الأخبار |
روحاني: جمعنا أدلة تكشف مهاجمي ناقلتنا قبالة جدة  "سي إن إن": "قسد" تلوّح بصفقة مع موسكو ووضع قواتها تحت إمرة دمشق  المشاط يجدد التأكيد على حق الشعب اليمني في الدفاع عن بلده  ماكرون: العملية العسكرية التركية في سورية تؤدي لعودة "داعش"  الخامنئي: نادماً سيكون من يشن حرباً على ايران  ميركل تبلغ أردوغان بضرورة وقف العملية العسكرية في سورية فورا  روحاني: على أميركا العودة إلى الاتفاق النووي لحل المشاكل  أمريكا وأوروبا واللعب على الحبلين.. لماذا لم تعارضا الهجوم التركي على شمال سورية؟  الوساطة بين إيران والسعودية؛ الأرضيات والتحديات  مسؤول روسي: عدد الإرهابيين المرتبطين بـ"القاعدة" في إدلب أكثر من 35 ألف  قيس سعيد يوجه رسالة لمن لم ينتخبه من شعب تونس  العراق يغلق حدوده مع سورية بعد العمليات العسكرية التركية  وزير الدفاع الأمريكي مقتنع أن قواته لم تكن لتمنع تركيا من مواصلة عمليتها في سورية  نبيل القروي: الإفراج عني قبل 48 ساعة من الاقتراع لم يوفر فرصا متكافئة في الانتخابات  مجزرة جديدة يرتكبها طيران الاحتلال التركي في رأس العين  قبائل وعشائر سورية تدعو أبناءها للانسحاب من صفوف "قسد" والالتحاق بالجيش السوري  مايسمى الإدارة الذاتية لشمال وشرق سورية تتفق مع الدولة السورية على مؤازرة الأخيرة لها بوجه قوات تركيا  التلفزيون الرسمي التونسي يعلن فوز قيس سعيد برئاسة تونس بنسبة 75%  مصدر: اتفاق "للتنسيق الكامل" بين الدولة السورية وميليشيا "قسد" شمال سورية  الجيش السوري يتحرك باتجاه الشمال لمواجهة العدوان التركي     

