الأخبار |
أزمة الإعلام العربي.. بقلم: أحمد مصطفى  الروليت والدومينو  باريس تخسر حليف «مكافحة الإرهاب»: انقلاب تشاد لا يزعج الغرب  كيف قُتل إدريس ديبي... وإلى أين تذهب تشاد؟  لن يتم ترحيلهم دفعة واحدة والهدف هو تنظيم وجودهم … لبنان يبدأ أولى خطوات تفعيل ملف إعادة اللاجئين السوريين  دمشق وموسكو: الاحتلال الأميركي مسؤول عن الأزمة الإنسانية وعدم الاستقرار في سورية … «حظر الكيميائي» تتحضر لقرار عدواني جديد.. وروسيا: الأهداف جيوسياسية  نذر حرب في دونباس.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  استئناف مباحثات «فيينا» النووية الأسبوع المقبل: بحثٌ عن ضمانات!  “رز وزيت ومعكرونة”.. رسائل احتيالية في هواتف السوريين  بكين: شي جين بينغ سيحضر القمة حول المناخ بدعوة من بايدن  واشنطن: إغلاق روسيا للملاحة في البحر الأسود "تصعيد بلا مبرر"  زلزال قوي يضرب إندونيسيا  إسرائيل أمام أسوأ السيناريوات: أميركا عائدة إلى الاتفاق النووي  أندية أوروبا تتمرّد... «سوبر ليغ» يهزّ الوسط الرياضي  البرازي: لست أنا من أرفع سعر المحروقات بل أوقع القرار فقط  رُقية عن بُعد..!.. بقلم: منى خليفة الحمودي  شارلي شابلن.. بقلم: حسن مدن  «منتدى الدفاع والأمن الإسرائيلي» يحذّر بايدن: الصفقة مع إيران «نكبةٌ» للتطبيع  الراكب يشتكي.. والسائق يتذمر … «تكاسي وفانات» تستغل الوضع الراهن وتتقاضى أجوراً «ملتهبة».. و«سرافيس وباصات» غير راضية؟!     

تحليل وآراء

2019-10-27 03:09:00  |  الأرشيف

ترامب وإسرائيل ومستقبل المنطقة.. بقلم: تحسين الحلبي

يبدو أن بعض القادة العسكريين المتقاعدين في الجيش الإسرائيلي بدأ بعرض أفكار عن الأسباب الرئيسة التي جعلت إسرائيل لا تحقق أي هدف لها ضد سورية وحلفائها في محور المقاومة فبالإضافة إلى يتسحاق بريك الجنرال المتقاعد الذي نشر عدداً من الانتقادات لمدى استعداد الجيش الإسرائيلي للصمود في أي حرب مقبلة والمقصود هنا حرب على الجبهة الشمالية بالطبع، قدم العقيد غومير دانك المتقاعد من سلاح الجو في 25 تشرين الأول الجاري والذي يعد أحد رجال الأبحاث الكبار في جامعة حيفا تحليلاً بعنوان «انسحاب ترامب والمسؤول عنه وتأثيره على إسرائيل» يعرض فيه ما يطلق عليه «الأسباب الحتمية لخسارة إسرائيل أمام جبهة سورية» ويرى أن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو لم يستطع وما كان سيستطيع مهما بذل من جهود منع الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن اتخاذ قراره بالانسحاب من منطقة شمال شرق سورية والتخلي عن «ورقة أكراد سورية» لأن ترامب وجد مصلحة أميركية له قبيل الانتخابات على الرئاسة باتخاذ هذا القرار واستخدامه في حملته الانتخابية بموجب شعار «أميركا أولاً» و«إعادة الأبناء لأميركا»، ويكشف دانك أن إسرائيل فشلت أمام الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما حين وقع على اتفاقية الموضوع النووي مع طهران عام 2015 وهو العام نفسه الذي استقبلت فيه سورية قوات من سلاح الجو الروسي للمشاركة إلى جانب الجيش السوري وحلفائه في الحرب على المجموعات الإرهابية، ففقدت إسرائيل جزءاً كبيراً من هامش تحركها لإسقاط الرئيس بشار الأسد وهو الهدف المركزي لها منذ بداية عام 2011.
دانك في بحثه يقول: إن القيادة الإسرائيلية واجهت فشلاً محتماً حين حاولت إنهاء الوجود العسكري الإيراني الداعم لسورية برغم مئات الغارات الجوية التكتيكية الإسرائيلية فوق الأراضي السورية بحجة ضرب أهداف عسكرية إيرانية، كما يؤكد دانك أن كل زيارات نتنياهو للرئيس الروسي فلاديمير بوتين لم تنفع بشيء لأن روسيا كانت منذ بداية مشاركتها في الحرب على الإرهاب تعد إيران حليفاً في الميدان لها ولسورية معاً وهذا ما أثبتته التطورات التي نراها الآن.
وينتقل دانك بعد عرض هذه التطورات إلى دعوة القيادة الإسرائيلية إلى «زيادة التركيز على كيفية مواجهتها للصواريخ ذات القدرة في إصابة أهدافها والتي تضم جبهة الشمال منها مئات وربما آلاف وزيادة العمل على تفكيك هذا التحالف الإقليمي بعد أن فشلنا خلال ثماني سنوات ماضية من تفكيكه».
يقر دانك بأن إسرائيل تواجه بشكل موضوعي معضلة لا يمكن حلها «وهي أنها حتى لو تدخلت بكل قواتها العسكرية واجتاحت الأراضي السورية فإنها لن تستطيع صنع نظام حكم تضمن ولاءه حتى لو احتلت مع أميركا كل سورية»، ويستشهد بما حدث بعد اجتياح إسرائيل للبنان عام 1982 واحتلالها لمعظم الأراضي اللبنانية ودعمها لحكومة لبنانية توقع على سلام مع إسرائيل ومع ذلك أصبح لبنان الآن قوة تهدد إسرائيل ولم تنجح حكومة الجميل في ذلك الوقت بالمحافظة على وجودها مثلما لم تستطع إسرائيل تقديم الحماية لها.
يبين دانك أن إسرائيل لم تعد قادرة إلا على حماية حدودها الراهنة وأصبحت عاجزة عن التوسع في الشمال وفي الجنوب عند قطاع غزة وهذا بحد ذاته يحد من أي إنجاز يمكن للجيش الإسرائيلي تحقيقه، لكنه يرى «أن إسرائيل قادرة على حماية وضعها الراهن بشكل قوي».
الحقيقة هي أن انعدام ثقة أطراف كثيرة في المنطقة وبخاصة «الأكراد» وبعض الدول العربية الأخرى سيؤدي إلى خسارة إسرائيل لوظيفتها التي اعتادت بواسطتها لعب دور الوسيط بين بعض المجموعات وبين الإدارة الأميركية فلم يعد أحد بحاجة للوساطة الإسرائيلية مع أميركا بعد أن فقد آخر الحلفاء لها الثقة بها بل إن القيادة الإسرائيلية نفسها تشكو الآن من انعدام الثقة بترامب بعد أن انعدمت ثقتها بأوباما من قبله، فالعالم يتغير في كل أسبوع وشهر وسنة وتتعزز في ساحته قوة القطبين الروسي والصيني في مناطق كثيرة وتتعزز بالتالي الأطراف المتحالفة مع هذين القطبين في حين أن الحليف الأميركي الدائم لإسرائيل بدأ يدفع «فواتير» عجزه عن إيقاف عجلة هذا التغيير الذي يسبب أفدح الأضرار لمصالح الولايات المتحدة ولمصالح حلفائها.
 
عدد القراءات : 6369

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3544
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021