الأخبار |
أزمة الإعلام العربي.. بقلم: أحمد مصطفى  الروليت والدومينو  روحاني: إيران لن تقبل باتفاق نووي جديد  باريس تخسر حليف «مكافحة الإرهاب»: انقلاب تشاد لا يزعج الغرب  لن يتم ترحيلهم دفعة واحدة والهدف هو تنظيم وجودهم … لبنان يبدأ أولى خطوات تفعيل ملف إعادة اللاجئين السوريين  دمشق وموسكو: الاحتلال الأميركي مسؤول عن الأزمة الإنسانية وعدم الاستقرار في سورية … «حظر الكيميائي» تتحضر لقرار عدواني جديد.. وروسيا: الأهداف جيوسياسية  الرئيس الأسد يصدر قانوناً يسمح للشركات المرخصة وسيارات الركوب الخاصة الصغيرة والمتوسطة بنقل الركاب وفق نظام التطبيق الإلكتروني  نذر حرب في دونباس.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  استئناف مباحثات «فيينا» النووية الأسبوع المقبل: بحثٌ عن ضمانات!  “رز وزيت ومعكرونة”.. رسائل احتيالية في هواتف السوريين  بكين: شي جين بينغ سيحضر القمة حول المناخ بدعوة من بايدن  واشنطن: إغلاق روسيا للملاحة في البحر الأسود "تصعيد بلا مبرر"  زلزال قوي يضرب إندونيسيا  إسرائيل أمام أسوأ السيناريوات: أميركا عائدة إلى الاتفاق النووي  أندية أوروبا تتمرّد... «سوبر ليغ» يهزّ الوسط الرياضي  البرازي: لست أنا من أرفع سعر المحروقات بل أوقع القرار فقط  رُقية عن بُعد..!.. بقلم: منى خليفة الحمودي  شارلي شابلن.. بقلم: حسن مدن  «منتدى الدفاع والأمن الإسرائيلي» يحذّر بايدن: الصفقة مع إيران «نكبةٌ» للتطبيع     

