الأخبار |
بين واشنطن وموسكو وبكين.. لقاح كورونا “على خط النزاع”  القطاع الصحّي بمواجهة «كورونا»: تراخٍ وإهمال... فوق الحصار  نحو انكماش بمقدار الثُّلُث: أكبر انهيار اقتصاديّ في تاريخ أميركا  رفضٌ جمهوري - ديموقراطي لاقتراح ترامب تأجيل الانتخابات  روسيا تستعد لحملة تلقيح كبرى  للإيمان ألف باب  مانشستر تستنفر بعد زيادة إصابات كورونا  إجراءات أمريكية ضد شركات البرمجيات الصينية بتهمة التجسس  عيد الأضحى.. حلويات “شم ولا تذوق” وطائرة ورقية بأجنحة متكسرة!  بينها مصر وسورية... الكويت تضع شرطا لاستقبال مواطني الدول "عالية الخطورة الوبائية"  اتّساع الهوّة لا يعني الحرب الأهلية: مبالغات الصراع السياسيّ في إسرائيل  لحظة أمريكية حرجة.. بقلم: مفتاح شعيب  الولايات المتحدة تعول على اتفاق مع روسيا والصين للحد من جميع الأسلحة النووية  الهند تطالب الصين بانسحاب كامل للقوات من لاداخ  أفغانستان.. أكثر من 20 قتيلا وفرار جماعي من سجن إثر هجوم لـ"داعش"  أول حالة وفاة بفيروس (كورونا) لطبيب في مشفى التوليد الجامعي وأمراض النساء في دمشق  باريس تدعو لفرض عقوبات مالية على الدول الأوروبية التي تنتهك حقوق الإنسان  روحاني: واشنطن بعثت برسالة خاطئة عبر محاولتها مضايقة الطائرة الإيرانية  غياب سوري غير مبرر عن اجتماعات المكتب التنفيذي للاتحاد العربي للصحافة الرياضية     

تحليل وآراء

2019-12-14 06:05:49  |  الأرشيف

الصين تعيد رسم ملامح العالم.. بقلم: هال براندس

الجغرافيا، من بين كل العوامل التي تحدد شكل حظوظ الدولة عالمياً، هي الأكثر ثباتاً. فالدولة لا تبدّل مكانها، أما الحسنات والمساوئ التي ترافق موقعها على الخارطة فتتغير ببطء إجمالاً. وهذا الأمر تحديداً هو ما يجعل مساعي الصين الجريئة في إعادة رسم المشهد الاستراتيجي لأوراسيا، تعتبر مميزة. وتضع بكين رهاناً بقيمة تريليون دولار لتحويل جغرافيتها الاستراتيجية من متحفظة إلى أخرى تمثل محوراً جيوسياسياً قوياً.
وتشكل الخطوة تحولاً هائلاً بالنظر إلى العوائق التي تفرضها جغرافية الصين. فعلى التخوم البحرية، تواجه حلفاء المعاهدة الأمريكية وحلفاء استراتيجيين يشكلون نقطة انطلاق توسّع نطاق القوة الأمريكية في المحيط الهادئ. أما شمالاً، فتقبع روسيا الطموحة التي غالباً ما شكلت العدو أكثر منها الصديق. وعلى طرفي الصين الشرقي والغربي توجد دول مثل فيتنام والهند، اللتين يمكن توقّع معارضتهما لصعود بكين، إضافة لدول قلب آسيا التي تقف تقليدياً في صف روسيا.
ولا تتوقف العوائق الجغرافية عند هذا الحد، إذ إن اقتصاد بكين المستهلك للطاقة يعتمد بقوة على النفط والغاز الطبيعي للشرق الأوسط. وتمرّ تلك الواردات عبر مضايق بحرية يمكن أن تغلقها البحرية الأمريكية. فلا عجب إذاً أن يدرك قادة الصين أن تحقيق إمكانات بكين القصوى يستلزم تغييراً في الجغرافيا الاستراتيجية.
وذلك هو المعنى الحقيقي لمبادرة حزام واحد طريق واحد الصينية، وهي عبارة عن مجموعة من برامج الاستثمارات والتجارة والبنى التحتية الممتدة عبر أوراسيا لتحيط مناطق تشمل القرن الأفريقي بتكلفة إجمالية تتراوح على الأرجح بين تريليون وتريليوني دولار. إلا أن الاستثمار في خطوط أنابيب الطاقة عبر وسط آسيا وما بعدها ليس ببساطة مجرد وسيلة للحفاظ على استمرارية الصناعات الصينية. كذلك توسيع العلاقات الاقتصادية مع الدول عبر أوراسيا يمنح القدرة على إنشاء نظام اقتصادي وتكنولوجي تكون الصين محوره، في الوقت التي تشهد فيه العلاقات بين واشنطن وبكين طلاقاً بطيئاً.
ومع أن القادة الصينيين قد لا يضعون الأمور في هذا الإطار، إلا أن الغاية الأسمى يبدو أنها تعكس أفكار هالفورد ماكيندر، عالم الجغرافيا البريطاني الذي ساعد في مطلع القرن العشرين على ترويج فكرة أوراسيا على أنها فضاء جيوسياسي. وقد حذر القوات البحرية في العالم إزاء ضرورة منع أي دولة معادية من السيطرة على الأراضي الأوراسية. وها هي بكين تسعى لتحقيق ذلك عبر استخدام نفوذها الجيواقتصادي لبسط سيطرتها عبر أوراسيا، وبالتالي خلق مجمع استراتيجي يفرض قوته على نطاق واسع وبعيد المدى.
ويبقى السؤال ما إن كان الأمر سينجح بالفعل، إذ إن الاستراتيجية الجغرافية لا يسهل عكسها، ومع أن الصين تسير في خط تصاعدي على ما يبدو اليوم فإن عدداً من الصعوبات يلوح في الأفق.
فمن جهة، المشروع الأوراسي لن ينجح إلا إذا بقيت روسيا تلعب دور الشريك بدل الخصم. أضف إلى ذلك وجود عدد من الأسباب التي تدعو للشك حيال قابلية حياة مبادرة حزام واحد طريق واحد المالية، حيث عمدت الصين إلى الاستثمار بقوة في مشروعاتها لكن عدداً من القروض غدت ضعيفة الأداء.
وهناك أخيراً المسألة المتمثلة بكيفية استجابة الولايات المتحدة، التي تملك كل المحفزات لجرّ بكين إلى الوراء، علماً أن عدداً من جيران الصين من دول أوراسيا الديمقراطية تدرك تماماً أن استقلاليتها ستتعرض للخطر بوصول الصين إلى القمة.
باتباعها سياسات تجارية تضر بالأصدقاء والمنافسين على حدّ سواء، تخلق الولايات المتحدة الفراغ الاقتصادي الذي تحتاجه الصين تحديداً. وتفتح من خلال هدر نفوذها الخاص في الشرق الأوسط الباب واسعاً أمام وجود صيني أكبر. قد يكون هناك الكثير من الكلام الذي لدى واشنطن حيال مصير المشروع الصيني في أوراسيا، لكن فقط لو تمكنت أولاً من وقف عملية التدمير الذاتي.
* أستاذ جامعي في جامعة هوبكينز
 
عدد القراءات : 5067

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3524
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020