الأخبار العاجلة
  الأخبار |
السعودية: أزمة كورونا ستستمر لأشهر وثمة خطر من إصابة مئات الآلاف وانهيار النظام الصحي  السودان | الأمن يفرق مسيرة احتجاجية... والدعوى «كورونا»  كورونا يرفع حالات الطلاق في سورية 5 أضعاف!  عدد الوفيات في الولايات المتحدة جراء كورونا يتجاوز الـ 11000  مهذبون .. ولكن! الوهم أكبر من الحقيقة.. بقلم: أمينة العطوة  لنبدأ من الدستور؟.. بقلم: سامر يحيى  كورونا وإدلب.. متى ستكون المعركة الفاصلة؟  كيف تغيرت إسبانيا منذ ظهور فيروس كورونا  عطلة بمناسبة عيد الفصح المجيد يومي الأحد القادمين  الصين تعلن لأول مرة عدم تسجيل أي وفاة جديدة بفيروس كورونا  الأردن.. مقاضاة مصاب بكورونا عرض حياة الآخرين للخطر  وزير الصحة الإيراني: سنسيطر على فيروس كورونا في غضون 40 يوما  روسيا تطور لقاحا ضد كورونا أدرجته "الصحة العالمية" على قائمة اللقاحات الواعدة  أمريكا المركز الجديد لتفشي کورونا في العالم  أسطورة الحصانة انتهت.. لماذا تحول كورونا وبات يقتل الشباب؟  الاقتصاد في مهب الوباء: خامنئي يفتح الصندوق السيادي  الخارجية: تصريحات بعض مسؤولي الاتحاد الأوروبي حول تخفيف العقوبات المفروضة على سورية مازالت في إطار العمل السياسي  الصحة السورية: إصابات كورونا المسجلة حتى اليوم 19 شفي منها 3 وتوفيت حالتان  نجمة سعودية تقترح تحويل المساجين لـ"فئران تجارب" للعلاج من كورونا     

تحليل وآراء

2019-10-30 03:48:15  |  الأرشيف

أميركا تنهب النفط السوري.. بقلم: ميسون يوسف

الوطن
بعد أن فشلت أميركا في مشروعها الأساسي للسيطرة على سورية وتفتيتها، وهو المشروع الذي حشدت له وأضرمت من أجله نار الحرب الكونية على سورية، وبعد أن يئست كما يبدو من نجاح خطتها المتمثلة بإطالة أمد الصراع في سورية، بعد كل ذلك تحولت أميركا في وجودها غير المشروع في سورية إلى تنفيذ مهمة فيها من الدناءة والوقاحة ما لا يحد ولا يقاس.
نعم مهمة أميركا الجديدة في سورية هي دنيئة خسيسة، فأميركا وبكل فجور تقول: إنها وضعت يدها على آبار نفط سورية وتريد أن تستثمرها لمصلحتها أي وبكل وضوح تقول إنها تريد نهب وسرقة الثروة النفطية السورية على مرأى من العالم كله وسمعه.
فالسارق والناهب الأميركي يفاخر بجريمته الشائنة من دون أن يرف له جفن حياء أو خشية من قانون أو نظام، نقول هذا مع تأكيدنا بأن مهمة أميركا لم تكن يوماً مهمة شريفة لتتحول إلى دنيئة، بل كانت عدواناً يمارس بشكل احتلال وتحولت إلى احتلال يمارس من أجل السرقة والنهب، وهنا تكمن الدناءة والوضاعة في المهمة، تأكيداً على طبيعة الاستعمار الذي قام على فكرة سرقة خيرات الشعوب وثرواتها المتعددة الأنواع.
إن الأفعال الأميركية الوقحة التي تتقلب بين وضع اليد غير المشروع وبين الاغتصاب بالقوة والسرقة هي جرائم يدينها ويرفضها ويمنعها القانون الدولي العام، لكن أميركا التي تتصرف أنها فوق القانون لا تعبأ بكل هذه القواعد والقوانين لأنها ترى نفسها فوقها وترى فيها قيوداً للضعفاء وسوطاً بيد الأقوياء.
هنا يظهر التحدي أمام الدولة السورية وشعبها وجيشها، وهم عودوا العالم كيف يدافعون عن الحقوق وكيف تستنقذ هذه الحقوق من أيدي المعتدين والسارقين والمغتصبين، وعليه نرى أن على أميركا ألا تطمئن في سرقتها واغتصابها وألا تقنع نفسها بأن أحداً يصدقها بأن وجودها في آبار النفط هو من أجل منع داعش من دخولها أو من أجل تأمين موارد لقسد، وكل ادعاءات أميركا هذه كسابقاتها كذب ونفاق، فأميركا تريد الآن جائزة ترضية في سورية بعد أن أخفق مشروعها، ورأت في النفط مثل هذه الجائزة، لكنها لن تدوم بيدها، فسورية تعرف كيف تستعيد ثرواتها.
 
عدد القراءات : 3746

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3515
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020