الأخبار |
تفجير الدورية «الأهمّ» على M4: موسكو تشنّ حملة واسعة على إدلب  ابن سلمان يبحث عن سيولة: أصول أولاد العمومة هدفاً  قاآني للأميركيين: نيران سفينة سان دييغو «نتيجة عملكم»  ماهي جبهات الخلاف الأميركي - الصيني  الثروة الحيوانية.. تهريب إلى دول الجوار ومساع لضبط الحدود عبر آليات جديدة!!  الولايات المتحدة.. إلى أين؟.. بقلم: د.منار الشوربجي  مرصد سوق العمل.. خطط واستراتيجيات لتشغيل الباحثين عن فرصة ووظيفة  ترامب: نحمل الصين كامل المسؤولية عن انتشار فيروس كورونا  الولايات المتحدة.. 3 ولايات جنوب البلاد تسجل أعدادا قياسية من الوفيات بـ"كوفيد-19"  الطاعون الدبلي يودي بحياة شاب في منغوليا ويثير مخاوف من "جائحة أخرى"!  حبها للأطفال دفعها إلى خشبة المسرح .. شانتال مقبعة: لا لليأس ..سأبقى أحاول حتى أحقق هدفي  النقل تحدد الخميس القادم موعداً للرحلة الجوية لنقل المواطنين السوريين العالقين في أربيل بالعراق  السوريون دفعوا 9 مليارات ليرة للحكومة ثمن رز وسكر مدعوم في شهرين  المركز الروسي للمصالحة: مسلحو إدلب وراء استهداف دورية روسية تركية بعبوة ناسفة  ضجة إعلامية... هل باع أردوغان مطار أتاتورك لقطر فعلا؟  سورية تطرح الأسواق الحرة في المطارات والموانئ للاستثمار  الصحة المصرية تحذر من "موجة ارتدادية" لفيروس كورونا  "الصحة العالمية": دول كثيرة تسلك الاتجاه الخاطئ في أزمة كورونا  وزارة الصحة: تسجيل 22 إصابة جديدة بفيروس كورونا  إثيوبيا: مفاوضات الاتحاد الإفريقي هي الأنسب لحل أزمة "سد النهضة"     

تحليل وآراء

2019-11-04 04:13:19  |  الأرشيف

دكان.. وبستان!.. بقلم: يسرى ديب

تشرين
كلما جاء لمساعدة أسرته في قطاف الزيتون، تذكر مواضيع التعبير التي كان يسطرها حين كان في مرحلة الدراسة الابتدائية. كان يكتب كما يعتقد أن المعلم يريد، وحسبما كان يشعر وهو يرافق أسرته في القطاف، من دون أن يضطر للعمل المتواصل منذ ساعات الصباح الأولى، وتحت أشعة الشمس، أو المطر المفاجئ، وبين غبار الأشجار، كان يتذكر موعد الشاي ووجبة الغداء تحت الشجرة، فلا يرى من المشهد سوى ضحكات سعادة عابرة. لكنه اليوم صار مطلوباً لعمل حقيقي يجعله في نهاية النهار محتاراً في تحديد أي جزء من جسده يؤلمه أكثر, ينضم إلى حلقة الشاي تحت الشجرة، يمسك الأداة الوحيدة التي تستخدم في القطاف: «المشط البلاستيكي»، ويتذكر أن أحداً ما «اخترعها» منذ وقت قريب نسبياً ليوفر جهداً على المزارع، وكل ما عدا ذلك يتم كما كان يتم منذ عصور، ولا جديد تحت الشمس!
يتقاعس قليلاً في استئناف العمل، ينهض متثاقلاً ينفض ما علق على ثيابه من أعشاب وتراب، ويشير بذلك «المشط البلاستيكي» المخصص للقطاف بشكل دائري حوله وكأنه يمسح حقل الزيتون كله، ثم يقول وهو يحرص أن يسمعه الجميع: هذا البستان كله، تلك الأشجار، التعب كله، حبات الزيتون التي كنا نتغزل بها، إنتاج كل ذلك بالكاد يعادل ما يحصل عليه من ورث عن أبيه دكاناً صغيراً في تلك المدينة. المزارع لا يحسب أجره اليومي عادة، لكنه وخاصة في السنوات الأخيرة التي شهدت تراجعاً حاداً في توافر الأيدي العاملة، صار يلمس أن الاستعانة بعامل زراعي لتخفيف التعب، ستجعل المردود أقل بشكل يكاد يكون غير مجدٍ.
بلد زراعي؟ نعم، حتى إن وزير الزراعة أعلن مؤخراً أن نسبة مساهمة قطاع الزراعة في الناتج المحلي ارتفعت من 17 إلى 39 في المئة، لكن في المقابل: هناك مزارع ينهكه التعب في كل العمليات الزراعية وعند جني أي محصول، سيرى بعينه كيف أن دكاناً صغيراً في «سوق الهال» حيث يصب إنتاجه كله، يوازي بستاناً من حيث الدخل، هناك يجد تاجراً مع «عدة الشغل»: أركيلة، وطاولة، وعامل خاص بصنع الشاي، ينظر إلى المحصول يعاينه بشكل يبدو فيه خبيراً، ثم يقول: الكيلو اليوم بخمسين. ولا يبقى سوى أن نعود إلى مواضيع التعبير، لعلها تسند المزارع قليلاً، وتواسيه كي يستمر في العمل، من دون ذلك سنموت جوعاً يا جماعة، خاصة في سنوات توقف فيها الكثير وبقيت الأرض لأنّ ثمة من يحييها.
عدد القراءات : 4921

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3522
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020