الأخبار |
الولايات المتحدة تعلن تصنيف الإمارات والبحرين كـ"شريكين أمنيين استراتيجيين"  تحذيرات من توابع "قوية" محتملة بعد زلزال إندونيسيا  أبرزها القتل والابتزاز وتهريب السلاح.. إيطاليا تُحاكم 42 امرأة بالمافيا متورطات في جرائم ثقيلة  استقالة جديدة في إدارة ترامب  السبب ضعف التمويل والتسويق.. مشروعات صغيرة ومتوسطة مع وقف التنفيذ؟!  تغيير على الخطة.. هذا ما سيفعله ترامب في "يوم الوداع"  واشنطن: الصحراء مغربية والحكم الذاتي هو الحل  "تحذير ثلاثي" في أميركا من أكبر تهديد إرهابي في 2021  وفاة كل 8 ثوان.. ضحايا "كوفيد-19" تتجاوز المليونين عالميا  ترامب باق وأميركا في مأزق وجودي.. بقلم: د. رلى الفرا الحروب  لورين الهندي: النشرة الجوية شهرتني ولهذا السبب لم أستمر فيها..!  بأكثر من 3.1 مليون دولار.. بيع أغلى غلاف لمجلة في التاريخ  حديث مواجهة «النيوليبراليّة» في سورية: هل تنفع الانتقائيّة؟.. بقلم: زياد غصن  بعد أزمة واتساب: أرقام مليونية لـ «سيغنال» و«تليغرام»  ضوء عدادات التكاسي يخبو من جديد والمعنيون مكتوفو الأيدي  الحرس الثوري ينفي سقوط قتلى له في سورية ويهدد إسرائيل برد قوي على الغارات  خطّة بايدن التحفيزيّة: اغتباط ديموقراطي واستنفار جمهوري     

