الأخبار |
بايدن يحيي الترامبية: حرب صليبية ضدّ الصين  مناورات «شنغهاي للتعاون» تجمع الصين وروسيا وجوار أفغانستان  100 بالمئة إشغال أسرّة العناية المشدّدة بمرضى كورونا في مشافي دمشق … ثلاث محافظات تشهد ازدياداً بأعداد الإصابات  سورية وروسيا لديهما أوراق قوة قادرة على إرغام أردوغان على النزول عن شجرة صلفه وتعنته … موسكو: الملف السوري على قائمة مباحثات مرتقبة بين بوتين وأردوغان في روسيا  الجيش ينتشر في «طفس» ويثبت نقاطه وقسم الشرطة يعود للعمل  الفساد وهجرة الأدمغة.. بقلم: رفعت إبراهيم البدوي  الموظفون يسحبون حوالي 20 ملياراً شهرياً من صرافات العقاري و185 صرافاً بدمشق  جمعية حماية المستهلك تسأل وزيري الاقتصاد والتموين؟ … ما سبب ارتفاع أسعار الحليب؟  لجنة التحقيق في تسرب الفيول تتوصل إلى «تعميم» … وزير النفط: التعميم على كل الشركات النفطية والكهربائية التقيد بإجراءات الوقاية لمنع تكرار ما حدث  ما هي مضامين زيارة وزير الدفاع السوري للأردن؟  حادثة شبيهة بالأفلام.. محامٍ أمريكي يستأجر شخصاً ليقوم بقتله!  روسيا تعرضت لعدد كبير من الهجمات الإلكترونية خلال الانتخابات نصفها من أمريكا  مصر.. عريس ذهب لشراء الأثاث فقتله التاجر قبل أيام من الزفاف  وفاة وزير الدفاع المصري الأسبق المشير محمد حسين طنطاوي  عندما يخشى الحليف حليفه.. بقلم: محمد يوسف  ينتظران توأماً بعد التزامهما نظاماً صحياً وخسارة 96 كيلوغراماً  ياباني ينام نصف ساعة فقط يومياً منذ 12 عاماً     

تحليل وآراء

2020-02-02 04:17:59  |  الأرشيف

أكبر تاجر!!.. بقلم: سناء يعقوب

تشرين
نعترف بأن لديكم من منافذ البيع ما ليس لدى أي تاجر أو بائع آخر في البلد من خلال السورية للتجارة، وصالاتها المنتشرة في المحافظات، ونحن على يقين أيضاً بأنكم لو أردتم لوضعتم حداً لغليان الأسعار والتلاعب بالمواد وتوافرها، ولكن وقبل أن تتفاخر وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك بأنها التاجر الأكبر، فليقولوا لنا إن كانوا مؤثرين في الأسواق أم لا؟! وليثبتوا بالدليل القاطع أن أسعار موادهم لا جدال فيها وأنها الأرخص والأفضل؟!
وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك تسعى لإقناع الصناعيين بالتعامل مع السورية للتجارة لطرح منتجاتهم في صالاتها بالأمانة، ونحن بطبيعة الحال مع هذا الطرح، ولكن وقبل ذلك فليحاولوا إقناع المواطنين بالشراء من صالاتهم التي يجدونها في بعض الأحيان أعلى سعراً من الأسواق، عدا عن بعض النوعيات الرديئة من السلع، فماذا تركتم إذاً لضعاف النفوس والتجار الذين يتلاعبون بلقمة الشعب؟
المفارقة أن نغمة الشكوى وتبادل تحميل المسؤولية بين الجهات المعنية وحتى مع التجار والمستوردين مستمرة، وانعدام التنسيق والتعاون لا حلول له، خاصة فيما يتعلق بأسعار الأسواق وتوافر المواد، والأكثر في منافذ السورية للتجارة، حتى إن أحدث ما صدر عنهم اكتشافهم أن بعض التجار يتهربون من تخصيص نسبة الـ15% من مستورداتهم للمؤسسة السورية للتجارة عند وصولها إلى الموانئ -حسبما نشر مؤخراً- ونستغرب كيف يمكن تمرير مثل تلك المخالفات؟ وهل ما تم ضبطه من حالات هي الوحيدة؟!
أما ما قيل عن معاقبة مراقبي التموي ن الذين يستغلون مواقعهم لابتزاز التاجر أو حتى التواطؤ معه ضد مصلحة المواطن، فيبدو أننا وصلنا إلى مرحلة بحاجة فيها إلى وضع مراقبين على المراقبين!!
قلناها مراراً وتكراراً: دعوا لعبة المنافسة هي التي تحكم بين التجار، ولا تحصروا الاستيراد بشخص أو اثنين، وليكن العرض والطلب وجودة السلع الحكم في الأسواق، وإن كانت السورية للتجارة هي نصير المواطن الفقير -كما يقال- فلتأخذ دورها الحقيقي، وفتح باب الاستيراد على مصراعيه ولمصلحة الصالات فقط، حينها فقط يمكن كسر الأسعار، وإلا ستبقى الأمور في دوامة الاتهامات والكلام المجاني!!
عدد القراءات : 6937

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3553
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021