الأخبار |
منتخب سورية الأولمبي يبدأ معسكرا تدريبياً داخلياً تحضيرا للنهائيات الآسيوية  الجيش اليمني يعلن عن منظومتين للدفاع الجوي تفرضان معادلات جديدة في الحرب  أنقرة تنفي التقارير الإعلامية حول عزمها ترحيل اللاجئين السوريين  الجيش اليمني يقضي على عدد من مرتزقة العدوان السعودي في حجة  الولايات المتحدة تجري تدريبات بحرية غير مسبوقة مع دول جنوب شرقي آسيا  إيران تدين انسحاب أمريكا من المعاهدات الدولية  متحدث المجلس الانتقالي اليمني: الحوار مع حكومة هادي فشل نتيجة تعنتها وطلباتتها المجحفة  إطلاق نار على حافلة في البترا الأردنية ولا إصابات  برشلونة يقترب من ضم نجم يوفنتوس الأوروجوائي رودريجو بنتانكور  نيمار ينهي حربه مع سان جيرمان  "صورك تتكلم"... غوغل تطرح تقنية جديدة لا تصدق  فنزويلا.. غوايدو يعلن مقاطعة المعارضة للانتخابات التشريعية المبكرة  الجيش التركي يطلق عملية "المخلب 3" شمالي العراق  سماء إيران في حماية "باور 373"  رفضا لوجودها وممارساتها القمعية.. أهالي قريتي العزبة ومعيزيلة شمال دير الزور يتظاهرون ضد ميليشيا "قسد"  ماكرون يخشى "الحرب التجارية" في افتتاح قمة مجموعة G7  "واتس آب".. خدعة عبقرية لمراسلة عدد من الأصدقاء في وقت واحد  سفير كوبا بدمشق: رغم الحصار الأمريكي سنشارك في معرض دمشق الدولي  رئيس مجلس النواب الأردني: حل الأزمة في سورية سياسي بما يحفظ سيادتها ووحدة أراضيها     

تحليل وآراء

2019-08-12 04:05:01  |  الأرشيف

نصف مصداقية!..بقلم: مها سلطان

تشرين
صدق غسان سلامة- المبعوث الأممي إلى ليبيا- في قوله: إن الأطراف الليبية تفضّل الحل العسكري، وليس التفاوض، لتحقيق أهدافها، لذلك، فهي تتجاهل البعثة الأممية وكل دعوات وقف التصعيد، وتضاعف هجماتها(هذا ما ورد في إحاطة سلامة أمام مجلس الأمن قبل أيام).
صدق سلامة في قوله، بدليل مجريات الميدان والاشتباكات التي لا تتوقف حول العاصمة طرابلس وفي بعض أطرافها، منذ أعلن خليفة حفتر بدء هجومه على طرابلس في 4 نيسان الماضي.. وكل طرف يرى أنه قادر على الحسم عسكرياً برغم أن معطيات الميدان نفسه تؤكد عكس ذلك، وأن القتال سيستمر من دون حسم إلى ما لا نهاية.
لكن صدق سلامة جاء ناقصاً، فهو قال نصف الحقيقة، متجاهلاً الأطراف الخارجية وأدوارها في استمرار «حرب طرابلس» وفي بقاء ليبيا كرة نار مشتعلة على الدوام.. هذه الأطراف هي نصف الحقيقة الثاني والأخطر الذي يتجنب- وربما يخشى- سلامة التطرق إليه.
إذا كان هذا حال سلامة، وحال ليبيا.. ما العمل إذاً؟
لا عمل.. فلا سلامة يستطيع إقناع الأطراف الليبية بانتهاج طريق التفاوض، ولا الأطراف الخارجية في وارد دفع المحسوبين عليها للتفاوض، لأنها هي في الأساس من يفضّل الحل العسكري.
إحاطة سلامة كانت سوداوية ومتشائمة في كل جوانبها، وبدا وكأنه يريد القول إن مهمته في طريقها للتجميد أو هي مجمدة فعلياً منذ انطلاق معارك طرابلس، وأنه لا يملك- كما الليبيون- سوى الجلوس وإحصاء الخسائر.
طبعاً، لا مفاجأة في أقوال سلامة.. ولا تفاؤل بتغيّر واقع الحال، علماً أن الليبيين ومنذ البداية لم يعولوا على دور أممي فاعل، لا مع سلامه ولا مع من سبقه.. ولطالما كان الدور الأممي كذلك في ليبيا وغيرها إلا إذا أرادت الأطراف الخارجية غير ذلك، حينها تنحو الأوضاع باتجاه التهدئة لمصلحة طرف خارجي محدد، وتالياً لمصلحة الطرف الداخلي الذي يدعمه.
في ليبيا لن يتحقق ذلك، أقله في المدى المنظور، فما زالت الأطراف الخارجية بعيدة عن الاتفاق في ظل أجنداتها المتضاربة.. وفي ظل أن الجميع- داخلياً وخارجياً- متساوون في أوراق الربح والخسارة، لذلك يسيطر التعادل: لا منتصر ولا منهزم، ميدان: مع الجميع.. ضد الجميع.
عدد القراءات : 4235

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
الاخفاق الاميركي في تشكيل قوة بحرية دولية بذريعة حماية السفن في الخليج هو:
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3494
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019