الأخبار |
أكثر من 18 مليون إصابة في العالم: منظمة الصحة تقلّل من أهمية اللقاحات المرتقبة  الصين.. عين واشنطن على «تيك توك»: الحظر التامّ أو مشاركة المُلكية!  أضرار مادية جراء عدوان إسرائيلي على بعض نقاطنا باتجاه القنيطرة  بولتون: ترامب قد يخرج الولايات المتحدة من الناتو إن تمت إعادة انتخابه  تقرير أممي: كوريا الشمالية قد تكون طورت أجهزة نووية لصواريخها الباليستية  صناعة النسيج تنوء تحت ارتفاع التكلفة.. والألبسة تخرج من حسابات المواطنين!  انفلونزا الفساد …!!.. بقلم: هناء غانم  كورونا لم يمنع ازدحامه.. ما هو المطار الأكثر نشاطًا حول العالم؟  أسعار الفروج تطير .. المتهم “الأعلاف” والمستفيد تجار السوق .. والخاسر المربي والمستهلك  30 يوماً لتنفيذ «اتفاق الرياض»: حكومة «التحالف» الرابعة على خطى سابقاتها  مليارديرات في أميركا يتخلون عنه.. ترامب يخسر دعماً مالياً مهماً لإعادة انتخابه  التربية: استقبال طلبات التسجيل لامتحانات الثانوية العامة للدورة الثانية الإضافية حتى 12 آب الجاري  إدارة المنتخب تعلن إصابة عدد من اللاعبين بفايروس كورونا  مسؤول إيراني: الحكومة استعجلت رفع قيود كورونا وقد نواجه 1600 وفاة يوميا في سبتمبر  اليونان.. تعديل حكومي واحتفاظ وزيري المال والخارجية بمنصبيهما  بينها مصر وسورية... الكويت تضع شرطا لاستقبال مواطني الدول "عالية الخطورة الوبائية"  الولايات المتحدة تعول على اتفاق مع روسيا والصين للحد من جميع الأسلحة النووية  الهند تطالب الصين بانسحاب كامل للقوات من لاداخ  باريس تدعو لفرض عقوبات مالية على الدول الأوروبية التي تنتهك حقوق الإنسان     

تحليل وآراء

2019-11-03 04:05:19  |  الأرشيف

مهذبون ولكن! للفرح طعم ولون.. بقلم : أمينة العطوة

كان يا مكان في قديم الزمان تقام سبع ليال احتفالاً بأفراح الزواج.. ويكثر فيها السهر والهرج والمرج.. وتشبع الناس فيها الفقير منهم أو الغني من أكل اللحم فيعم الفرح في الساحات العامة والأزقة الضيقة من القرية..
أما في عصر السرعة وفي زحام المدن الكبرى أصبحت الأفراح تقام في صالات المناسبات أو في أفخم الفنادق وبدل السبع ليال أصبحت بضع ساعات يتخللها اليسير من الحلوى بعيداً عن الطعام والإطعام للفقراء والجياع، وضاع معها طعم الفرح وتحوّلت ساعات العرس لعرض واستعراض من ملابس ثمينة واجسام منحوتة  وشعر مستعار ورموش تركيب ناهيك عن قضاء ساعات الفرح المحدودة إما بالتقاط الصور أو نقلها عبر مواقع التواصل الاجتماعي للأقارب خارج البلاد والباقي أنتم أعلم به..
نسوا أو تناسوا في عصر السرعة والتكنولوجيا أن للفرح لون وطعم ورائحة لا تنحصر بملبسٍ أو مأكل ..للفرح جسرٌ من التواصل متشعّب بقلوب المشاركين فيه.. للفرح همس في الروح يملأ العيون..
مهذبو سورية يقولون:
الفرح كالطبع تحت الروح يملأ الفؤاد فينشر عبيره محبة ووئام
 
 
 
عدد القراءات : 5105

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3524
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020