الأخبار |
إصابات مميتة في ورشات ومعامل مخالفة أشبه “بالخرابة”.. وصاحب العمل خارج المساءلة!  أدوية قتلت 300 طفل في عام... تحذير من منظّمة الصحة العالمية  أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية  مذبحة إسرائيلية في «المخيّم»: العدو يستعجل مواجهة كبرى  نشاط أميركي مكثّف شرقاً: «قسد» تنتظر هجوماً تركياً  جرّاء الحرب في أوكرانيا.. صانعو الأسلحة الأميركيون يحققون أرباحاً قياسية  قتيل بهجوم مسلح على سفارة أذربيجان في طهران  قريباً.. رفع أسعار الاسمنت في سورية ونقابة عمال البناء تؤكد: لن تؤثر على أسعار العقارات  بعد تحرير الأسعار التجار للحكومة: دعونا نعمل .. دعونا ننفلت .. حرّرونا من الربط الالكتروني ومن “المنصة” !  منظومة الدفاع الجوي الروسية "بانتسير-إس1" تسقط عددا قياسيا من صواريخ "هيمارس"  «ليوبارد» و«أبرامز» إلى أوكرانيا .. روسيا - الغرب: قفزةٌ في سلّم الصراع  في إطار خطة لقطع طريق تقارب أنقرة مع دمشق … المخابرات الأميركية تجتمع بعشائر لتشكل «المجلس العسكري في الجزيرة»  واشنطن: القرار 2254 هو الحل الوحيد … بيدرسون يبحث الأزمة السورية مع ممثلي فرنسا وألمانيا وبريطانيا وأميركا  برلماني روسي يطالب الاحتلال الأميركي بوقف نهب ثروات سورية  فضيحة الوثائق السريّة تُحاصر بايدن: ولايةٌ واحدة تكفي!  لماذا لم يسهم قرار تحرير الأسعار بخفضها كما وعد المسؤولون والتجار  تايسون متّهم بالاغتصاب عام 1990!  الاتحاد الروسي و"اليويفا" يتفقان على عقد اجتماع جديد بشأن عودة روسيا للمشاركة في المسابقات الدولية  مقترح إيراني بإنشاء لجنة “أمنية ودفاعية” مع سورية في أقرب وقت  معايير رياضية.. بقلم: صفوان الهندي     

