الأخبار |
تركيا تخرق وقف إطلاق النار قبل سريانه.. لا انتشار أميركياً في «المنطقة الآمنة»  كيف ستدمر إيران الدبابات الأمريكية في حال نشوب حرب كبرى مع الولايات المتحدة؟  السيد نصرالله: على جميع اللبنانيين تحمل مسؤولياتهم أمام الوضع الخطير الذي يواجهه البلد  وحدة من الجيش تتصدى لمحاولة تسلل لمرتزقة النظام التركي باتجاه نقاطها شمال غرب تل تمر بريف الحسكة  بابيش: العدوان التركي على الأراضي السورية أمر لا يمكن قبوله  الولايات المتحدة تعلن عن إنهاء إنتاج أجزاء "إف-35" في تركيا  جائزة نوبل وإخوة يوسف.. بقلم: عيد عبد الغفار  منطقة سورية آمنة.. أم احتلال تركي آمن؟.. بقلم: نظام مارديني  دول عربية تحذر مواطنيها من السفر إلى لبنان  آلاف البريطانيين إلى الشوارع اليوم للمطالبة باستفتاء جديد  مقتل وإصابة العشرات جراء انهيار سد قرب مدينة كراسنويارسك الروسية بسيبيريا  الكاتالونيون يواصلون الاحتجاج: هل تُعيد مدريد فرض «الطوارئ»؟  العدوان السعودي يقصف قافلة مساعدات في الحديدة  الجيش الليبي يعلن تدمير منشآت لتخزين أسلحة ومعدات للنظام التركي  إصابة عشرات الفلسطينيين جراء اعتداء الاحتلال على مسيرات العودة في غزة  لبنان في عين العاصفة.. فَتِّشْ عن الأصابع السعودية!!  القوات العراقية تدمر وكراً للإرهابيين في الأنبار  بمشاركة سورية.. اختتام أعمال الجمعية العامة للاتحاد البرلماني الدولي  ترامب يأمل في توقيع اتفاق تجاري أمريكي صيني بحلول منتصف نوفمبر  البنتاغون: القوات الأمريكية لن تشارك في إقامة المنطقة الآمنة بسورية     

تحليل وآراء

2019-10-05 04:40:24  |  الأرشيف

حلم المواطنين.. بقلم: هني الحمدان

تشرين
أي برنامج للإصلاح من شأنه تحقيق حالة من التغيير والإنتاج سيكون- لا محالة- محل ترحيب ورضا من المواطن, وكثيرة هي البرامج والرؤى الرسمية حيال العديد من الآفاق المستقبلية التي ترتسم ملامحها مع كل خطة حكومية أو موازنة جديدة..
لا نقصد برنامجاً ما في حد ذاته, فالبرامج الإصلاحية كلها على طاولة النقاش والمعالجة والمتابعة, قد تكون هناك تأخيرات في مددها الزمنية وهذا تبريره للجهات المعنية, إلا أن أي نتيجة تصدر عن متابعة أي برنامج إصلاحي ستترك رضا ونتيجة على أرض الواقع..
الموازنة المالية الجديدة تحمل الكثير من الأساسيات والأهداف ذات المدلولات المهمة, قاسمها المشترك إيجاد حلول لبرامج الإصلاح في كل المجالات تحمل في طياتها آليات عمل قد تسهم في الوصول إلى مخارج ولو في حدودها الدنيا لبعض الإشكالات العالقة والمدورة من سنوات ماضية, وأحد المرامي المتكررة في بنود الموازنة الجديدة التركيز على التنمية البشرية والمضي في تعزيز منظومتي التعليم والصحة, إضافة للاهتمام باستقطاب الأيدي العاملة وتحديداً من الخريجين والمؤهلين مع تأمين فرص عمل للباحثين عنه, وحسب مفردات الموازنة فإنها تستهدف قرابة خمسة وثمانين ألف فرصة عمل للراغبين في كل القطاعات, وهذا هو تحدٍّ في حد ذاته، إذا تم فسيسجل لمصلحة الجهات الرسمية, وخاصة بعد تفاقم أعداد العاطلين عن العمل, وهذا أمر كما هو معروف يشكل عقبة أمام أي تطور أو مسعى إصلاحي إزاء النهوض بأسس ومرتكزات النمو الاقتصادي لأي بلد..
مؤشرات اقتصادية تستهدفها الموازنة المالية، هي تحقيق معدل نمو اقتصادي مقبول وخفض معدلات البطالة وخفض معدل العجز التي كان للحرب أثر فيها، ما سبب البطء في المؤشرات الاقتصادية والإنتاجية للعديد من الشركات والمنشآت, خلال السنوات الماضية, مؤشرات على درجة من الدلالة والأهمية بمكان, وتحتاج إصلاحات، ما يستوجب ترتيب أولويات الإنفاق ورفع كفاءة قسم منها تجاه جودة الخدمات للمواطن وإصلاحات الحماية الاجتماعية, والتوسع ببرنامج التشاركية بين القطاعين والعام والخاص.
من الأولوية تحديد المسؤوليات بكل شفافية, مترافقة مع نظم سريعة لاستكمال المشروعات الكبرى العملاقة لتحقيق النمو وخلق فرص عمل جديدة، تعود بالنفع على المواطنين وهذا هو الحلم الذي ينتظره المواطنون من أي إصلاح..
عدد القراءات : 3312

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3501
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019