الأخبار |
قرارٌ أممي يجدّد مطالبة إسرائيل بالانسحاب من الجولان حتى خط 1967  إسرائيل تتحضّر لليوم التالي: «فيينا» عبث... انظروا ما بَعدها  تركيا.. إردوغان يُقيل وزير المالية  بمباركة أمريكية ورعاية روسية.. جولة مفاوضات جديدة بين “قسد” ودمشق  «العفو الدولية» تؤكد أن 27 ألف طفل يعيشون أوضاعاً مريعة فيها … الاتحاد الأوروبي: مخيمات داعش في سورية قنبلة موقوتة  الجيش يواصل تحصين عين عيسى واجتماعات روسية مع الاحتلال التركي و«قسد»  هزائم أردوغان.. بقلم: تحسين الحلبي  العودة إلى زمن بابور الكاز!! … كيلو الغاز المنزلي بـ14 ألف ليرة.. والأسطوانة بـ110 آلاف في السوق السوداء  ترامب: نفوذ أمريكا انخفض إلى أدنى مستوياته التاريخية  نساء سئمن أزواجهن السكارى ينجحن بإجبار 800 ألف هندي على التعهد بترك الكحول!  آسفة.. تسببتُ في سجنك 16 عاماً!  مع استمرار الغرب بفرض الإجراءات القسرية الأحادية عليها … «الغذاء العالمي»: الوضع الإنساني في سورية في تدهور مستمر  14 ليرة تركية لكل دولار: هبوط بأكثر من 46% هذا العام  الاتحاد الأوروبي يواصل دعمه للأردن مادياً بخصوص اللاجئين السوريين  إشادات بإجراءات التسوية في الميادين وأكثر من 4 آلاف انضموا إليها  أزمة خطيرة بين إسبانيا والمغرب.. إلى أين ستصل؟     

تحليل وآراء

2020-03-01 03:35:39  |  الأرشيف

أكشن الأزمات!!.. بقلم: سناء يعقوب

تشرين
ربما من واجبنا تقديم الشكر لكل مسؤولينا الذين يبتدعون أزمات جديدة تجعلنا ننسى أو نتناسى لأيام وجع الأزمات الماضية!! بل تضعنا في حالة الرهان على احتمال ما هو قادم من «أكشن» أي من مصائب وأزمات تصيب المواطن بحيرة من أمره, فعن أي مشكلات حياتية سيتحدث وهو يبحث عن احتياجاته اليومية؟!
ما يثير الدهشة أن مبرراتهم جاهزة ومعلبة, فالمازوت والغاز ومنعاً للتهريب رفعوا سعرهما, وصارت الحكاية رهناً ببطاقة يقال عنها «ذكية»!! وحتى يحاصروا تجار الزيت والرز والسكر أدرجوا المواد ببطاقة جعلت من يوميات الناس طوابير انتظار لا تنتهي, فلا المواد انخفض سعرها ولا استطاعوا التأثير بمافيا التجار والحد من جشعهم!! أما «الانترنت» وسرعة أقل ما يقال عنها إن السلحفاة تتجاوزها بأشواط, فقد اخترعوا له أيضا باقات طرحوها كما الصاعقة على رأس مواطن لم يعد يحتمل إجراءاتهم الموجعة!!
وقمة الغرابة ما حدث بشأن الأفران ومادة الخبز التي صار الحصول عليها يحتاج انتظاراً من نوع جديد, يضاف إليها العراك والمشكلات التي تحدث على الأفران, وطبعاً لقرارهم مبرراته التي حاولنا المستحيل لنصدقهم ولن نصدقهم!!
فما إن قررت وزارة التجارة الداخلية منع العمل بالمخابز ليلًا، حتى بدأ الازدحام ومعاناة الناس, وكانت مبررات القرار منع التلاعب وسرقة الطحين, وتداركًا لأي حالة فساد قد تحصل من جراء عدم القدرة على مراقبتهم من المواطنين، أي -حسب كلامهم- إن عملية الإنتاج أصبحت الآن أمام أعين المواطنين الذين باتوا شركاء في عملية الرقابة على العملية الإنتاجية, والحد من التلاعب بإنتاج المادة!!
بداية نقول: هل من مهمة المواطن الذي تعصف به الحاجة والركض وراء لقمة العيش مراقبة الأفران؟ وكيف يمكن أن يعرف المخالفات وهو لا يرى من الفرن إلا نافذته؟! ثانياً هل يعتقدون أن من يسرق في الليل لن يسرق في النهار, أم إن تحويل العقوبة من جناية إلى جنحة مطلب السارقين؟ وسؤالنا: هل عجزت وزارة «مفاجأة المستهلك» عن مراقبة الأفران ليلاً؟!
ألا ليت قرارات «الأكشن» تكتمل وتدرج تصريحات ووعود المسؤولين على البطاقة الذكية!!
عدد القراءات : 7003

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3557
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021