الأخبار |
ترامب يؤكد استمرار التعاون العسكري مع العراق  "الجيش الوطني الليبي" يعلن إسقاط طائرة تركية مسيرة  الصين تحذّر من سرعة تفشّي «كورونا»: 9 وفيات وأكثر من 400 مصاب  الداخلية: توقيف 11 شخصاً في دمشق وحلب بجرم التعامل بغير الليرة السورية  مجلس الشعب يناقش أداء وزارة الاقتصاد… الخليل: 67 مادة ضمن مشروع إحلال بدائل المستوردات  تقرير: العقد الماضي شهد أكبر خسائر اقتصادية بسبب الكوارث الطبيعية  إحداها عربية.. واشنطن بصدد فرض قيود السفر على 7 دول  فيروس كورونا القاتل يصل أمريكا مع تأكيد أول إصابة!  لأول مرة... امرأة في منصب وزير الدفاع بدولة عربية  سيدات الحكومة اللبنانية الست.. جمال وثقافة (صور)  وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية تؤكد تعيين وزير جديد للدفاع  روحاني لأوروبا: الوفاء بالعهد والتاريخ والشرف أغلى من تعرفة السيارات  مواجهات بين قوات الأمن اللبنانية والمحتجين في محيط مجلس النواب ببيروت  فيروس كورونا يواصل الانتشار ويظهر في بلد جديد  صحف بريطانية: «رسائل خبيثة» من ولي العهد السعودي اخترقت هاتف مؤسس أمازون  ما نعرفه عن الفيروس الغامض الجديد الذي أثار القلق في العالم  "سي أن أن" عن القيادة المركزية الأميركية: جنود إضافيون أصيبوا بالضربة الإيرانية لقاعدة عين الأسد  بشور لـ الأزمنة : لست مستبعدة وسأختار ما يناسبني من أعمال  المهندس خميس يبحث مع وزير التربية الإيراني سبل الارتقاء بمستوى التعاون في مجالات التنمية الاجتماعية والتعليم     

تحليل وآراء

2019-08-08 03:10:18  |  الأرشيف

عيد بأية حال..!.. بقلم: بادية ونوس

تشرين
لم تجد أم علي بداً من إضافة ديون جديدة إلى قائمة نفقاتها الشهرية, احتياجات جديدة تتزامن مع قدوم عيد الأضحى المبارك.. أم علي وأسرتها تخطط منذ فترة للسفر إلى بلدتها البعيدة لقضاء عطلة العيد بأقل التكاليف, ولكن في حقيقة الأمر, تكاليف السفر وحدها تفتك بالميزانية المخصصة لعائلة مؤلفة من خمسة أفراد تحتاج إلى ما يوازي راتب شهر كأجور المواصلات التي ترتفع بشكل ملحوظ في مناسبات كهذه, فضلاً عن التسوق وشراء ألبسة العيد وحلويات العيد علماً أنها شبه محذوفة من قائمة نفقات كل بيت.
بات السفر أشبه بطقس جماعي لأغلبية الناس ولاسيما سكان العشوائيات التي تكاد تفرغ من ساكنيها أيام العيد, حيث يأخذهم حنين الروح إلى ذكريات الطفولة وكأن المكان هو الهدف لتبعث وتنتعش الحياة من جديد في تلك البلدات والقرى, هذا الشعور يشعر به فقط من يتحدر من تلك الأرياف البعيدة.
هذه الصورة مكررة لكل عيد أو مناسبة تخفض فيها الأسرة نفقاتها لدرجة التقتير, كأن تلجأ إلى أسواق الألبسة المستعملة أو حتى البحث عن الأسعار الأرخص بصرف النظر عن الجودة والموديل, بمعنى؛ على حساب لقمة عيشها لأن الارتفاع الملتهب للأسعار جعل الناس حتى الميسورين منهم أعجز عن تأمين متطلبات أطفالهم, عدا عن تكاليف إضافية كتأمين تكاليف ما يسمى «شهر المونة» ومستلزمات افتتاح العام الدراسي, كل ذلك يقصم ظهر أي أسرة مهما تعددت جبهات عملها.. في المقابل أعلنت الجهات المعنية عن توفيرها كل مستلزمات العيد, وتفاصيل التفاصيل الحياتية بدءاً من السلع الضرورية وانتهاء بالكماليات أو الترفيهية منها وربما غاب عن ذهنها أو لا تعلم أي «بـحسن نية»..! أن ذلك العبد الفقير المدعو «المواطن الموظف» من أين سيؤمن ثمن تلك التكاليف.؟ وهل ذلك الراتب الذي يعادل ما قيمته «فرنكات» سيؤمن تلك النفقات..؟! أم عليه انتظار المزيد من السنوات على أمل أن يحيا طقس العيد ولو مرة واحدة بعد حرب طويلة تركت آثارها على الوجوه المتعبة. وهذا الواقع ينطبق عليه قول أحدهم: عيد بأية حال عدت يا… فقراً افترس كرامة الفقراء.
عدد القراءات : 4537

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل سيحل مؤتمر برلين الأزمة في ليبيا
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3508
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020