الأخبار |
لإنصاف المستهلك.. المطلوب خطة تسويقية للحمضيات تلحظ احتياجات السوق المحلية  لجنة رباعية لمفاوضات «النهضة»: عودة التنسيق المصري - السوداني  الاعتراف البشع: قتلت 3 أشخاص وطهوت قلب أحدهم مع البطاطا  وفاة الممثل الكويتي مشاري البلام متأثرا بكورونا  خسارات ثقافية مضاعفة.. هل يمكن إنقاذ ما بقي من الحرف التقليدية السوريّة؟  إعادة فرض حظر التجوال الكلي.. ما تأثيراته الاقتصادية على الأردن وما خيارات الحكومة لمواجهة الأزمة؟  انتحار مدرب فريق الجمباز الأمريكي في أولمبياد 2012 بعد اتهامه بإساءة معاملة اللاعبات  الأكثر دقة على الإطلاق.. ابتكار خريطة جديدة للكرة الأرضية  "رويترز: الولايات المتحدة نفذت ضربة جوية استهدفت هيكلا تابعا لفصيل مدعوم من إيران في سورية  الحياة أجمل بأهدافها.. بقلم: ميثا السبوسي  فرضية التأقلم.. بقلم: مناهل ثابت  نتنياهو يقايض لقاحات كوونا بفتح سفارات في القدس  ياسمين محمد: عرض الأزياء حلم أية فتاة منذ طفولتها  الإرهابيون واصلوا احتجاز المدنيين في «خفض التصعيد».. وترقّب وحذر في الممرات الإنسانية … الجيش يدمي دواعش البادية و«الحربي» يكثف غاراته ضدهم  الاحتلال التركي ومرتزقته واصلوا اعتداءاتهم على محيط «عين عيسى» والطريق «M4» … دورية روسية في منطقة بدأ الاحتلال الأميركي بإنشاء قاعدة له فيها  ترشيح غوتيريش رسمياً أميناً عاماً للأمم المتحدة لولاية ثانية  في طريقنا لهزيمة كورونا.. السوريون اكتسبوا حماية بإصابة 30 بالمئة منهم والموجة الثانية «خفيفة» … الحايك: موجات «كورونا» موسمية «جيبية» التواتر.. وما يحدث راهناً مجرد «كريب»  لتخفيض أسعار العقارات.. خبير يدعو إلى استثمار عشرات آلاف الأبنية على الهيكل وقروض ميسرة للبناء  برد.. دافئ.. بقلم: رشاد أبو داود     

تحليل وآراء

2019-11-04 04:13:19  |  الأرشيف

دكان.. وبستان!.. بقلم: يسرى ديب

تشرين
كلما جاء لمساعدة أسرته في قطاف الزيتون، تذكر مواضيع التعبير التي كان يسطرها حين كان في مرحلة الدراسة الابتدائية. كان يكتب كما يعتقد أن المعلم يريد، وحسبما كان يشعر وهو يرافق أسرته في القطاف، من دون أن يضطر للعمل المتواصل منذ ساعات الصباح الأولى، وتحت أشعة الشمس، أو المطر المفاجئ، وبين غبار الأشجار، كان يتذكر موعد الشاي ووجبة الغداء تحت الشجرة، فلا يرى من المشهد سوى ضحكات سعادة عابرة. لكنه اليوم صار مطلوباً لعمل حقيقي يجعله في نهاية النهار محتاراً في تحديد أي جزء من جسده يؤلمه أكثر, ينضم إلى حلقة الشاي تحت الشجرة، يمسك الأداة الوحيدة التي تستخدم في القطاف: «المشط البلاستيكي»، ويتذكر أن أحداً ما «اخترعها» منذ وقت قريب نسبياً ليوفر جهداً على المزارع، وكل ما عدا ذلك يتم كما كان يتم منذ عصور، ولا جديد تحت الشمس!
يتقاعس قليلاً في استئناف العمل، ينهض متثاقلاً ينفض ما علق على ثيابه من أعشاب وتراب، ويشير بذلك «المشط البلاستيكي» المخصص للقطاف بشكل دائري حوله وكأنه يمسح حقل الزيتون كله، ثم يقول وهو يحرص أن يسمعه الجميع: هذا البستان كله، تلك الأشجار، التعب كله، حبات الزيتون التي كنا نتغزل بها، إنتاج كل ذلك بالكاد يعادل ما يحصل عليه من ورث عن أبيه دكاناً صغيراً في تلك المدينة. المزارع لا يحسب أجره اليومي عادة، لكنه وخاصة في السنوات الأخيرة التي شهدت تراجعاً حاداً في توافر الأيدي العاملة، صار يلمس أن الاستعانة بعامل زراعي لتخفيف التعب، ستجعل المردود أقل بشكل يكاد يكون غير مجدٍ.
بلد زراعي؟ نعم، حتى إن وزير الزراعة أعلن مؤخراً أن نسبة مساهمة قطاع الزراعة في الناتج المحلي ارتفعت من 17 إلى 39 في المئة، لكن في المقابل: هناك مزارع ينهكه التعب في كل العمليات الزراعية وعند جني أي محصول، سيرى بعينه كيف أن دكاناً صغيراً في «سوق الهال» حيث يصب إنتاجه كله، يوازي بستاناً من حيث الدخل، هناك يجد تاجراً مع «عدة الشغل»: أركيلة، وطاولة، وعامل خاص بصنع الشاي، ينظر إلى المحصول يعاينه بشكل يبدو فيه خبيراً، ثم يقول: الكيلو اليوم بخمسين. ولا يبقى سوى أن نعود إلى مواضيع التعبير، لعلها تسند المزارع قليلاً، وتواسيه كي يستمر في العمل، من دون ذلك سنموت جوعاً يا جماعة، خاصة في سنوات توقف فيها الكثير وبقيت الأرض لأنّ ثمة من يحييها.
عدد القراءات : 6240

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3542
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021