الأخبار |
أكثر من 18 مليون إصابة في العالم: منظمة الصحة تقلّل من أهمية اللقاحات المرتقبة  الصين.. عين واشنطن على «تيك توك»: الحظر التامّ أو مشاركة المُلكية!  أضرار مادية جراء عدوان إسرائيلي على بعض نقاطنا باتجاه القنيطرة  بولتون: ترامب قد يخرج الولايات المتحدة من الناتو إن تمت إعادة انتخابه  تقرير أممي: كوريا الشمالية قد تكون طورت أجهزة نووية لصواريخها الباليستية  صناعة النسيج تنوء تحت ارتفاع التكلفة.. والألبسة تخرج من حسابات المواطنين!  انفلونزا الفساد …!!.. بقلم: هناء غانم  كورونا لم يمنع ازدحامه.. ما هو المطار الأكثر نشاطًا حول العالم؟  أسعار الفروج تطير .. المتهم “الأعلاف” والمستفيد تجار السوق .. والخاسر المربي والمستهلك  30 يوماً لتنفيذ «اتفاق الرياض»: حكومة «التحالف» الرابعة على خطى سابقاتها  مليارديرات في أميركا يتخلون عنه.. ترامب يخسر دعماً مالياً مهماً لإعادة انتخابه  التربية: استقبال طلبات التسجيل لامتحانات الثانوية العامة للدورة الثانية الإضافية حتى 12 آب الجاري  إدارة المنتخب تعلن إصابة عدد من اللاعبين بفايروس كورونا  مسؤول إيراني: الحكومة استعجلت رفع قيود كورونا وقد نواجه 1600 وفاة يوميا في سبتمبر  اليونان.. تعديل حكومي واحتفاظ وزيري المال والخارجية بمنصبيهما  بينها مصر وسورية... الكويت تضع شرطا لاستقبال مواطني الدول "عالية الخطورة الوبائية"  الولايات المتحدة تعول على اتفاق مع روسيا والصين للحد من جميع الأسلحة النووية  الهند تطالب الصين بانسحاب كامل للقوات من لاداخ  باريس تدعو لفرض عقوبات مالية على الدول الأوروبية التي تنتهك حقوق الإنسان     

تحليل وآراء

2019-11-04 08:03:25  |  الأرشيف

أمة تسكن التاريخ لا تنهض..!!..بقلم: صالح الراشد

أمتنا العربية تسير صوب الخلف ولا تنظر الى الأمام، ولا تحلم بقادم الأيام فتسرد حكايات الزمن الماضي، وتعيش بين ذكرياته التي تحولت الى شرنقة ترفض الخروج منها، ففي العلم تحلم بالفارابي وابن سينا وتستورد بضائعها من شتى أصقاع العالم ، وفي الحرب تستنجد بعمر بن الخطاب وخالد بن الوليد وصلاح الدين الأيوبي والمعتصم لينتصروا لها في حروبها، وفي التحرير من الأجنبي تتباهى بعمر المختار وعز الدين القسام وتُسلم أبطالها للموت بيد مستعمريها الجُدد، فضاع الحاضر في دفاتر الماضي وتقدمت الأمة صوب الخلف فسرنا عكس التيار ، لنجد أننا كلما إجتهدنا في المسير زدنا بُعداً عن الآخرين.
 
هذا حالنا لا يخفى على أحد، وكأننا نقول للأجيال الشابة موتوا بغيظكم، فلن يكون لكم مكان في بلاد الرجل الأوحد والبطل المُطلق، فأنتم لستم بأمل المستقبل القادم من عبق التاريخ، وهي تصرخ هو ليس فارس أحلامي القادم على حصان أبيض، لذا سنبقى نعيش بانتظار القادم من الماضي، وقد ننتظر حتى خروج المهدي ونزول عيسى عليه السلام، لعلهما يجدان حلول لأمة عشعش فيها التاريخ، حتى أصبحت كصخر نُقشت فيه الحروف الأبجدية، دون أن يملك القدرة على تشكيل الكلمات.
 
نعم، نحن تاريخ الحضارة والحريات ومنارة العلم، ونحن حاضر الجهل والقمع وإغلاق النوافذ وزيادة المعابد، فلكل مدينة معابدها وأصنامها، ولكل من أفراد الشعوب التي تحولت الى رعية ليس لها من أمرها شيء لكل منهم حد معلوم ورزق مأزوم يناله بالجهد والعرق حتى ينام جثة بلا أرق، وأصبحنا وعدنا نقتتل على فرس السباق والكلأ والماء وكرة راقصة بلا استحياء، فحققنا النصر بهوان الأخ، ولم نتعلم الدرس الأزلي القادم من عمق التاريخ، درس قابيل وهابيل، بأنك إذا انتصرت على أخيك، فما انتصرت على أحد، لذا فإننا أمة الإنكسارات فلا إنتصار لنا، لأننا نعيش في التاريخ لذا لن ننهض ولا تتطور، وكان على أمتنا أن تتذكر شعر عمر ابن الوردي في وصيته حين قال:
 
لا تــقـــل أصـــــلي وفـــــصلـــــي أبــــــدا. . . إنـــــمــــا أصـــــل الفــــتـــى ما قد حصل
 
قــــــد يـــــسود المـــــرء مــــــن دون أب. . . وبـــــحســـــن السبـــــــك قد ينفي الدغـل
 
إنــــــمـــــا الورد مـــــــن الشـــــــوك وما. . . يـــنــبــت النــــرجس إلا مــــــن بصــــــل
عدد القراءات : 5118

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3524
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020