الأخبار |
الدفاع الروسية: الهدف من إنشاء "شركة البناء العسكري" بأمر من الرئيس هو إخراج البناء العسكري من القطاع التجاري  زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ الأمريكي: سحب قواتنا من سورية خطأ استراتيجي يهدد الأمن الأمريكي  العراق.. لجنة التحقيق بأحداث التظاهرات أوشكت على إنهاء أعمالها  أردوغان: المشكلة لا تكمن في الشعوب العربية وإنما في بعض حكامها  لجنتان أمميتان تحضان فرنسا على حماية عائلات مسلحي "داعش" في سورية  مناورات عسكرية سرية للناتو في ألمانيا تتضمن سيناريو حرب نووية  السيد نصرالله: على جميع اللبنانيين تحمل مسؤولياتهم أمام الوضع الخطير الذي يواجهه البلد  وحدة من الجيش تتصدى لمحاولة تسلل لمرتزقة النظام التركي باتجاه نقاطها شمال غرب تل تمر بريف الحسكة  تواصل الاحتجاجات وقطع الطرقات في عدد من المناطق اللبنانية  "قسد" تطالب واشنطن بالضغط على أنقرة للالتزام باتفاق وقف إطلاق النار  ساسة ألمان يدعون لفرض تدابير عقابية على أردوغان جراء عدوانه على الأراضي السورية  كوبا تدين عقوبات واشنطن الجديدة وتصفها بأنها مظهر عجز  الولايات المتحدة تعلن عن إنهاء إنتاج أجزاء "إف-35" في تركيا  جائزة نوبل وإخوة يوسف.. بقلم: عيد عبد الغفار  منطقة سورية آمنة.. أم احتلال تركي آمن؟.. بقلم: نظام مارديني  آلاف البريطانيين إلى الشوارع اليوم للمطالبة باستفتاء جديد  مقتل وإصابة العشرات جراء انهيار سد قرب مدينة كراسنويارسك الروسية بسيبيريا  بروكسل بصدد استعادة "الدواعش" البلجيكيين من سورية  الكاتالونيون يواصلون الاحتجاج: هل تُعيد مدريد فرض «الطوارئ»؟     

تحليل وآراء

2019-10-06 05:09:50  |  الأرشيف

مواكب الأبطال.. بقلم: سناء يعقوب

تشرين
«ما أُخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة» هي حرب تشرين التحريرية ملحمة وعبرة, وانتصارات حاكت بالدماء الطاهرة تاريخ وطن بحروف من نور ونار, وسيجت حدود الوطن بحراس كانوا الأسطورة, فكانت بداية الطريق لنصر سورية التي نعشق ونريد.
عندما نكتب عن حرب تشرين وعبق الانتصارات, فإننا لا نتحدث في السياسة, بل نتحدث ببساطة عن الوطن والشعب, لنروي قصص أبطال وبطولات تصل حد الأساطير, فملحمة تشرين المباركة كانت حكاية وطنية بامتياز نسج خيوطها شعب وجيش وقائد.
«لسنا معتدين.. ولم نكن قط معتدين» جملة قالها القائد المؤسس حافظ الأسد في اليوم الأول من تلك الحرب المجيدة, وهي رسالة وصلت العالم كله, حتى في الحرب الظالمة الحالية على بلدنا والتي نتصدى لها منذ سنوات, فنحن شعب ندفع عن أنفسنا وأرضنا الحرب والعدوان, ولم نكن يوماً إلا طلاب ودعاة سلام, ولكن من يحاول تدنيس تراب وطننا فنتصدى له بكل قوة.
إذا حاولنا أن نربط الماضي بالحاضر, سنجد أن من صنع انتصارات تشرين دفاعاً عن سورية هو نفسه من يستعيد اليوم كل شبر من بلادنا, هو جيشنا البطل الذي يخوض حرباً أشد قساوة ضد من حاول التطاول على القامة السورية, وضد الذين لا تزال انتصارات تشرين شوكة في عيونهم!!
ما بين حرب تشرين التحريرية وما تتعرض له سورية منذ أعوام, كان يأتينا كل يوم نصر من الله, واستعاد أبطال الوطن أغلبية المناطق التي دنسها الإرهاب, وباتت المعركة في نهاياتها يبشرنا بها جيشنا المغوار الذي بات حديث العالم بفضل تضحيات وإرادة لا تلين.
نحن لا نريد الخوض في حديث السياسة مع إن السياسة دخلت أبوابنا حتى في لقمة عيشنا, بدءاً من الحصار الاقتصادي الجائر الذي تفرضه علينا دول العدوان, وليس انتهاء ببعض الناس الذين أظهرتهم الأزمة على حقيقتهم, فمنهم من تاجر بلقمة واحتياجات المواطن, ومنهم من سخر موقعه خدمة لمصالحه الشخصية, وكان المواطن هو الضحية, المواطن الذي صمد لتحيا بلاده, فالحرب مستمرة, حرب على الجبهات لصد الإرهاب وحرب ضد الفساد وهي لا تقل خطورة!!
عدد القراءات : 3316

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3501
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019