الأخبار |
«دارة عزة» تنتفض ضد «النصرة» … الجيش يكبّد دواعش البادية خسائر كبيرة بالأفراد والعتاد  بعد «الأساسي» و«الثانوي العام» … «الإدارة الذاتية» الانفصالية تخطط لـ«تكريد» التعليم الصناعي والمهني  نعمل لضبط استيراد وجودة تجهيزات الطاقات المتجددة … مدير بحوث الطاقة: نفاجأ بكميات كبيرة في السوق وتخبط بالنوعيات والأسعار  الطلاق والأمن الأسري.. بقلم: د. فاطمة عبدالله الدربي  رسائل المقاومة على حدود غزة: «مرحلة الصواريخ» آتية  الكرملين: نأسف لأنّ واشنطن خصمٌ... لا شريك  تونس ..حذر «إخواني»... وتريّث غربي: محاولات استدعاء الخارج لا تفلح  الأولمبياد يُرهق اقتصاد اليابان... عجز يفوق 7 مليارات دولار  14 ساعة قطع مقابل ساعة وصل.. الكهرباء حلم بعيد المنال في حلب  الرئيس بشار الأسد يتصل هاتفياً باللاعبة السورية هند ظاظا ويُثني على إرادتها وعزيمتها العالية..  دعوا كوبا تعيش!  مظاهرات في غواتيمالا تطالب الرئيس بالتنحي  مانشستر يونايتد وتشيلسي... عودة «الكبيرين» إلى المنافسة من جديد  متاهة اسمها.. السوشال ميديا!.. بقلم: عائشة سلطان  الموجة الرابعة من الوباء تبدأ في إيطاليا مع ارتفاع كبير في الوفيات والإصابات  الخروقات والاستفزازات تتزايد.. هل سيتواجه الروس والأتراك في إدلب؟  ارتفاع أجور النقل تدفع بموظفين إلى تقديم استقالاتهم  «اللجوء الأفغانيّ» يشغل الغرب: تركيا تفتح ذراعيها... مجدّداً؟  الوعي القومي  الرئيس الأسد لـ قاليباف: إيران شريك أساسي لسورية والتنسيق القائم بين البلدين في مكافحة الإرهاب أثمر نتائج إيجابية على الأرض     

