الأخبار العاجلة
  الأخبار |
الرئيس الأسد والسيدة أسماء الأسد مصابان بكوفيد 19 وهما بصحة جيدة وحالتهما مستقرة  لا خطّة أميركية في أفغانستان: "أفكار" بايدن تُقلِق كابول  خبير أمني توقع تخطيط واشنطن لضربة جديدة على مواقع «الحشد الشعبي» … تقرير: أميركا أسقطت 152 ألف قنبلة وصاروخ على العراق وسورية  مناورات للقوات الصديقة في الميادين.. وميليشيات «قسد» تواصل خطف المدنيين  سورية والجامعة.. والعودة المرتقبة.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  لا يحق لأحد التدخل في القضاء وقرارات القاضي وقناعته … وزير العدل : نعمل مع «الاتصالات» لحصول المواطن على الوكالة من مركز خدمة المواطن اختصاراً للوقت والجهد  النسخة البريطانية لـ«كورونا» أكثر انتقالاً بنسبة 90 %  ميغان ماركل تفتح النار على العائلة المالكة: لقد أخرسوني  التقنيات المالية الحديثة.. خطوات ضرورية لتفعيل الاستخدام ومحاولات لتطوير منظومة العمل  مسؤول إيراني: واشنطن وافقت على الإفراج عن أرصدة لطهران بقيمة 3 مليارات دولار في 3 دول  القوات اليمنية تستهدف العمق السعودي.. هل فشلت رهانات ابن سلمان على الحرب؟  النساء ونجاة المجتمعات.. بقلم: د. حسن مدن  تعيينات جديدة في فريق بايدن: زهرة بيل مديرة الملف السوري.. من تكون؟  كنائس العراق تنفض غبار الحرب.. أهمية زيارة قداسة البابا لا تقتصر على المسيحيين بل تشمل البلاد كلها  بايدن: إقرار خطتي لحفز الاقتصاد سيساعدنا في التغلب على الصين  بابا الفاتيكان: حان وقت العودة إلى روما ولكن "العراق سيبقى في قلبي"  99 بالمئة من الواردات اللبنانية عبر جديدة يابوس مواد أولية للصناعة  نسبة نقص التوزيع 10٪ … طوابير البنزين بازدياد  عندما تتحول القصص الحقيقية والروايات العالمية إلى مسلسلات كرتونية!  رسالة القائد.. بقلم: صفوان الهندي     

