الأخبار |
أول رحلة خارجية للرئيس الصيني منذ بداية «كوفيد»: هل يلتقي بايدن؟  واشنطن: سنواصل التحليق والإبحار في مضيق تايوان بشكل اعتيادي  ترامب: جميع الوثائق التي تم العثور عليها في منزلي لم تكن سرية  الدفاع الروسية: قوات كييف تتحصن في المباني السكنية بخاروكوف ونيكولاييف  ليبيا.. هزة أرضية بقوة 5.9 درجة تضرب مدينة بنغازي  الصين تزيح أميركا عن عرش البحوث العلمية  النفوذ الأميركي في العالم يهتز.. ماذا بقي من عالم القطب الأوحد؟  حالات غش غريبة يشهدها السوريون في المطاعم رغم الغلاء الشديد في أسعارها  أوروبا في انتظار الكارثة: ألمانيا تخسر «أسطوريّتها»  طريق البحث عن البدائل: شرق المتوسّط ليس خياراً  سيول تردّ على تهديد شقيقة زعيم كوريا الشمالية  تعافي الكوكب آخر الهمّ... أوروبا لأفريقيا: نريد «وقوداً قذراً»  «ستارت 4» ضرورة عالمية.. بقلم: د. أيمن سمير  وظيفة في شركة أمريكية تتطلب نوماً عميقاً  بلدة أميركية تحمل اسم دولة عربية.. فما قصتها؟  تفاصيل وفاة اليوتيوبر الشهيرة لينا الهاني في حادث سير  سلطات زابوروجيه: قصف المحطة الكهروذرية سيتوقف بعد طرد جيش أوكرانيا من مارغانيتس ونيكوبول  بكين: صراع الولايات المتحدة ضد الصين لن ينتهي على خير  رسميا.. تغيير موعد انطلاق مونديال قطر  ما هو أدنى مبلغ يحتاجه المواطن السوري لشراء عقار في منطقة متواضعة؟     

تحليل وآراء

2019-12-28 05:51:22  |  الأرشيف

شاشة 2019.. محلك سر.. بقلم: مارلين سلوم

تعيد قراءة عام 2019 بالأحداث الفنية، فتجد الكثير من النميمة والتفاصيل التي لا تعلي من شأن أحد ولا تترك أي بصمة تقدم في عالم الفن، باستثناء بعض المحطات الحزينة التي ودعنا فيها نجوماً، وبعض الأعمال الجيدة في التلفزيون والسينما.
وتعيد قراءة العام إعلامياً، فتجد 2019 لا يختلف كثيراً عما سبقه، وليس في الأفق ما يبشر بأي تغيير مهم يستطيع مجاراة العصر، خصوصاً بعد دخول التواصل الاجتماعي على خط الإعلام، وتمكن أشخاص لا علاقة لهم بالمهنة من التفوق على مذيعين ومقدمي برامج ونقاد، من خلال مقاطع الفيديو التي يصورونها بأنفسهم لأنفسهم، وينشرونها عبر «اليوتيوب»، يعبّرون فيها خير تعبير عن أحداث ما أو مواقف، وبكل حرية وجرأة.
تلك الحرية التي لا يمكن لسلطة أو رقابة التدخل للحد منها، أتاحت الفرصة أمام أي كان أن يقول أي شيء. هذا ال «أي شيء» يصل إلى حدود الفوضى والانفلات أحياناً، ويكون في محله فيصيب الهدف ويحقق النجاح أحياناً. ازداد عدد مشاهير «السوشيال ميديا»، وبقي الخيط الفاصل الوحيد بين قنوات وبرامج التلفزيون وقنوات وبرامج «يوتيوب» والإنترنت، هو مصداقية المصدر. أما من حيث الحيادية والموضوعية أو الانحياز لجهة دون الأخرى، فالأمر سيان، لأن غالبية القنوات التلفزيونية تابعة لجهة ما، ناطقة وفق مصالح جهة ما، والحيادية التامة شبه غائبة، فهل الوضع مختلف مع «قنوات الناس» الخاصة؟ البعض نجح في جذب المشاهدين أو المتابعين، بسلوكه خطاً مختلفاً، طارحاً أفكاراً غير تقليدية، ولا نمطية. وهو ما نحتاجه فعلياً في قنواتنا العربية، التي لم تعد تبحث عن التجديد في الأفكار والبرامج والشكل، وكأنها استسلمت وفضلت مواصلة ما تبقى لها من الرحلة ضمن نفس الإطار الموضوع لها منذ سنوات، ورضخت أمام الهجوم الشرس للناس على إنشاء قنواتهم الخاصة، وتقديم أفكارهم وبرامجهم كيفما يشاؤون، في حين أنها مازالت تملك سلاحاً قوياً في إقناع المشاهدين والتأثير فيهم.
هذا التأثير لن يدوم طويلاً إذا لم تتطور الشاشة لتقفز سنوات إلى الأمام، فتصبح على مقاس المستقبل، تشبهه، تجاريه، وتنتمي إليه بالفعل وليس فقط من خلال الحديث عنه وعن استعدادات باقي القطاعات له.
ما الذي تغير في شاشاتنا العربية خلال 2019؟ وما الذي تغير في المشهد المرئي؟ الشاشة على حالها، والبقاء عند نقطة محددة يعني تراجعاً عما هو مأمول وتخلياً عن أي تطوير فعلي. أما المشهد المرئي، فصار يضم وجوهاً جديدة، لا تحتاج إلى هوية إعلامية كي تصل إلى الناس فتجذبهم.
 
 
 
عدد القراءات : 7860

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3567
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022