الأخبار |
قتلى وجرحى من القوات العراقية في هجوم لـ"داعش" شمالي البلاد  تظاهرات في السودان تطالب بحل الحزب الحاكم السابق  وصول وفد عسكري روسي إلى القامشلي لمواكبة تطبيق اتفاق انتشار الجيش السوري على الحدود مع تركيا  مسؤولة إسرائيلية كبيرة تصل البحرين للمشاركة في اجتماع المنامة للأمن البحري  ألمانيا تدعو إلى إقامة "منطقة آمنة دولية" في سورية  صالح مسلم: وقف إطلاق النار في شمال سورية لم يمنع القوات التركية من مواصلة عدوانها  ترامب: إسرائيل والأردن طلبتا منا الحفاظ على القوات الأمريكية في سورية  ميسي ورونالدو وفان دايك ضمن المرشحين للكرة الذهبية  نيمار يستميل جماهير سان جيرمان بوعد جديد  زيدان عن الرحيل: وجهوا السؤال لشخص آخر  "حزب الله" اللبناني ينفي علاقته بتظاهرة الدراجات النارية التي حملت أعلامه في مظاهرات بيروت  الاتحاد الأوروبي يدعو الأطراف اللبنانية للحوار وتجنب العنف والتحريض  إيران تدعو الأمم المتحدة للتحقيق في الهجوم على ناقلة النفط سابيتي  موسكو: لا يمكن تحقيق الاستقرار في المنطقة إلا على أساس سيادة واستقلال سورية ووحدة أراضيها  استشهاد أربعة يمنيين بغارة للعدوان السعودي على صعدة  بوتين يؤكد مجدداً ضرورة احترام سيادة سورية ووحدة أراضيها  الجبير: لا توجد أي وساطة بيننا وبين إيران  وزير الدفاع الأمريكي يصل إلى السعودية في زيارة غير معلنة  عذراوات سوريات تواجهن "سن اليأس" بتجميد البويضات  التجاري السوري يرفع الحد الأعلى للقرض المهني إلى 50 مليون ليرة     

تحليل وآراء

2019-08-12 04:05:01  |  الأرشيف

نصف مصداقية!..بقلم: مها سلطان

تشرين
صدق غسان سلامة- المبعوث الأممي إلى ليبيا- في قوله: إن الأطراف الليبية تفضّل الحل العسكري، وليس التفاوض، لتحقيق أهدافها، لذلك، فهي تتجاهل البعثة الأممية وكل دعوات وقف التصعيد، وتضاعف هجماتها(هذا ما ورد في إحاطة سلامة أمام مجلس الأمن قبل أيام).
صدق سلامة في قوله، بدليل مجريات الميدان والاشتباكات التي لا تتوقف حول العاصمة طرابلس وفي بعض أطرافها، منذ أعلن خليفة حفتر بدء هجومه على طرابلس في 4 نيسان الماضي.. وكل طرف يرى أنه قادر على الحسم عسكرياً برغم أن معطيات الميدان نفسه تؤكد عكس ذلك، وأن القتال سيستمر من دون حسم إلى ما لا نهاية.
لكن صدق سلامة جاء ناقصاً، فهو قال نصف الحقيقة، متجاهلاً الأطراف الخارجية وأدوارها في استمرار «حرب طرابلس» وفي بقاء ليبيا كرة نار مشتعلة على الدوام.. هذه الأطراف هي نصف الحقيقة الثاني والأخطر الذي يتجنب- وربما يخشى- سلامة التطرق إليه.
إذا كان هذا حال سلامة، وحال ليبيا.. ما العمل إذاً؟
لا عمل.. فلا سلامة يستطيع إقناع الأطراف الليبية بانتهاج طريق التفاوض، ولا الأطراف الخارجية في وارد دفع المحسوبين عليها للتفاوض، لأنها هي في الأساس من يفضّل الحل العسكري.
إحاطة سلامة كانت سوداوية ومتشائمة في كل جوانبها، وبدا وكأنه يريد القول إن مهمته في طريقها للتجميد أو هي مجمدة فعلياً منذ انطلاق معارك طرابلس، وأنه لا يملك- كما الليبيون- سوى الجلوس وإحصاء الخسائر.
طبعاً، لا مفاجأة في أقوال سلامة.. ولا تفاؤل بتغيّر واقع الحال، علماً أن الليبيين ومنذ البداية لم يعولوا على دور أممي فاعل، لا مع سلامه ولا مع من سبقه.. ولطالما كان الدور الأممي كذلك في ليبيا وغيرها إلا إذا أرادت الأطراف الخارجية غير ذلك، حينها تنحو الأوضاع باتجاه التهدئة لمصلحة طرف خارجي محدد، وتالياً لمصلحة الطرف الداخلي الذي يدعمه.
في ليبيا لن يتحقق ذلك، أقله في المدى المنظور، فما زالت الأطراف الخارجية بعيدة عن الاتفاق في ظل أجنداتها المتضاربة.. وفي ظل أن الجميع- داخلياً وخارجياً- متساوون في أوراق الربح والخسارة، لذلك يسيطر التعادل: لا منتصر ولا منهزم، ميدان: مع الجميع.. ضد الجميع.
عدد القراءات : 4607

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3501
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019