الأخبار |
رسمياً.. قرار يسمح للإسرائيليين بزيارة السعودية!  بن علوي يزور طهران للمرة الثانية خلال أسبوع  ليبيا على طاولة إردوغان وتبون في الجزائر... وقلق أممي من استمرار تدفق السلاح  تسريبات من "صفقة القرن" تتحدث عن بلدة شعفاط عاصمة لفلسطين  رئيس ادعاء مجلس النواب الأمريكي في عزل ترامب يتهمه بتوجيه تهديد له  رئيس بلدية ووهان الصينية مركز تفشي "كورونا" يتوقع ظهور ألف حالة إصابة جديدة  صحيفة: فيروس "كورونا" ربما تسرب من مختبر بيولوجي صيني!  أمريكا: سنجلي رعاينا من مدينة ووهان الصينية حيث يتفشي فيروس كورونا  مجلس الوزراء يقر خطة تأمين المواد الأساسية للمواطنين بشكل مدعوم ويوافق على طباعة 67 مليون كتاب مدرسي  زلزال جديد يضرب تركيا  وحدة للجيش السوري تمنع قوة أمريكية من إنزال العلم الروسي بريف الحسكة  4 خلال عام ونصف العام… ضجة في إسرائيل بعد تكرار حالات انتحار الأطباء  مصرع شخصين وإصابة 7 بإطلاق نار داخل حانة في الولايات المتحدة  نتنياهو: لدينا فرصة لن تعود وترامب أكبر صديق لإسرائيل على مدى التاريخ  ماذا بعد طرح صفقة القرن؟!.. التداعيات وردود الفعل  "الصحة العالمية": فيروس كورونا الجديد لا لقاح ولا علاج له  معرة النعمان تنتظر راية الجيش السوري: 8 سنوات على حكم الرايات  الحرب الأردوغانية في المتوسط.. بقلم: نورا المطيري  حاسبوهم وادعمونا!!.. بقلم: سناء يعقوب     

تحليل وآراء

2019-09-21 05:02:25  |  الأرشيف

مهذبون ولكن! موقف بألف معرض.. بقلم: أمينة العطوة

لم تقصر قنوات الإعلام قاطبة بالإشارة والتنويه والتغطية اللازمة وربما على مدار الساعة لمعرض الكتاب، وكنت دوماً أتساءل مع أصدقائي يا ترى كم قارئ جديد يستقطب المعرض في كل عام..؟ وهل الفعاليات المرافقة تسمو للهدف الموضوع لها...؟ بالرغم من حرصي الشديد على زيارته في كل عام ولأكثر من مرة إلا أن هذا العام ادهشني موقف واختصر لي قيمة كل المعارض التي تقام من أجل الكتاب ذلك الصديق الوفي ... فبينما كنت في طريقي لعملي استوقفتني امرأتان في عقدهم السادس تقريباً، يرتدون لباس قروي والتجاعيد في أيديهم تروي قسوة الحياة وقصة المعول في يدهما ... وفي رفقتهم فتاتان في مقتبل العمر والحيرة والخوف والأمل معاً يبرقان في أعينهما.. أوقفوني وأنا على عجلة من أمري وسألتني أحدهما "يا بنتي بتعرفي وين المعهد الخاص لتسجيل البكالوريا" تلعثمت وارتبكت وبدأت أشير إليهم على مدخل المعهد الذي لا يبعد عنهم سوى أمتارٍ قليلة.. وعندها أدركت أن تلك المرأة الريفية التي ربما لا تعرف القراءة والكتابة، وإنّما تمسك بيد ابنتها التي تصغرها بأجيال لتقودها إلى معهد للدراسة .. فهذه المرأة كأنّما قرأت ألف كتاب وحضرت آلاف المعارض، لأنّها أدركت قيمة العلم مفتاح النجاح. 
مهذبو سورية يقولون:
  إن لم تتمكّن من العلم والقراءة، فدع أبناؤك يقرأون . 
 
 
 
عدد القراءات : 3444

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل سيحل مؤتمر برلين الأزمة في ليبيا
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3508
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020