تحليل وآراء

2019-11-04 04:29:05  |  الأرشيف

أسواق النخاسة السعودية في مرحلة كساد!.. بقلم: د.وفيق إبراهيم

البناء
استهلك آل سعود كامل إمكاناتهم وعلاقاتهم في تأمين بدائل عنهم لكل اعباء الحياة، من داخل منازلهم الى رأس الدولة والجيش وقوى الامن والعلاقات الخارجية وادارات الداخل.
فيختبئون خلف الهيئات الدينية ومجلس التعاون الخليجي وجامعة الدول العربية ومنظمات العالم الاسلامي والامم المتحدة والاماكن المقدسة في مكة والمدينة المنورة ومئات المؤتمرات واللجان.
لكن كل هذه العلاقات تندرج في اطار استسلامهم للسياسة الاميركية ووضع نتائج حركاتهم في خدمتها، اما المدى الذي يرسم الجيوبوليتيك الاميركي حدوده ومداه الجغرافي الإنساني فهو الفقراء في العالمين العربي والإسلامي واستنزاف إمكاناتهم بتعاليم ينسبونها الى الدين حول طاعة اولياء الامور والانسياق وراء مشاريعهم من دون سؤال وعلى مبدأ «السمع والطاعة».
يبدو أن هذه الانسيابية في السياسة السعودية وجدت من يهشّمها، فإذا كانت الريالات السعودية نجحت في اختراق مصر والصومال والاردن وباكستان وبنغلادش والسودان وعشرات البلدان الآسيوية والافريقية فإنها وجدت من يلقنها دروساً في ضرورة الانتقال من عصر النخاسة الى المرحلة المعاصرة وهما سورية واليمن.
فدمشق هزمت المشروع السعودي الأميركي الإسرائيلي الذي اجتاحها بإرهاب كوني لا نظير له مدعوم من عشرات الدول والمنظمات، ما شكل اساساً في التراجع السعودي على مستوى الشرق العربي وبالتالي الشرق الأوسط مؤدياً الى افول كبير في الحركة الخارجية لآل سعود الذين اصابهم احباط كبير لأن الطرفين الاميركي والاسرائيلي لم يتمكنا بدوريهما من دعم تدخلهم في سورية.
هذا ما دفع بالسعودية الى محاولة التعويض للاختباء من التداعيات المرتقبة لتراجعها في سورية والعراق، فاعتبرت ان تحصين دورها الاحتلالي في اليمن المجاور لها أفضل وسيلة للاختباء من ضجيج العالم وتطوّره. وبذلك تصبح حدودها منيعة من جهات البحرين والكويت والأردن والإمارات وقطر.
اما العراق فمضطرب ويرعاه حسب تحليلاتهم المحتل الأميركي لأجزاء هامة من مدنه وأراضيه.
وهكذا وقع اليمن منذ 2015 في إطار تصميم من آل سعود على التعويض منظمين تحالفاً مع شبيهتهم دولة الامارات حيث يحلم آل زايد باستعباد العرب والمسلمين بدراهمهم. فتحالف الطرفان مشروع أميركي مع اكثر من عشرين دولة في اطار ما اسموه «التحالف العربي»، وشنوا حرباً لا هوادة فيها براً وبحراً وجواً بالتعاون مع اطراف يمنية داخلية لا تزال تؤدي دور مرتزقة في تغطية الاجرام السعودي.
لقد أثبتت الحرب السعودية على اليمن ان «الريال» لا يهزم الهمم في كل مكان، فها هو المتحدث باسم الجيش اليمني العميد يحيي سريع يكشف فضيحة إضافية في التآمر السعودي على فقراء العرب والمسلمين والأفارقة والآسيويين.
لقد كانت المعلومات تذكر عن قوات سودانية تحارب في اليمن الى جانب شركات غربية تؤجر مقاتلين باسعار مرتفعة، ومرتزقة من دول عربية واسلامية، هذا بالاضافة الى الآلاف من تنظيمات اسلامية متطرفة، جرى تحريضهم على اسس مذهبية من دون نسيان الدعم الأميركي البريطاني المصري والاسرائيلي الذي أمن القصف الجوي والحصار البحري الذي يتسبب بنشر الجوع والمرض في كامل انحاء اليمن.
هنا اسهم العميد يحيى سريع بالكشف عن فضيحة تظهر كيف يتعامل السعوديون مع الدول العربية وكأنها أسواق نخاسة لتجارة العبيد.
والنموذج هنا هو السودان منذ مرحلة عمر البشير الذي أنهاه انقلاب سوداني نفذه الجيش ضده وأنهاه في السجن، لكن الغريب ان المنقلبين على البشير الجنرالات حمدوك والبرهان وحميدين لم يسحبوا جيشهم من اليمن بل أضافوا عليه قوات اخرى، بشعارات حاولوا فيها تغطية جرائمهم بحق أبناء بلادهم زاعمين انهم ارسلوها لحماية الأراضي المقدسة عند المسلمين حتى وصل العدد حسب معلومات غربية الى 25 الف سوداني معظمهم من الجيش وبعضهم ينتمي الى تنظيمات اخوانية ومتطرفة قريبة من النمط الداعشي.
وهذا مقابله بضعة ملايين من الدولارات مع الإسناد السياسي السعودي للانقلابيين السودانيين الذي يعني باللغة السياسية تغطية اميركية لهم، لذلك فإن دماء ابرياء السودان في اليمن تشكل تمويلاً للنظام السوداني وحماية سياسية أميركية سعودية لهم مقابل شعارات لا قيمة لها عن حماية الاراضي المقدسة.
فهل الآلاف من المدنيين من النساء والرجال والاطفال لا قيمة لهم؟ وهل سقط صاروخ يمني واحد على مكة او المدينة؟ والا يحق لليمنيين الدفاع عن اراضيهم التي يقاتلون عليها منذ أربعة أعوام ونيف؟ وهل مصافي النفط ومراكز الجيوش الغازية لليمن هي أراض مقدسة؟ وهل يقبل السودانيون تدخلاً عسكرياً يمنياً في صراعاتهم الداخلية؟ وكيف يساعدون السعودية التي تريد تقسيم اليمن؟
هناك ايضاً عشرات الاسئلة التي تدفع السودانيين لرفض زجهم في اسواق النخاسة لبيع العبيد وهم أحرار وأباة يقاتلون من اجل مشاريع سعودية اميركية لا تخدم إلا «إسرائيل» والمصرّين على تقسيم اليمن.
ان قتلى الجيش السوداني في اليمن الذين زادوا عن 4500 جندي هم ضحايا الدولة السودانية والسعوديين والاميركيين.
وهذا يدفع الى انقاذ ما تبقى منهم وهم بالآلاف لصون العلاقات العربية العربية وافهام الجميع ان السودان ليس سوق نخاسة لعرب النفط ونظامه الضعيف الذي يحتاج الى الدولار واصحابه للاستمرار.
لقد أعطى العميد سريع فرصة «للاشقاء السودانيين» بأن يمنعوا الموت عن ابنائهم في اليمن فلا ابناء يغطون عدواناً سعودياً قاتلاً يستعمل ابناء الدول الفقيرة بديلاً من سعوديين اعتادوا الاختباء والاحتماء بالاميركيين.
على امل ان يكون هذا السودان واحداً من الدول التي تتمرد على سطوة الدولار والادعاءات الدينية الزائفة.
 
عدد القراءات : 6616

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل سيشهد العالم في عام 2021 استقراراً وحلاً لكل المشاكل والخلافات الدولية
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3540
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021