الأخبار |
أزمة الإعلام العربي.. بقلم: أحمد مصطفى  الروليت والدومينو  باريس تخسر حليف «مكافحة الإرهاب»: انقلاب تشاد لا يزعج الغرب  كيف قُتل إدريس ديبي... وإلى أين تذهب تشاد؟  لن يتم ترحيلهم دفعة واحدة والهدف هو تنظيم وجودهم … لبنان يبدأ أولى خطوات تفعيل ملف إعادة اللاجئين السوريين  دمشق وموسكو: الاحتلال الأميركي مسؤول عن الأزمة الإنسانية وعدم الاستقرار في سورية … «حظر الكيميائي» تتحضر لقرار عدواني جديد.. وروسيا: الأهداف جيوسياسية  نذر حرب في دونباس.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  استئناف مباحثات «فيينا» النووية الأسبوع المقبل: بحثٌ عن ضمانات!  “رز وزيت ومعكرونة”.. رسائل احتيالية في هواتف السوريين  بكين: شي جين بينغ سيحضر القمة حول المناخ بدعوة من بايدن  واشنطن: إغلاق روسيا للملاحة في البحر الأسود "تصعيد بلا مبرر"  زلزال قوي يضرب إندونيسيا  إسرائيل أمام أسوأ السيناريوات: أميركا عائدة إلى الاتفاق النووي  أندية أوروبا تتمرّد... «سوبر ليغ» يهزّ الوسط الرياضي  البرازي: لست أنا من أرفع سعر المحروقات بل أوقع القرار فقط  رُقية عن بُعد..!.. بقلم: منى خليفة الحمودي  شارلي شابلن.. بقلم: حسن مدن  «منتدى الدفاع والأمن الإسرائيلي» يحذّر بايدن: الصفقة مع إيران «نكبةٌ» للتطبيع  الراكب يشتكي.. والسائق يتذمر … «تكاسي وفانات» تستغل الوضع الراهن وتتقاضى أجوراً «ملتهبة».. و«سرافيس وباصات» غير راضية؟!     

تحليل وآراء

2020-03-29 03:44:38  |  الأرشيف

أنت الاقوى.. حتى من كورونا!.. بقلم: طلال سلمان

فجأة، ومن دون سابق انذار، تهاوى العالم بدوله العظمى وصولاً إلى الصغرى، مثل لبنان، امام جرثومة صغيرة بحيث لا تراها العين، خصوصاً وانها قادرة على اختراق الجسد البشري إلى حيث تكمن في خلايا جهاز التنفس ومدار الامعاء.. قبل أن تباشر التكاثر لتنتشر في كل مفاصل هذا الجسد الذي تتهاوى هشاشته امامها.
..وهي جرثومة “عادلة”، لا تعترف بالطبقات ، ولا توقفها مليارات من تختاره فتضربه، ولا هي تشفق على الفقراء وابناء السبيل، ولا تستثني الذين إن هم لم يعملوا فلن يجدوا ما يقدمونه للأفواه الجائعة في المنزل.
على هذا فهي قد كشفت، بل فضحت الدول جميعاً، الأغنى فالأفقر.. لا صدها سور الصين العظيم، ولا استعصت عليها ناطحات السحاب في نيويورك، ولقد اقتحمت بيوت التنك في الاحياء الفقيرة، كما اقتحمت قصور الملوك والامراء والاستراحات المترفة لأغنياء المضاربين في البورصة ولاعبي القمار، كما اجتاحت بيوت واكواخ الفقراء التي من طين.
وبغير قصد او ترتيب مسبق، اكدت هذه الجرثومة على الوحدة بين اهل الارض جميعاً، سواء كانوا في قصور مشيدة، ام في شقق تتوزع على الطوابق التي لا تعد في ناطحات السماء، اوفي اكواخ الفقر والعوز.
أن الانسان واحد، لا الغني تحصنه ثروته وجواهره المخبوءة وارصدته المتورمة في المصارف او خزنة البيت، ولا الفقير الذي لا يملك ثمن الدواء يتهاوى على الارض ويموت قبل أن يأتيه الموت.
خطر الكورونا موجود، والوباء ينتشر في اربع رياح الارض موقعاً الآلاف المؤلفة من الضحايا في الشرق والغرب.
لكن الخوف أخطر من الكورونا، انه يشل ارادتك، يعطل تفكيرك، يفسد عليك علاقتك بذاتك، بأهلك، بأحبتك، ويدفع بك إلى عزلة أمضى قسوة من جرثومة الكورونا.
تحوط. انتبه. عقم بيتك وسيارتك.. ثم اكمل حياتك، والا ارسلك الخوف من الموت إلى خسارتك علاقتك بأجمل ما في الحياة، ويما يحصنك ضد الامراض جميعاً و.. في الطليعة منها الكورونا.
آمن بنفسك فانت الأقوى..
احبوا تصحوا، احبوا تصحوا.. ثم تنتقل عدوى الحب إلى المهددة حياتهم بالوباء فاذا هم شعراء ينظمون رسائل العشق!
 
عدد القراءات : 6581

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021