الأخبار |
الرئيس الأسد في كلمة متلفزة: جيشنا العربي السوري لن يتوانى عن القيام بواجباته الوطنية ولن يكون إلا كما كان جيشاً من الشعب وله  انتصار حلب يعبّد الطريق إلى إدلب  الصين تختبر علاجاً لكورونا: النفق لم يعد مظلماً؟  سيطر على بلدات وجمعيات سكنية وفتح الطريق إلى الريف الشمالي.. ومطار حلب الدولي في الخدمة غداً … الجيش يوسّع هامش أمان حلب في الريف الغربي  تهديدات جديدة تطول السفير الروسي في تركيا!  من يقول لهذا «السلطان» إن مشروعه يترنّح؟.. بقلم: عبد المنعم علي عيسى  هل انتهى الخلاف بين عمال المرفأ والشركة الروسية؟ … اتفاق يمنح العاملين في مرفأ طرطوس إجازة بلا أجر وعقوداً مع الشركة الروسية غير محددة المدة ويحافظ على كامل حقوقهم  رقعة الشطرنج في إدلب… وسقوط البيدق التركي.. بقلم: د. حسن مرهج  كوريا الشمالية تؤكد مجددا عدم وجود إصابات بفيروس كورونا على أراضيها  مقتل 23 لاجئا على الأقل في تدافع على مساعدات بالنيجر  موسكو لواشنطن: نحن لا نلاحق أقماركم التي تتجسس علينا  أغنى رجل في العالم يخصص 10 مليارات دولار لمكافحة تغير المناخ  مقتل 10 أشخاص في تفجير انتحاري بمدينة كويتا غرب باكستان  أمريكا تجلي رعاياها المصابين بـ"كورونا" على متن طائرة ممتلئة بالأصحاء  هل تتمكن "اسرائيل" من تنفيذ خططها ابتداءا من رسم خرائط جديدة؟     

تحليل وآراء

2019-07-14 03:49:29  |  الأرشيف

بين المطرقة والسندان!.. بقلم: سناء يعقوب

تشرين
منذ الأيام الأولى أدركنا معنى أن تكون الصحافة مهنة المتاعب, وقَبِلنا بكل صعوباتها وأوجاعها, سعينا وراء الخبر اليقين لنشره أمام القراء, في وقت ترى فيه الكثير من المسؤولين يبخلون وربما يخافون أن يدلوا بدلوهم في الكثير من مفاصل الحياة والخدمات التي تهم الناس!!
جَهِدنا لنكون صوت الناس, ولم ننس همومهم حتى في أشد أيام الحرب على بلدنا قسوة, وأعتقد ليس عيباً ولا أنانية أن نتحدث عن البيت الثاني والملاذ الآمن «صحيفة تشرين» التي أعطتنا مساحة واسعة من الحرية لنقل كل ما يحدث على مساحة الوطن.
في لحظة تأمل وبعد رحلة تجاوزت ربع قرن, نعلم أن وجع الناس سكن قلوبنا, وحاصرتنا الهموم, وكانت المتاعب تأتينا بالجملة مهما حاولنا تفاديها, ولعل أكثر الوجع إيلاماً عندما نتجاوز كل مألوف وكل الخطوط الحمراء, ولا نسمع سوى الصمت المدوي من قبل القارئ الذي هو هدفنا وغايتنا, بينما نسمع وعيداً من قبل أصحاب قرار غاضبين من كتاباتنا الصحفية, وفي حال أخطأنا تتوارد الاتهامات مثل ليل أسود لا ينتهي, لنصل إلى نتيجة مفادها أن ذاكرة بعض الناس قصيرة وأن الصحفي صار كما لو أنه من ورق تتقاذفه الاتهامات!
لم نرض يوماً أن نكون صحافة علاقات عامة, فكنا نكتب عن الوطن والناس, وكان نقدنا موجهاً صراحة للجهات المعنية, ليس بهدف تصيد الأخطاء وإنما للتصويب ونقل الحقيقة, أي النقد البنّاء وعلى أقل تقدير أتحدث هنا عن صحيفة «تشرين» التي كانت مع كل مواطن وبجرأة لافتة, ومع ذلك لم تعد صحافتنا مهنة المتاعب فقط, بل البحث عن المستحيل في ظل عدم توافر المعلومات الموثقة, واللوم الذي نتلقاه حتى من قبل من لا يقرأ !!
لا نهوى الاستعراضات البطولية وفي جعبتنا حكايات كثيرة, ولا نتمنى أن نكون مجرد «فشة خلق» بل مؤثرين, ولا أن نبقى بين سندان الناس ومطرقة اللائمين, بل أن نكون صوت كل مواطن على امتداد ساحة الوطن، ونسأل: لو غاب صوت صحافتنا فأي الأصوات ستسمعون؟!
عدد القراءات : 4489

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3510
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020