الأخبار |
«لقاءات إسطنبول» تحل عقدة الانتخابات: جدول تنفيذي للمصالحة ينتظر التصديق  شرطة لندن: المشتبه في قتله شرطيا يبدو أنه أطلق النار على نفسه  مصر تستعد للإعلان عن كشف أثري كبير خلال أيام  إصابات في حادث طعن أمام المقر القديم لجريدة شارلي إبدو في باريس  “Theguardian” تكشف الدور “الخفي” الذي تلعبه السعودية لإقناع دول بالتطبيع.. مقابل طائرات فتاكة ومكانة خاصة في واشنطن  إنهم “يحجون” إلى اسرائيل.. على جثث اهلهم!.. بقلم: طلال سلمان  زيادة حالات إفلاس الشركات في العالم بمقدار الثلث  سرقة قطرات من دم البابا الراحل بولس الثاني في إيطاليا  رغم كثرة الورشات.. تطوير مناهج “المدارس الدامجة” لايزال حبراً على ورق!  مايا الجلاد: الرياضة دعمت شخصيتي وجعلتني أكون قوية وهادئة  البيت الأبيض يغسل قذارة نتنياهو  واشنطن لبغداد: التطبيع مع إسرائيل مقابل الانسحاب  مايك بومبيو يتوجه إلى اليونان بالتزامن مع أزمة شرق المتوسط بين أثينا وأنقرة  المصالحة الفلسطينية.. الإعلان النهائي عن التوافق الوطني قبل مطلع أكتوبر  موسكو: الحملة ضد اللقاح الروسي تأخذ أبعادا غير مسبوقة  إيران و«الحرب الصامتة»: لن نمنح ترامب ورقة رابحة  مادورو يدعو دول العالم للتحرك ضد عقوبات واشنطن  واشنطن تهدّد بإغلاق سفارتها: أوقفوا استهداف مصالحنا  بيلاروسيا.. لوكاشنكو يؤدّي اليمين: واشنطن وأخواتها ينزعون شرعيّته     

تحليل وآراء

2020-02-23 03:34:09  |  الأرشيف

ضد الكسر!.. بقلم: سناء يعقوب

تشرين
أرسل لي أحد الأصدقاء صورة عن قرار إعفاء رئيس مجلس مدينة في ريف دمشق، وباغتني بسؤاله: ماذا بعد الإعفاء؟! ألن تكون هناك مساءلة لمن قصّر وأهمل وتجاوز القانون؟ هكذا وببساطة يتم الإعفاء من دون محاسبة ومن دون أي تحقيق؟!
أجبته: هل سمعت يوماً عن مسؤول مهما كبر شأنه أو صغر أن تمت محاسبته بعد إقالته؟ على العكس من ذلك قد يمنح ثانية المسؤولية في مكان ما!! وأيضاً من دون إعلان الأسباب!!
هذا يقودنا إلى سؤال بمنتهى البساطة: كيف يمكن لجم الفساد والحدّ منه، أليست المساءلة والعقوبات والمحاكمة لمن يثبت تورطهم هي الحلول المنطقية لردع الفساد؟ للأسف اليوم تتشابك الأمور والمصالح ويطفو إلى السطح فساد بأذرع مسمومة جديدة وفنون مبتكرة!
ما يحدث حالياً، اتهامات متبادلة، وكل جهة تسعى للنأي بنفسها عما يعانيه المواطن من فقر وحاجة، رجال أعمال وتجار يتحكمون ويحاكمون ويفرضون ما يشاؤون، وحكومة تارة ترفع الصوت تهديداً ووعيداً لكل من أوصل الناس إلى هذه الحالة، وتارة أخرى تأخذهم باللين، وفي كل الأحوال يبقى الوضع على ما هو عليه من دون سؤال من امتهن الغش واستغل الناس أو حتى فرض قيود عليه!
تهرّب ضريبي واتجار غير مشروع وإثراء فاق التوقّعات، في المقابل فئة تهوي في فقرها وحاجتها وانعدام الخدمات المقدمة لها، وكل ذلك يمضي مرور الكرام من دون أن نسمع عن محاكمة تمت فيها تبيان الأسباب لمن اتخذ من الناس دريئة لمكاسب ومنافع شخصية، علماً أن هناك فساداً كبيراً نعانيه حالياً لا يتعلق فقط بسرقة الأموال وإنما بالإهمال وعدم العمل على مبدأ «يمشون الحيط الحيط» تجنباً لإقالتهم وتالياً للحفاظ على منصبهم!
بصراحة.. أغلب أزماتنا أسبابها فساد وإهمال وسوء إدارة وعدم مساءلة أو محاسبة، وكل ما يُحكى عن محاربة فساد وفاسدين يظل بلا جدوى إن لم تعلن الأسماء والأسباب والنتائج، وإلا فإن المرحلة القادمة تنذر بفساد أشد، ضحيته مواطن امتهن الصبر وصار «ضد الكسر» ربما إلى حين، وبات يتوقع الأسوأ بل يتندّر بأزمات قادمة وتصح توقعاته!!
عدد القراءات : 5833

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020