تحليل وآراء

2019-09-21 05:01:04  |  الأرشيف

في التخصّص السلامة..؟.. بقلم: سامر يحيى

يحكى أن القائد الفرنسي ليوتيه طلب من مزارع لديه زراعة نوعٍ من الشجر، فأعلمه بأنّه يحتاج لمائة عامٍ لينمو، فقال له إذا الآن قم بالبدء بالزراعة، وقال بيل بادج، بعد أسبوعين من العمل على المشروع، ستعرف إن كان سينجح أما لا...
هذا ما يجعلنا نتساءل، هل يحقّ لمسؤولٍ في سدّة المسؤولية أن يدّعي أن مشروعاً ما يحتاج لسنوات لتظهر النتائج، أو أن يشكو عدم تفهّم المواطن، أو يحمّله مسؤولية تقصير مؤسسته، أو يطلب منه الاستعداد لمرحلة تحت شعارٍ ما... أو يمنّنه بدعمٍ يقدّمه الوطن رغم الحرب الإرهابية المتعددة الأشكال والمصادر، أو يحاول التهرّب من مسؤولياته أنّى كان، وينسب دورة الحياة الطبيعية والنجاح التلقائي نجاحاً له.. أم المفترض أن يدرك أن دوره مواجهة السلبيات، وعلاج المشكلات، والاستعداد لإيجاد الحلول وابتكار آليات عملٍ تساهم في علاج ما يشكو منه المواطن، سواءً سوء فهمٍ لموظّف، أو سوء أداءٍ، أو سوء تصرّفٍ، أو عدم وجود نتائج ..أو عوائق مستقبلية ستعترضه.... إلى ما هنالك... وهل نتّهم أن شعبنا لا يتفاهم معنا رغم كل التضحيات والصمود الذي قدّمه الشعب العربي السوري حتى الذين يقطنون في أماكن وجود الإرهاب، ولديهم اليقين والإيمان بأنّ مؤسسات وطنهم لن تستكين إلا بعد تحريرهم من نير الإرهاب وتطهير ترابهم المقدّس، والتي لا يكاد أحدٌ إلا ويذكر جهودهم في إيصال ما يستطيعون من معلومةٍ للجهات المختصة، سواءً كانت أمٌ لتخبر أن أولادها قد غرّر بهم، أو أبٌ يدلّ أين يخبأ السلاح في منطقته، أو مواطنٌ يقدّم ضمن حدود معرفته إحداثيات أماكن تجمّع الإرهابيين ووجودهم، لأنّهم مؤمنون بوطنهم ويثقون بسيّد الوطن، وبالتالي واجب المؤسسات الوطنية أن تبذل كل ما يمكن لخدمة السوريين على تراب سوريتنا المقدّس، وعدم إغفال المغتربين في كل نطاق العالم، الذين نجد نتاجهم الثقافي والفكري والعلمي والعملي أنى كان تواجدهم.
هذا كلّه يدعو المسؤول لعدم التصريح أو القيام بعملٍ أو رأي أو فكرةٍ قبيل البحث والتمحيص والدراسة واستكمال البيانات والمعطيات والافتراضات والنتائج المتوقّعة، والتنبؤ بما سيؤول إليه نتاج عمله، لينطلق للتنفيذ على أرض الواقع متحديّاً كل الصعوبات، واستقطاب المواطن ليكون حليفاً وداعماً ومشجعاً لا توسيع الفجوة فيما بين المؤسسة وأبناء وطنها التي هي في خدمتهم وتلبية متطلّباتهم.
هل هذا صعباً على المدير أنى كان مستواه وقدراته ومعلوماته، وهنا لا بد من التعريج على مناسبةٌ وطنية مهمة، هي معرض الكتاب الـ 31، ليس من باب الموجّه والناصح والمقيّم، إنّما مجرّد أفكارٍ نابعة من كون "الكتاب غذاء العقل" ودور كل منا إبداء رأيه، قد ترى طريقاً للبحث والتمحيص والتدقيق والنقاش والحوار، وعلى سبيل المثال منها، بيع الكتب بأسعارٍ رمزية، أو توزيع كتبٍ مجانية، أو عقد ندواتٍ ولقاءات ومشاركات لمستوى نشر الثقافة الفكرية والوعي والانتماء الوطني وتشجيع مشاركة القارئ والمثقف بالقراءة واقتناء الكتب.. التي نفاجأ بأن القائمين على العمل الثقافي يتّهمون القارئ السوري بعدم القراءة، ويأتون بإحصائيات لا توجد مصداقية ولا دقّة لها، أو يدّعون بأن لا توجد ليدنا أسماءً لامعةً متجاهلين أنّ مؤسساتهم دورها تسليط الضوء على الكتاب والأدباء وتزويدهم بكل الأدوات التي تساهم في وصولهم للمراتب العليا كلٌ ضمن تخصصه الأدبي والفني والثقافي... تجاهل أن لدينا مراكز ثقافية في كل منطقةٍ ومدينةٍ وفي كل حي هناك مدرسةٌ حكومية فيها مكتبةٌ من المفترض تفعيلها دور كل ذلك، بالتعاون مع المؤسسات ودور الثقافة والنشر المنتشرة في كل أصقاع سوريتنا، عدا عن الحملات التطوّعية لنشر القراءة والمعرفة وتبادل الكتب وإعارتها وما شابه، بأن نستثمر ذلك ونوسّع الدائرة لتشمل المطاعم والمقاهي، لتصبح مركزاً علمياً وأدبياً وإشعاعاً حضارياً كما كانت سابقاً، هل أجمل من منظرٍ نراه عندما يتجمّع الجمهور لكي يشاهد كاتباً يوقّع كتابه، وكم هو إيجابيٌ وبناء يجب الاستفادة منه وتشجيعه على التقدّم بشكلٍ أكبر وينعكس على كل المجالات بما يساهم بتوسيع الانتشار والتطوير الذاتي كل من واجبه وقدراته وإمكانياته، وهل نتجاهل أن مؤسسات الإعلامية التي تناقلت الحدث، لكنّها كانت متنافسة لا متعاونة، لأنّه عندما ندرك أن لدينا إذاعات وقنوات تلفزيونية كان الأجدى بكلٍ منها الاستفراد بنوعٍ معين ليستفيد منها المواطن كلٌ ضمن مجالاها ومشاهديها، لكي تؤدي الفعاليات والنشاطات هدفها الأسمى، وانعكاساتها لصالح القطر، والطريقة الأفضل لمشاركة المواطن لا مجرّد مظاهر تنتهي بانتهاء المعرض أو المؤتمر، مستفيدين من العمل الجماعي الذي لا يخطئ على عكس العمل الفردي.
أليس كان أجدى ويمكن الاستفادة منه في الأيام القادمة، لكل الفعاليات أن تختص القناة الفضائية السورية بالثقافة والمعلومات وتسليط الضوء على دور النشر العامة والخاصة وما تقدّمه الجهات المتخصصة في هذا المجال وتسليط الضوء لاستقطاب المواطن ونشر الوعي والفكر والثقافة، على أن تقوم القناة التربوية السورية بتسليط الضوء على الكتب العلمية والتربوي والتوعية والبحث العلمي حتى ضمن المدارس، وتعمل الإخبارية السورية للبحث في الكتب السياسية ومناقشة ما بين السطور في حلقات مستمرة متكاملة للكتّاب السوريين، وأن تناقش قناة سورية دراما، كتب الفن والمسرح والأفلام التي هي بالأصل روايات لمشاهد تمثيلية إلى ما هنالك لا يتّسع المجال لذكرها.
بكل تأكيدٍ لا يمكننا سلوك طريقٍ إن لم ندرك إلى أين سيتّجه، وإلا سنبقى نضيع في غياهب العوائق، كما أنّه لا يمكننا الوقوف انتظاراً لنرى وضوح الطريق، بل علينا البحث والتمحيص والتدقيق للوصول للهدف المنشود بأقصر طريق، وأقل جهد، وأسرع وقت، وعندنا نرى أن لدينا من القيادات الكفؤ في كل مؤسساتنا، ما ينفي الترهّل المؤسساتي الذي يتّهم به البعض مؤسساتنا التي صمدت وقاومت كل أشكال الإرهاب.
سوريتنا لا تحتاج لتصريحاتٍ خلّبية، ولا مناقشات جدلية، ولا لحواراتٍ عاطفية ولا ندواتٍ ومحاضرات وشخصيات لمجرّد إملاء الفراغ وتسيير الأمور.. إنّما تتطلّب من كل منا أن يقتضي بقائد الوطن الذي كل كلمة يقولها هي منهاج عملٍ ودستورٍ يجب أن تعمل كل المؤسسات لتضافر الجهود يداً بيدٍ للوصول للهدف الذي ننشده جميعاً.
 
 
 
عدد القراءات : 3866

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3501
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019