتصادي والخوف على أموال دافعي الضرائب، لكن أيضاً الضغط السياسي قائم وبقوة في هذه القضية، فحزب البديل من أجل ألمانيا يستعد للانقضاض على الساحة السياسية وسط تراجع واضح لأكبر حزبين في ألمانيا.
دوافع سياسية
من يدقّق في دعوات التشكيك في الاتحاد الأوروبي، نجد أنها انطلقت من شخصيات لم تؤمن كثيراً بجدوى الاتحاد حتى قبل فيروس «كورونا»، فالمعروف أن الحكومة الحالية في إيطاليا تنتمي لحركة «الخمس نجوم» وكانت شريكة من قبل لحزب الليجا «رابطة الشمال» الذي يتزعمه وزير الداخلية السابق ماثيو سالفيني، وكلاهما ضد مؤسسات الاتحاد الأوروبي، كما أن الأحزاب الشعبوية واليمينية مثل حزب الحرية النمساوي، والتجمع الوطني الفرنسي، بزعامة مارين لوبن، والفجر الذهبي في اليونان، سيستغلون أزمة «كورونا» للتقليل من الاتحاد الأوروبي. نعم هناك تقصير وربما فشل، لكن هذا التقصير والفشل يحتاجان إلى إصلاح الخلل وليس هدم البيت الأوروبي.
 
عدد القراءات : 5920

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تتوقع تغيرات في السياسة الخارجية الاميركية مهما كان الفائز في الإنتخابات الرئاسية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3534
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020