الأخبار |
لبنان.. توافق فرنسي أميركي سعودي: لحكومة «محايدة» برئاسة نواف سلام!  إصابات فيروس كورونا حول العالم تتجاوز 20 مليونا  بعد فوزه برئاسة مجلس الشعب للدور التشريعي الثالث.. صباغ: المرحلة القادمة تتطلب عطاء أكثر  يارا عاصي: لإعلام.. مهنة من لا مهنة له والشكل والواسطة أهم من المضمون..!  ترامب: الخطر الأكبر على انتخاباتنا يأتي من الديمقراطيين وليس من روسيا  صحيفة: ترامب قد يحظر على مواطنيه العودة إلى البلاد  الصحة العالمية: نبحث مع الجانب الروسي فاعلية وآلية اعتماد اللقاح الروسي المكتشف ضد فيروس كورونا  ضغوط واشنطن تُثمر: مفاوضات أفغانية في الدوحة  واشنطن تُكثّف تحرّكاتها: الأولوية لـ«منطقة عازلة»  قوّة المعرفة.. بقلم: سامر يحيى  الأمريكيون يسارعون لشراء الملاجئ.. هل اقتربت نهاية العالم؟  ميليشيا (قسد) المدعومة أمريكياً تختطف 9 مدنيين من بلدة سويدان جزيرة بريف دير الزور  بوتين يعلن تسجيل أول لقاح ضد فيروس كورونا في العالم  الخارجية الإثيوبية: ليس لدينا مشكلة مع مصر ولكن المشكلة تظهر عندما تحاول "احتكار" مياه نهر النيل  برلين "غير راضية" بعد تلويح واشنطن بعقوبات على خلفية مشروع "نورد ستريم 2"  أبناء عشائر السبخة: ندعم بقوة أي مقاومة لتحرير الأرض السورية من كل أشكال الاحتلال  السودان: تأجيل اجتماعات سد النهضة أسبوعا لمواصلة المشاورات الداخلية  مصادر من داخل حزب البعث وعشية انتخاب رئيس ومكتب مجلس الشعب رجحت بقاء حمودة الصباغ رئيساً للمجلس  يتوقع نتائج الانتخابات منذ 1984... أستاذ تاريخ أمريكي يتنبأ بخسارة ترامب  وزارة الصحة: تسجيل 67 إصابة جديدة بفيروس كورونا وشفاء 18 حالة     

تحليل وآراء

2020-03-05 07:21:02  |  الأرشيف

السنة البسيطة والسنة الكبيسة.. بقلم: وصال سلوم

تشرين
حلاوة الإنترنت أنك تحمل بين يديك مكتبة عظيمة تتصفح منها ما تشاء من «تسالي, معرفة, علوم ورياضيات».. ولرفاهية وقت استثمرت فيه المتصفح لأعرف خبايا السنة الكبيسة لتكون مخرجات بحثي كماً نوعياً يحمل عدداً كبيراً من العناوين العلمية والفلكية تبدأ بمعادلات رياضية كيف يمكن من خلالها حساب السنة البسيطة والكبيسة وشروحات فلكية أخرى تأخذك ما بين العهد القديم والحديث الذي أنتج تلك المعادلة الزمنية..!
وأنا القانعة ببساطة معرفتي بربع يوم إضافي تحتاجه الأرض في دورانها حول الشمس ومشكلاً الفرق (السنة البسيطة 365 – والكبيسة 366) والمتفاجئة بمخزون فكري وثورة علمية قديمة أجهدت المفكرين والعلماء لتحقيق يوم جديد في «روزنامتنا» السنوية.
يوم إضافي ماذا يمكن أن يقدم أو يؤخر في يومياتنا؟
سألت نفسي ماذا لو تمت مشاركة الناس باستبيان حول قبول أو رفض يوم إضافي لـ«روزنامتهم» ماذا سيكون الجواب؟
بالنسبة لي كان يوم 29 شباط نشرة أزمات إضافية, عاطفية ومادية ومعنوية وأنا أتسكع ما بين هذه الأبواب الوجدانية فما بين حرقة قلب على جارتي الثكلى بفقدان ابنها الشاب وحسرتي على صديقة ابنتي اليتيمة وهي تجهز لعرسها في ظل سوق يعاني من سعر صرف الدولار وما بين أحاديث العامة عن أزمة جرة الغاز وباقات الإنترنت وزيادة سعر البنزين وربطة البصل الأخضر والبقدونس ووو.. هذا إذا ما استثنينا وقاحة «الأنفلونزا» التي وصلت حد الوباء متمثلة بـ«كورونا» وأخبار ضحاياه صارت إحصائية نقرؤها كل مساء.
يوم إضافي, يعني ألماً أكثر, مصروفاً أكثر, وجعاً يتخطى فكرة الغاز والبنزين والبصل الأخضر حتى تأتيك مهاتفة من صديق يقص عليك أخبار «بولمان حلب» الذي نقله وعائلته بأربع ساعات لدمشق وهو التارك أفراح وزغاريد تعم المحافظة الثانية للوطن.
إنه الأمل.. الزوادة الأهم لشحن معنوياتنا والإيمان بالغد, وبكل يوم إضافي حتى لو كان عنوانه سنة كبيسة.
عدد القراءات : 5122

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3524
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020