تحليل وآراء

2019-09-17 03:35:04  |  الأرشيف

استهداف «أرامكو»: هل يأخذ الرياض نحو خطوة مشابهة لأبو ظبي؟.. بقلم: روزانا رمال

البناء
توقف الإنتاج في منشأتين لأرامكو السعودية وفوجئ العالم بهذه الخطوة الآتية من اليمن عبر حليف أساسي لإيران وهو أنصار الله الحوثيون… السعوديون أعلنوا بدورهم عن خسائر كبرى «غير مسبوقة» في تاريخ المملكة في إنتاج النفط. وعلى هذا الأساس صدرت تصريحات غير مألوفة ليس أقلها استهداف منشآت نفطية إيرانية كنوع من الرد السعودي. أما إيران المعنية المباشرة بهذا الاتهام فنفته جملة وتفصيلاً لتضيف على المشهد إرباكاً كبيراً.
من الصعب اعتبار إيران غير معنية بما جرى لارتباط الحوثيين اسراتيجياً بها، لكن من الصعب ايضاً عدم اعتبارها مستفيدة من إرسال رسالة قوية من محورها حيال الرياض. وإذا كانت إمكانية اشتعال حرب لا تزال واردة عند البعض، فإن هذا الاستهداف الذي لا يشبه أي تصعيد منذ بداية الحرب على اليمن عام 2015 سيبعدها أكثر. فبالواقع تكفي متابعة اسواق النفط في السوق العالمية وحجم القلق الذي شاب في 24 ساعة الماضية لليقين أن أمن السعودية ليس قراراً محلياً بعد ما بات أمناً دولياً فيه مصير كبريات شركات النفط في العالم.
عدم إمكانية صدّ الهجمات اليمنية لافت هنا. وهو «حدث» بعينه أيضاً بالنظر لقدرة سعودية كبيرة مفترض انها الأقوى بالمنطقة العربية بما تملكه المملكة من سلاح أميركي متطور. تدرك الولايات المتحدة اليوم ان الدولة الأكبر في انتاج النفط ليست بمأمن من اي عدو او جار او خصم. وهذا يعني ان النفط الذي تعول عليه أميركا في إنعاش مصدر الطاقة لديها وتعزيز اقتصادها «مهدد». الامر الذي لم يخفه السعوديون بربط العملية بالضرر المباشر على الاقتصاد الأميركي وكأنها دعوة سعودية للأميركين بالتحرّك او تحريض على ذلك بالحد الأدنى.
ربما صارت واشنطن مضطرة اليوم «للسعي» وراء تحقيق الأمن والاستقرار في الخليج من إيران. واذا كانت إيران قد نفت مسؤوليتها عن العملية فإن هذا يأخذ نحو مشهد دراماتيكي وهو أنه وفي أي حرب إيرانية أميركية او إيرانية سعودية محتملة فإن النتيجة في الخليج ستكون كارثية. واذا كانت نتيجة قصف الحوثي بهذا الحجم فكيف عساها تكون أضرار حرب بين طهران والرياض؟ وعلى هذا الأساس أصبحت الحرب أبعد من اي وقت مضى فالامير السعودي الشاب الآتي من اجل الإصلاح وتغيير المشهد الداخلي وتعزيز الاقتصاد ليس مستعداً للاطاحة بكل ما اسست اليه المملكة للتفوق في المنطقة. واذا كان محمد بن سلمان يواجه سيلاً من الاتهامات حيال توريط السعودية بحرب عبثية في اليمن كما يصفها خصوم الداخل والخارج، فإنه ليس مستعداً لأي نسف لهيبة المملكة في حرب ليست معتادة عليها الرياض. ولا يبقى هنا الا نتيجة واحدة لقراءة مسبقة واكثر عقلانية اتخذتها الإمارات العربية المتحدة وبعد أن تعرضت موانئها «الفجيرة» لقصف من الحوثيين ايضاً أدى بالمحصلة لنهاية الشراكة الفعلية مع السعودية بعاصفة الحزم وأدت ايضا الى اعلان عن مفاوضات إيرانية اماراتية يرى فيها الطرفان مصلحة مباشرة. الأمر نفسه قد ينسحب اليوم على المملكة العربية السعودية بأشكال ومخارج مختلفة فلا مصلحة اليوم بحرب بين الطرفين السعودي والإيراني على حد سواء ولا مصلحة أميركية تحديداً «ترامبية» من خسارة حليف او إضعافه، كالمملكة العربية السعودية التي انهكتها ذيول حرب اليمن التي لم تؤد أهدافها كما كان مأمولا وبالتالي ليس متوقعاً بعد مزيداً من التوريط الأميركي بل المتوقَع المزيد من القلق سيأخذ المشهد نحو حساب مغاير بالكامل.
القصف الذي طال ارامكو هو رمز يطرح أسئلة كثيرة امام السعودية وحلفائها في المنطقة أولاً و»إسرائيل» ثانياً التي تراقب عن كثب موقفاً أميركياً مخيباً حتى اللحظة. وهو الامر الذي قد ينسحب على «إسرائيل» في أي تصعيد بينها وبين إيران.
الحادثة التي تأتي على مقربة من انعقاد الجمعية العامة للامم المتحدة واحتمال لقاء بين الرئيس الأميركي والرئيس الإيراني ربما تجعل أسس التقدم نحو محادثات مباشرة أكثر إلحاحاً وإذا كان الحوثيون حلفاء إيران لم يستخدموا هذا الخيار ببداية الحرب عليهم فإن توقيتهم اليوم يعني أن الأمور وصلت الى مكان محرج للجميع ولا تراجع عن مستوى من هذا النوع من الضربات إذا كان قد تمّ اعتماده.
الحرب اليوم في الخليج كما قبل استهداف أرامكو غير واردة والمعلومات الدبلوماسية الاوروبية التي تتحدث عن مفاوضات خليجية إيرانية ستتصاعد حتى إمكانية التوصل لصيغة حل واضح المعالم على غرار ما جرى مع أبو ظبي وخطوتها لم تكن سوى مقدمة لتهدئة المدافع.
 
عدد القراءات : 6955

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3551
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021