الأخبار |
ماهر الأخرس يعانق الحرية: أشعر بالنصر الكبير على أقوى قوة في الشرق الأوسط  "الأونروا" تحذر: نحن على حافة الهاوية وليس لدينا التمويل اللازم  وداعا دييغو... الرئاسة الأرجنتينية تعلن الحداد وقرار من "يويفا" عقب وفاة مارادونا.. ونابولي يبكي  مصر تحسم الجدل بشأن "3 أيام مظلمة" ستتعرض لها الأرض أواخر 2020  السويد...كورونا يطول العائلة الحاكمة ويصيب الأمير كارل فيليب وزوجته  تجمع بين الاتزان والجمال والإقناع.. نور هزيمة: أثق بنفسي.. وهذا هو مفتاح الوصول إلى قلبي  روح القانون...بقلم: سامر يحيى  أمام السيد الرئيس بشار الأسد الدكتور فيصل المقداد يؤدي اليمين الدستورية ..وزيراً للخارجية والمغتربين.  وفاة زعيم حزب الأمة القومي السوداني الصادق المهدي  الجعفري: يجري نهب الموارد السورية.. والاحتلال الأميركي يسعى لإضفاء الشرعية على التنظيمات الإرهابية  البرلمان الأوروبي يستعد لفرض "عقوبات قاسية" على تركيا  تحسبا للموجة الثانية من تفشي "كورونا"... بيان من الحكومة المصرية بشأن غلق المساجد  بايدن يطوي صفحة “أمريكا أولاً” التي اتبعها ترامب: بلادنا عادت ومستعدة لقيادة العالم  ضبط أكثر من 90 طنا من الكوكايين في عملية مشتركة لـ29 دولة  الحكومة توجه وزاراتها لإعداد خططها الإسعافية للعام القادم  إيران تستعد لاختبار لقاح محلي ضد كورونا على البشر  في سابقة من نوعها.. أستراليا تنزع جنسية رجل دين إسلامي  ترامب ونتنياهو.. خط سري وتكتم شديد و 70 يوما خطيرة  مركز الأرصاد الإماراتي يحذر من اضطراب البحر في الخليج     

تحليل وآراء

2020-03-02 04:31:16  |  الأرشيف

من مفارقات الحرب!.. بقلم: زياد غصن

تشرين
كثيراً ما يطرح هذا السؤال.. كيف يستقيم الحديث اليوم عن ارتفاع معدلات الفقر بوقت لا تكاد تخلو المطاعم والمولات من الزبائن والمتسوقين؟
مبررات طرح هذا السؤال متباينة، فهناك شريحة من الأشخاص غايتها من ذلك التشكيك بالمعلومات التي تتحدث عن زيادة نسبة الأفراد ممن هم دون خط الفقر بحديه الأعلى والأدنى، لأسباب مختلفة..
وهناك شريحة أخرى، وهي الأوسع، ترغب بالحصول على تفسير منطقي لهذه المفارقة الصارخة في زمن الحرب، حيث الفقر الشديد.. والثراء الفاحش.
ونظراً لأن تفكير الشريحة الأولى هو تفكير سطحي وساذج، لكونه يحاول حجب الشمس بإصبعه.. فإن ما يستحق النقاش يتجه نحو محاولة دراسة الأسباب الكاملة خلف مفارقة انتعاش الاستثمار حالياً في المطاعم، والإقبال على أوجه الإنفاق الاستهلاكي، في وقت يرتفع فيه عدد الأسر غير الآمنة غذائياً إلى مستويات مخيفة..
ببساطة متناهية، ما يحدث ليس سوى أحد مفرزات عدم العدالة في توزيع الدخل، وتعمق ذلك أكثر خلال سنوات الحرب، ولاسيما مع ازدهار الأنشطة الاقتصادية غير المشروعة، وفقدان أسر كثيرة مصدر دخلها الأساسي، أو تراجعه إلى مستويات تعجز معها أي أسرة عن تأمين احتياجاتها الغذائية الأساسية.
ورغم عدم توفر بيانات إحصائية دقيقة يمكن البناء عليها، إلا أن هناك مؤشرات واضحة على زيادة سوء توزيع الدخل، منها ما يتعلق بحصة الطبقة العاملة من الدخل القومي، تراجع نسبة الطبقة الوسطى في المجتمع السوري، وطبيعة العبء الضريبي ومن يتحمل الجزء الأكبر منه.
يلخص اقتصادي كبير المسألة بقوله: مقابل كل طاولة تفتح في مطعم مصنف سياحياً هناك على الأقل خمس أسر ينام أفرادها من دون أن يتمكنوا من تناول وجبة العشاء.. ومقابل كل حفلة من الحفلات التي نسمع بها، هناك عشرات الأسر قد لا يتاح لها أن تأكل سوى وجبة واحدة باليوم.. وربما لا تحصل على ذلك أيضاً..
وكي لا يكون كلامنا بنظر البعض اعتباطياً أو ذا بعد إيديولوجي، نشير إلى أن مسح الأمن الغذائي لعام 2015 المنفذ بين المكتب المركزي للإحصاء وبرنامج الغذاء العالمي أشار صراحة إلى أن نصف الأسر السورية المحرومة غذائياً تكرر عدم تمكنها من الحصول على الغذاء من 3 إلى 10 مرات خلال الشهر السابق لتنفيذ المسح.
كما أن 12,7% من الأسر المبحوثة تعرضت للحرمان من الحصول على الطعام، وذلك لعدم توفر أي نوع منه ليوم كامل أو أكثر خلال فترة تمتد لنحو 30 يوماً أو أكثر..
ليس عيباً أن نتحدث عما تسببت فيه الحرب والحصار على صعيد انتشار الفقر، فالدولة هي التي بادرت مع بداية العام 2000 للحديث علناً عن الفقر في سورية، وحاولت عبر تقارير أو دراسات عدة رصد مستوياته وتوزعه الجغرافي، وتنفيذ مشروعات للحد منه، سواء اتفقنا مع نتائجها أو اختلفنا.
وتالياً.. الأحرى بنا اليوم أن نكون أكثر شفافية وموضوعية بتناول كل ما أفرزته الحرب، وما تسببت به من مفارقات وتداعيات على مختلف الصعد والمستويات.
عدد القراءات : 6141

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تتوقع تغيرات في السياسة الخارجية الاميركية مهما كان الفائز في الإنتخابات الرئاسية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3535
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020