الأخبار |
تركيا و»الناتو».. شراكة الهيمنة.. بقلم: محمد نور الدين  جولة جديدة لـ«أستانا» الأسبوع المقبل والجيش السوري يواصل الانتشار  لافروف: ضرورة القضاء على الإرهاب في إدلب وعودة المهجرين السوريين إلى بلدهم  الاتفاقية التركية الليبية: قلق مصري ورهان يوناني  الجيش يوجه ضربات مركزة على مواقع التنظيمات الإرهابية ويقضي على عدد منهم في ريف حلب الجنوبي الغربي  إصابة عشرات الفلسطينيين جراء اعتداء الاحتلال على المشاركين في مسيرات العودة  القوات العراقية تفكك ثلاثة صواريخ كانت موجهة صوب العاصمة بغداد  ظريف ينتقد الصمت الغربي حيال ترسانة (إسرائيل) النووية  لافروف وبيدرسن يؤكدان دعمهما لجهود اللجنة الدستورية السورية  وزير الخارجية القطري: هناك مباحثات مع الأشقاء في السعودية  مها المصري تشارك في بروكار  مساعدة مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي تؤكد أهمية الحفاظ على الاتفاق النووي الإيراني  موسكو تحث أطراف الاتفاق النووي على توحيد الجهود لتنفيذ مشروعي "فوردو" وآراك"  وكالة: منفذ هجوم فلوريدا وصف الولايات المتحدة بـ"أمة الشر" قبل مهاجمة القاعدة  مقتل ثمانية أشخاص على الأقل في هجوم لمتشددين مشتبه بهم في كينيا  "اسرائيل" والجولان والإجماع العالمي على تسليمها لسورية  فوضى في حركة النقل في اليوم الثاني من الإضراب في فرنسا  العدو «يُبعد» جثمان أبو دياك في منتصف الليل  سورية تؤكد التزامها بتعزيز تنفيذ الصكوك القانونية المتصلة بعمل الوكالة الدولية للطاقة الذرية  نتنياهو بعد لقائه بومبيو: لدى إسرائيل "الحق الكامل" بضم غور الأردن     

تحليل وآراء

2019-10-20 02:46:42  |  الأرشيف

من تحت الرماد!!.. بقلم: سناء يعقوب

تشرين
لن نناشدكم ولن نتوسل أن تنقذوا ما تبقى, لأنه ببساطة لا نعلم إذا بقي شيء لم يحترق, ولأول مرة غابت التصريحات الحكومية والاستعراض أمام الكاميرات, إلا من تصريح وزير الزراعة الذي أشار إلى وجود عقوبات رادعة لكل من يسبب الحرائق في بلدنا!! ونحن إذ نعلم أن هناك عقوبات وقوانين نسأل وببراءة: هل تم تطبيقها, بل هل تم القبض على ثعالب الغابات ومحاكمتهم علناً مثلهم مثل أي مجرم وأكثر؟!
في الماضي كانت غاباتنا هي المقصد, واليوم وصلت ألسنة اللهب إلى أشجار الزيتون ومحاصيل القمح, بل وصلت إلى تهديد الناس في بيوتها عدا لقمة عيشها, فكانت تلك الحرائق بمنزلة كارثة إنسانية وليست بيئية فقط!!
الغريب أننا ما زلنا نسمع ومنذ عشرات السنوات العبارات نفسها لمسؤولين من المفترض أن تكون مهمتهم منع نشوب أي حريق, ولكن ما يحدث أنهم يتباهون بتطويق الحرائق بعد ساعات أو أيام وبعد أن تكون أكلت الأخضر واليابس!! ثم يقولون إن هناك نقصاً في التجهيزات, فأين كنتم طوال أعوام؟ وماذا فعلتم بخطط طوارئ لا تساوي قيمة الحبر الذي كتبت به؟
لنعترف أننا مستمرون بقدرة قادر, وذلك المواطن الذي تنهال عليه المصائب بالجملة, يواجه مصاعب الحياة وحيداً لا سند له, سوى بضعة كلمات وتصريحات حفظناها عن ظهر قلب, نجد فيها كل قواميس الوعود إلا ما يشير علناً إلى المرتكبين والمجرمين الذين يحرقون حياة الناس والوطن!!.
تارة كانت الرياح في قفص الاتهام, وتارة ارتفاع درجات الحرارة والتغير المناخي, وأهملوا بقصد من رمى عود الكبريت وأشعل الغابات والبساتين, ومعها أشعل قلوبنا التي أدمتها النيران! آلاف الحرائق على مدى سنوات وليس هناك من يحاسب, وبصراحة وبدل الحديث عن قوانين مغيبة لا تعاقب أحداً, فليعاقب كل مسؤول له علاقة بالأمر, فتكلفة ما حدث بالمحصلة أكبر بكثير من تكلفة التجهيزات وفرق الإطفاء والمراصد وغيرها, وتلك أمور من المفترض أن تكون مؤمّنة, وإلا فليصمت كل من يبيع الأوهام للناس التي تتوجع بصمت من تحت الرماد, لأنها لم تعد قادرة على النحيب!!.
عدد القراءات : 3338

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3506
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019