تحليل وآراء

2019-09-17 03:35:04  |  الأرشيف

استهداف «أرامكو»: هل يأخذ الرياض نحو خطوة مشابهة لأبو ظبي؟.. بقلم: روزانا رمال

البناء
توقف الإنتاج في منشأتين لأرامكو السعودية وفوجئ العالم بهذه الخطوة الآتية من اليمن عبر حليف أساسي لإيران وهو أنصار الله الحوثيون… السعوديون أعلنوا بدورهم عن خسائر كبرى «غير مسبوقة» في تاريخ المملكة في إنتاج النفط. وعلى هذا الأساس صدرت تصريحات غير مألوفة ليس أقلها استهداف منشآت نفطية إيرانية كنوع من الرد السعودي. أما إيران المعنية المباشرة بهذا الاتهام فنفته جملة وتفصيلاً لتضيف على المشهد إرباكاً كبيراً.
من الصعب اعتبار إيران غير معنية بما جرى لارتباط الحوثيين اسراتيجياً بها، لكن من الصعب ايضاً عدم اعتبارها مستفيدة من إرسال رسالة قوية من محورها حيال الرياض. وإذا كانت إمكانية اشتعال حرب لا تزال واردة عند البعض، فإن هذا الاستهداف الذي لا يشبه أي تصعيد منذ بداية الحرب على اليمن عام 2015 سيبعدها أكثر. فبالواقع تكفي متابعة اسواق النفط في السوق العالمية وحجم القلق الذي شاب في 24 ساعة الماضية لليقين أن أمن السعودية ليس قراراً محلياً بعد ما بات أمناً دولياً فيه مصير كبريات شركات النفط في العالم.
عدم إمكانية صدّ الهجمات اليمنية لافت هنا. وهو «حدث» بعينه أيضاً بالنظر لقدرة سعودية كبيرة مفترض انها الأقوى بالمنطقة العربية بما تملكه المملكة من سلاح أميركي متطور. تدرك الولايات المتحدة اليوم ان الدولة الأكبر في انتاج النفط ليست بمأمن من اي عدو او جار او خصم. وهذا يعني ان النفط الذي تعول عليه أميركا في إنعاش مصدر الطاقة لديها وتعزيز اقتصادها «مهدد». الامر الذي لم يخفه السعوديون بربط العملية بالضرر المباشر على الاقتصاد الأميركي وكأنها دعوة سعودية للأميركين بالتحرّك او تحريض على ذلك بالحد الأدنى.
ربما صارت واشنطن مضطرة اليوم «للسعي» وراء تحقيق الأمن والاستقرار في الخليج من إيران. واذا كانت إيران قد نفت مسؤوليتها عن العملية فإن هذا يأخذ نحو مشهد دراماتيكي وهو أنه وفي أي حرب إيرانية أميركية او إيرانية سعودية محتملة فإن النتيجة في الخليج ستكون كارثية. واذا كانت نتيجة قصف الحوثي بهذا الحجم فكيف عساها تكون أضرار حرب بين طهران والرياض؟ وعلى هذا الأساس أصبحت الحرب أبعد من اي وقت مضى فالامير السعودي الشاب الآتي من اجل الإصلاح وتغيير المشهد الداخلي وتعزيز الاقتصاد ليس مستعداً للاطاحة بكل ما اسست اليه المملكة للتفوق في المنطقة. واذا كان محمد بن سلمان يواجه سيلاً من الاتهامات حيال توريط السعودية بحرب عبثية في اليمن كما يصفها خصوم الداخل والخارج، فإنه ليس مستعداً لأي نسف لهيبة المملكة في حرب ليست معتادة عليها الرياض. ولا يبقى هنا الا نتيجة واحدة لقراءة مسبقة واكثر عقلانية اتخذتها الإمارات العربية المتحدة وبعد أن تعرضت موانئها «الفجيرة» لقصف من الحوثيين ايضاً أدى بالمحصلة لنهاية الشراكة الفعلية مع السعودية بعاصفة الحزم وأدت ايضا الى اعلان عن مفاوضات إيرانية اماراتية يرى فيها الطرفان مصلحة مباشرة. الأمر نفسه قد ينسحب اليوم على المملكة العربية السعودية بأشكال ومخارج مختلفة فلا مصلحة اليوم بحرب بين الطرفين السعودي والإيراني على حد سواء ولا مصلحة أميركية تحديداً «ترامبية» من خسارة حليف او إضعافه، كالمملكة العربية السعودية التي انهكتها ذيول حرب اليمن التي لم تؤد أهدافها كما كان مأمولا وبالتالي ليس متوقعاً بعد مزيداً من التوريط الأميركي بل المتوقَع المزيد من القلق سيأخذ المشهد نحو حساب مغاير بالكامل.
القصف الذي طال ارامكو هو رمز يطرح أسئلة كثيرة امام السعودية وحلفائها في المنطقة أولاً و»إسرائيل» ثانياً التي تراقب عن كثب موقفاً أميركياً مخيباً حتى اللحظة. وهو الامر الذي قد ينسحب على «إسرائيل» في أي تصعيد بينها وبين إيران.
الحادثة التي تأتي على مقربة من انعقاد الجمعية العامة للامم المتحدة واحتمال لقاء بين الرئيس الأميركي والرئيس الإيراني ربما تجعل أسس التقدم نحو محادثات مباشرة أكثر إلحاحاً وإذا كان الحوثيون حلفاء إيران لم يستخدموا هذا الخيار ببداية الحرب عليهم فإن توقيتهم اليوم يعني أن الأمور وصلت الى مكان محرج للجميع ولا تراجع عن مستوى من هذا النوع من الضربات إذا كان قد تمّ اعتماده.
الحرب اليوم في الخليج كما قبل استهداف أرامكو غير واردة والمعلومات الدبلوماسية الاوروبية التي تتحدث عن مفاوضات خليجية إيرانية ستتصاعد حتى إمكانية التوصل لصيغة حل واضح المعالم على غرار ما جرى مع أبو ظبي وخطوتها لم تكن سوى مقدمة لتهدئة المدافع.
 
عدد القراءات : 6546

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3543
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021