الأخبار |
باشينيان: لا حل دبلوماسيا في قره باغ حاليا والأرمن سيقاتلون حتى النهاية  الخرطوم.. إجراءات أمنية غير مسبوقة تزامنا مع مظاهرات تدعو لإسقاط الحكومة  وزير المالية: سيتم صرف المنحة اعتباراً من يوم غد وتطبيق مرسوم تعديل الحد الأدنى المعفى من الضريبة على دخل الرواتب والأجور بداية الشهر القادم  الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بصرف منحة لمرة واحدة بمبلغ 50 ألف ليرة للعاملين المدنيين والعسكريين و40 ألف ليرة لأصحاب المعاشات التقاعدية  الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتعديل الحد الأدنى المعفى من الضريبة على دخل الرواتب والأجور ليصبح 50 ألف ليرة بدلاً من 15 ألفاً وتعديل النسبة الضريبية للشرائح  مقتل وإصابة عشرات الأفغانيين جراء التدافع أمام قنصلية باكستانية  الأمم المتحدة: اتفاق طرفي النزاع الليبي على فتح مسارات برية وجوية  رولا الصالح: تجربتي الإذاعية جميلة وأضواء التلفزيون مغرية وفيها شهرة  العثور على مقبرة جماعية تضم رفات 50 شخصا قضوا على يد "داعش" شمالي العراق  «وادي السيلكون» ينتخب: ترامب أهون الشرَّين!  تركيا نحو إخلاء كامل النقاط المحاصَرة في إدلب؟  الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية: رئاسة ترامب ضعيفة وليست أهلا للتحديات  ذهب السودان مقابل رفع العقوبات: الطريق مُمهّد للتطبيع  صندوق استثمارات أميركي - إسرائيلي - إماراتي مشترك  سلطات نيويورك تستعد لأعمال شغب محتملة بعد الانتخابات  جونسون يعلن فرض قيود إغلاق أكثر صرامة على منطقة مانشستر الكبرى بسبب كورونا  فوضى العقارات محكومة بسوق مواد بناء (أسود) ومواطن حالم بمسكن!  قوانين جديدة لمناظرة ترامب وبايدن الأخيرة بعد التراشق اللفظي بينهما في الأولى  ذاكرة الكتب.. بقلم: عائشة سلطان  عودة الإصدار المطبوع!.. بقلم: زياد غصن     

تحليل وآراء

2019-12-21 05:18:12  |  الأرشيف

خدمات صحية… بالاسم!!.. بقلم: هني الحمدان

تشرين
من الطبيعي أن يحدث تناقص في بعض الأدوية والمستلزمات الطبية في بعض المستشفيات العامة لفترة قد لا تمتد طويلاً، من باب الحرص على سلامة المرضى ومراعاة أحوالهم الصحية ودرجة وصول مرضهم إلى مستويات ما.. لكن أن تبقى مشكلة كهذه قائمة فهذا أمر لا يُطاق، ويستدعي التوقف عنده ملياً، فالمرض لا يعرف التأجيل، أو نقص الدواء وخراب التجهيزات..!!
كما قلنا إن الضغط وازدياد الأعداد واردان في المسوّغات التي تقدمها جهات «الصحة»، إلا أن بقاء تكرار هذه السيمفونية بات لا يطرب أحداً، بل «نغمة» مشروخة، تثبت بالدليل القاطع حالة من الإهمال والتسويف غير المسوّغين، في وقت تؤكد فيه مراراً وتكراراً «الصحة» أن الإمكانات والرؤى على أحسن حال، وما يصدر عن أجهزتها من مؤشرات يوحي بأن الأمور بألف خير..!
في المشفى الوطني في درعا، العجب العجاب، بعيداً عن الإهمال وقلة الحيلة وتراجع مستوى الخدمة العلاجية لمئات المحتاجين، ناهيك بتناقص الكادر الطبي في بعض المفاصل والاختصاصات، هناك أزمة خروج بعض التجهيزات المهمة عن دائرة الخدمة.. واستمرار ذلك فترات طويلة، مقابل تسويف ومماطلة بعض أجهزة الوزارة التي تعي وتعرف بالنقص الحاصل الحاصل في إصلاح بعض المعدات الضرورية جداً، وكل ما عملته أنها أغمضت عينيها، وصمّت آذانها، وتركت المشكلات على عواهنا تسير إلى حيث الوجهة، وما على المريض الغلبان إلا أن يدفع الفاتورة حتى لو كانت على حساب رقبته ومغادرته دار الحياة إلى الآخرة..!
هل يُعقل أيها السادة.. أن يوجد مشفى تغيب عنه تجهيزات ومستلزمات حفاظ جثث الموتى معطلة..؟! أي مشفى ذاك الذي تغيب عنه مثلاً تجهيزات حفظ الجثث منعاً من عقبات ذلك الأمر الخطير على الصحة بشكل عام..؟! وهناك العديد من النواقص في بعض التجهيزات لا مجال لذكرها في هذا الحيز..! ما يحصل كابوس يهدد حياة المرضى يومياً، ولاسيما إذا أراد المريض إجراء عملية مضطراً لابدّ من أن يشتري المستلزمات على نفقته الخاصة، وكأن العلاج المجاني بات بالاسم فقط..!
عدد القراءات : 5697

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020