تحليل وآراء

2020-03-17 03:39:18  |  الأرشيف

مسافر بلا حقيبة.. الباحثة النفسية الدكتورة ندى الجندي

أشدُ الرحال من جديد وأغادر مدينتي التي ولدت فيها وترعرعت، أغادر مدينة الياسمين حاضرة التاريخ، أغادر دمشق بعد أن ارتويت من رحيق عشقها ماءً وردياً يُشفي القلوب العطشى، أي سرٍ تحمله هذه المدينة في وجودها؟
أغادرها وكأن قلبي ينتزع من أضلاعي......حُلم جميل وأستفيق منه.. هواء الشتاء البارد يلفح الوجوه وكأنه يدعو إلى حالة اليقظة!
الأمطار هطلت وغسلت الوجوه أي مسحة حزن هذه التي تضفي على المدينة وكأنها مرآة تعكس حُزن الإنسانية جمعاء.
أي جبروت هذا الذي تملكه هذه المدينة؟
إنها تجسد القوة والثبات، الحزن والألم،الفرح والأمل، صورة من صور التحدي الواثق.
جميلة الكون مهما جار عليها الزمان إلا أن قلبها ينبض بالحب دائماً
الكُل يغار من جمالها، من حضورها
لا أحد يستطيع أن يمحو وجودها!
الكُل حاول اغتصابها.. لا أحد يستطيع أن يمُس عنفوانها.. لا أحد يستطيع أن يطال شموخها!
أشد الرحال من جديد وأحزم حقيبتي....ماذا أحمل معي؟
ماذا يحمل معه المغترب إلى بلد المهجر؟؟
ذكرياته.. طفولته.. ماضيه.. مراهقته.. آلامه.. آماله.. حبه وليال عشقه.. معاناته.. ماذا يحمل معه في حقيبته؟؟
هل نستطيع أن نقتلع جذورنا؟
أم أننا نبحث عن تُربة جديدة علها تثمر فيها جذورنا؟أم أننا في بلد المغترب تبقى جذورنا عائمة في مهب الريح؟؟
من كانت جذوره قوية يستطيع أن يُثمر ويبدع في أي تربة جديدة ويزداد يوماً بعد يوم انتمائه لجذوره الأم مهما طالت سنوات الغربة مستمداً قوته من تراب وطنه ... من الحب الذي نشأ عليه.
أما من كانت جذوره ضعيفة وانتماءه هش، فلا يثمر في أي تُربة مهما كانت خصبة!
يعود المغترب من زيارة وطنه وحقائبه ممتلئة بكل ما يستطيع حمله من صور وتحف وأطعمة وحلويات التي قد تعيد إليه ذاكرة الأيام وخاصة علاقته مع الأم عله يجد ما فقده في بلد المهجر!
و لكن ماذا يحمل معه والوطن يسكن قلبه !
 ألا يدرك المغترب أن الإرث الوحيد الذي يحمله معه أينما حل هو لغته.. اللغة الأم التي نشأ على مفرداتها قواعدها تواصل بها.. الإطار الفكري والثقافي الذي تكونت فيه شخصية.
اللغة الأم التي يعبر بها بصدق عن مشاعره.. آلامه أفراحه.. أحزانه.. آماله..
مهما أتقن لغة أخرى إلا أنها تعجز عن توصيف ما يجول في فكره كلغة الأم.
اللغة هي التي تجمعنا مع بعضنا البعض نتواصل بها مع المجموعة وتُعرف المجموعة من خلال اللغة التي يتكلمونها ونشير إلى مجموعة بأنها مختلفة عندما تتكلم لغة مختلفة فاختلاف اللغة يعني اختلاف الفكر وبالتالي اختلاف المعنى.
فاللغة ليست فقط أداة تواصل إنها تُجسد هويتنا، اللغة تُشكل ركن أساسي من أركان الهوية و بالتالي فهي تُشكل جزء أساسي من وجودنا ولا يدرك معاناة المغترب إلا من عاش مرارة الغربة والتي تقتضي التواصل بمفردات مختلفة وفكر مغاير وهذا ما يجعلنا نسعى للالتقاء مع أفراد الجالية علنا نتواصل مع لغتنا ولا أنكر هنا الغنى الثقافي الذي يحصل عليه الإنسان في بلد المهجر بالاضطلاع على ثقافة الأخرين و تعلم لغةجديدة لغة البلد الذي يقيم فيه، ولكن فقط أسلط الضوء على المعاناة التي نجدها في التعبير و التواصل مع الأخر...في دقة تجسيد مشاعرنا وخاصة بالنسبة لأطفالنا نحاول أن نورثهم لغتنا، ثقافتنا...ولكن مهما حاولنا نجد أن تأثير بلد المهجر أقوى وبالتالي ينشأ أطفالنا وهم يعانون بين ثقافتين مختلفتين و ربما تكون متعارضتين
هل نستطيع أن ننقل لأطفالنا النموذج الثقافي الذي نشأنا عليه والذي يشكل جزء كبير من هويتنا؟؟ الكثير من المغتربين يجدون أنفسهم عاجزين عن إيصال المعنى الحقيقي الذي يُجسد الإطار الفكري الذي نشأوا عليه وبالتالي تنشأ هوة كبيرة بين المغترب وأولاده في بلد المهجر والمعاناة تكون لدى الطرفين وقد ينشأ حالة نزاع، حيث يشعر أطفالنا بحالة ضياع بين ثقافتين مختلفتين وتتطور بحيث لا يشعرون بأنهم ينتمونإلى موطن آبائهم ولا إلى البلد الذي وُلدوا ونشأوا فيه.
في هذه الحالة نطرح مشكلة الانتماء؟؟
غادرت دمشق بلا حقيبة والتمست قافلتي ووصلت إلى مدينتي، مدينة ليون الهادئة حيث أقطن في بلد المهجر، ابتعدت عن وطني، ولكنه لا يبتعد عني إنه متجذر بذاتي، فلا أجد سوى كلماتي هذه نافذة أُطل من خلالها على الوطن لأعبر بها عما يجول في قلبي.
nadaaljendi@hotmail.fr
 
 
عدد القراءات : 9268



هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021