الأخبار |
الولايات المتحدة تعلن تصنيف الإمارات والبحرين كـ"شريكين أمنيين استراتيجيين"  تحذيرات من توابع "قوية" محتملة بعد زلزال إندونيسيا  أبرزها القتل والابتزاز وتهريب السلاح.. إيطاليا تُحاكم 42 امرأة بالمافيا متورطات في جرائم ثقيلة  استقالة جديدة في إدارة ترامب  السبب ضعف التمويل والتسويق.. مشروعات صغيرة ومتوسطة مع وقف التنفيذ؟!  تغيير على الخطة.. هذا ما سيفعله ترامب في "يوم الوداع"  واشنطن: الصحراء مغربية والحكم الذاتي هو الحل  "تحذير ثلاثي" في أميركا من أكبر تهديد إرهابي في 2021  وفاة كل 8 ثوان.. ضحايا "كوفيد-19" تتجاوز المليونين عالميا  ترامب باق وأميركا في مأزق وجودي.. بقلم: د. رلى الفرا الحروب  لورين الهندي: النشرة الجوية شهرتني ولهذا السبب لم أستمر فيها..!  بأكثر من 3.1 مليون دولار.. بيع أغلى غلاف لمجلة في التاريخ  حديث مواجهة «النيوليبراليّة» في سورية: هل تنفع الانتقائيّة؟.. بقلم: زياد غصن  بعد أزمة واتساب: أرقام مليونية لـ «سيغنال» و«تليغرام»  ضوء عدادات التكاسي يخبو من جديد والمعنيون مكتوفو الأيدي  الحرس الثوري ينفي سقوط قتلى له في سورية ويهدد إسرائيل برد قوي على الغارات  خطّة بايدن التحفيزيّة: اغتباط ديموقراطي واستنفار جمهوري     

تحليل وآراء

2019-10-20 02:46:42  |  الأرشيف

من تحت الرماد!!.. بقلم: سناء يعقوب

تشرين
لن نناشدكم ولن نتوسل أن تنقذوا ما تبقى, لأنه ببساطة لا نعلم إذا بقي شيء لم يحترق, ولأول مرة غابت التصريحات الحكومية والاستعراض أمام الكاميرات, إلا من تصريح وزير الزراعة الذي أشار إلى وجود عقوبات رادعة لكل من يسبب الحرائق في بلدنا!! ونحن إذ نعلم أن هناك عقوبات وقوانين نسأل وببراءة: هل تم تطبيقها, بل هل تم القبض على ثعالب الغابات ومحاكمتهم علناً مثلهم مثل أي مجرم وأكثر؟!
في الماضي كانت غاباتنا هي المقصد, واليوم وصلت ألسنة اللهب إلى أشجار الزيتون ومحاصيل القمح, بل وصلت إلى تهديد الناس في بيوتها عدا لقمة عيشها, فكانت تلك الحرائق بمنزلة كارثة إنسانية وليست بيئية فقط!!
الغريب أننا ما زلنا نسمع ومنذ عشرات السنوات العبارات نفسها لمسؤولين من المفترض أن تكون مهمتهم منع نشوب أي حريق, ولكن ما يحدث أنهم يتباهون بتطويق الحرائق بعد ساعات أو أيام وبعد أن تكون أكلت الأخضر واليابس!! ثم يقولون إن هناك نقصاً في التجهيزات, فأين كنتم طوال أعوام؟ وماذا فعلتم بخطط طوارئ لا تساوي قيمة الحبر الذي كتبت به؟
لنعترف أننا مستمرون بقدرة قادر, وذلك المواطن الذي تنهال عليه المصائب بالجملة, يواجه مصاعب الحياة وحيداً لا سند له, سوى بضعة كلمات وتصريحات حفظناها عن ظهر قلب, نجد فيها كل قواميس الوعود إلا ما يشير علناً إلى المرتكبين والمجرمين الذين يحرقون حياة الناس والوطن!!.
تارة كانت الرياح في قفص الاتهام, وتارة ارتفاع درجات الحرارة والتغير المناخي, وأهملوا بقصد من رمى عود الكبريت وأشعل الغابات والبساتين, ومعها أشعل قلوبنا التي أدمتها النيران! آلاف الحرائق على مدى سنوات وليس هناك من يحاسب, وبصراحة وبدل الحديث عن قوانين مغيبة لا تعاقب أحداً, فليعاقب كل مسؤول له علاقة بالأمر, فتكلفة ما حدث بالمحصلة أكبر بكثير من تكلفة التجهيزات وفرق الإطفاء والمراصد وغيرها, وتلك أمور من المفترض أن تكون مؤمّنة, وإلا فليصمت كل من يبيع الأوهام للناس التي تتوجع بصمت من تحت الرماد, لأنها لم تعد قادرة على النحيب!!.
عدد القراءات : 6200

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل سيشهد العالم في عام 2021 استقراراً وحلاً لكل المشاكل والخلافات الدولية
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3540
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021