تحليل وآراء

2019-11-24 04:02:24  |  الأرشيف

جرعات صفقة القرن.. بقلم: حاتم استانبولي

قرار واشنطن حول اعتبار المستوطنات في الضفة الغربية لا تخالف القانون الدولي هذا القرار يشرع الاحتلال الاسرائيلي للضفة الغربية اي يسقط صفة الاحتلال عنه خطورة هذا القرارمصدره كونه ياتي من الراعي لاتفاقيات كامب ديفيد ووادي عربة واسلو هذا الراعي الذي قبلت به السلطة الفلسطينية واعطته الشرعيىة والمرجعية المتفق عليها من قبل فرق التفاوض الفلسطينية والاسرائيلية. الادارة الامريكية تمرر صفقة القرن على شكل جرعات كل جرعة تحمل عنوان جرعة يهودية الدولة وجرعة القدس عاصمة لها وجرعة ضم الجولان وجرعة قانونية المستوطنات الجرعة الاحدث التي تحمل طابع تهويد الضفة الغربية بالكامل وبالجوهر يعني فتح الباب امام تهويد غور الاردن وما يعنيه بالبعد الاستراتيجي . القرار الامريكي هو هدية لنتينياهو من اجل استثماره في الجولة الثالثة في الانتخابات والقرار وضع الجميع ان كانوا اوروبيين او حكام عرب امام واقع يرفضونه لفظيا ولكنهم سيتعاطوا معه واقعيا. تهويد الضفة يعني ان الفلسطينيون سيعانون من سياسة عدوانية جديدة ستطال وجودهم وسيوضعون امام خيارات مصيرية صعبة. القرار الامريكي وردة فعل نتنياهو الذي يتحدث عن تصحيح ظلم تاريخي يعبر عن جوهر الموقف الصهيوني الذي استثمر في عملية السلام المشبوهة وانتج واقع سلطوي فلسطيني وعربي رسمي متوافق على تسهيل مهمة تمرير جرعات صفقة القرن هذه الصفقة التي بدات في واشنطن منذ ان وقع السادات كامب ديفيد ولحقه ياسر عرفات وابومازن بتوقيع اتفاق اوسلو وتبعهم الملك حسين بالايعاز لوفده بتوقيع وادي عربة. وثلاثتهم وصفوا الاتفاقات بذات العبارة على انها سلام الشجعان. هذه الشجاعة التي اوصلتنا الى ما نحن فيه وما زالت الجرعات الباقية هي الاخطر والتي ستلاحق قضية اللاجئين وقوننة التطبيع من خلال ادخاله بالمنظومة الثقافية العامة وسيلاحق كل من يتجرأ على مناصبة العداء للصهيونية واسرائيل. من الواضح ان قرار واشنطن كشف السلطة الفلسطينية ووضع الاردن امام خيارات مستقبلية صعبة من على ارضية ان شعار حل الدولتين سيبقى مرفوعا ولكن حيزهم المكاني اصبح عليه علامة استفهام كبيرة . القرار في الجوهر موجه للاردن وفلسطين من على ارضية الفهم الاسرائيلي والامريكي لحل الدولتين واطارهما المكاني. جوهر صفقة القرن تم الاعلان عنها بالقرارات الثلاث يهودية الدولة وعاصمتها القدس وحيزها المكاني يشمل كامل الضفة الغربية التي شرعت للاستيطان الصهيوني بدعم واضح ومعلن من قبل الادارة الامريكية التي ستواجه اية محاولات دولية لتقويض قراراتها . الادارة الامريكية تعيد للذاكرة الدور الاستعماري البريطاني في معاهدة سايكس بيكو ووعد بلفور وصك الانتداب التي وكلها في اقامة وطن قومي لليهود في فلسطين والذي حوله لدولة وعبر الزمن والدعم الاستعماري المتناوب بين بريطانيا وفرنسا ثم الولايات المتحدة . ثلاثية هذا الاستعمار هيىء الظروف الدولية والاقليمية والمحلية لهذه اللحظة التي وصفها نتنياهو بالتاريخية. القضية الفلسطينية تشهد ذات الظروف التي نشأت ما بعد النكبة اي اعادة الالغاء والالحاق ولكنا الآن ستحمل عنوان التصفية وقوننتة اقليميا ودوليا . عندما وافقت الامم المتحدة على ان تستلم اسرائيل اللجنة القانونية هي في الجوهر وافقت على عدوانيتها الاستعمارية الاحلالية الاستيطانية . هذه السلطة ومفاوضيها هم آخر من يتكلم عن القانون الدولي وخروقات اسرائيل له كونهم وافقوا على ان تجري المفاوضات والاتفاقيات من خارج منظومة القانون الدولي وهيئاته وقبلوا ان تكون واشنطن هي الراعي والقاضي وخيمة مفاوضاتهم. على السلطة الفلسطينية ان تعيد الاعتبار للقضية الفلسطينية على انها قضية وطنية تحررية ويكفيها تلاعب بالعبارات والالفاظ المضللة هي المسؤولة عن الحالة الفلسطينية الراهنة بكل ابعادها وهي التي اعطت مبررات للقرارات الامريكية والعربية الداعمة للقرارات الامريكية بصمتها السلبي. القرار الامريكي سيشجع البعض على التعاطي مع غزة على انها المكان للدولة الاسلامية الفلسطينية. وطنية الوحدة واعلان الانسحاب من اتفاقية اوسلو واعتبار ان منظمة التحرير الفلسطينية هي الاطارالقانوني والمرجعي للشعب الفلسطيني بعد اعادة بنائها وتخليصها من ممثلي التفاوض المقدس هي الرد الحاسم على الجرعات الامريكية الصهيونية. بعد كل هذه السنوات عليهم ان يعترفوا بفشل مشروعهم ورؤيتهم اوسلو ونتائجه السياسية والاقتصادية والاجتماعية اصبح قوة معيقة للنضال الوطني الفلسطيني وادواته رحيلهم اصبح ضرورة وطنية.

عدد القراءات : 8736

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الصواريخ الأمريكية وأسلحة الناتو المقدمة لأوكرانيا إلى اندلاع حرب عالمية ثالثة؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3572
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2023