الأخبار |
شهيد و4 جرحى جراء قصف مرتزقة العدوان السعودي محافظة صعدة اليمنية  وزير الخزانة الأمريكي: اتفاق التجارة مع الصين سيعزز الاقتصاد العالمي  خمس وثلاثون ميدالية متنوعة لسورية في اليوم الأول من البطولة العربية لرفع الأثقال  السودان: الحكم بمصادرة أموال البشير والتحفّظ عليه لمدة سنتين  الاحتلال الإسرائيلي يعتقل طفلين فلسطينيين بالقدس المحتلة  ثنائية صلاح تمنح ليفربول الفوز على واتفورد  مستوطنون إسرائيليون يقتحمون قرية الجبعة جنوب بيت لحم  اللاذقية.. الأمطار الغزيرة تتسبب بحصول اختناقات في تصريف المياه ودخولها لعدد من المنازل  تحالف "سائرون" يحذر من تكليف مرشح لمنصب رئيس الوزراء من الأحزاب  برشلونة يتعثر ويمنح الريال فرصة الصدارة قبل الكلاسيكو  مجموعة الظل الآخر… نصوص قائمة على الحداثة والومضة الشعرية  الفنان محمد العلي: الكاريكاتير يجسد ما لا يستطيع أي فن تجسيده بحرية وشفافية  دمشق القديمة بدون سيارات… محافظة دمشق تقيم فعالية لمعرفة احتياجات القاطنين والزائرين  لاريجاني: التنظيمات الإرهابية في المنطقة نشأت بدعم أمريكي  جعجع يعلن عدم مشاركة القوات اللبنانية في الحكومة الجديدة  السراج ووزير الدفاع التركي يبحثان مذكرة التفاهم الخاصة بتحديد مناطق الصلاحية البحرية  مجلس الأمن يعرب عن قلقه حيال استخدام "العنف" ضد المتظاهرين بالعراق  بايرن ميونخ يقترب من صفقة برازيلية ضخمة  طهران: قادة واشنطن يهددون الأمن القومي لبلادهم بقراراتهم الحمقاء  القوات العراقية تلقي القبض على متزعم في تنظيم (داعش) الإرهابي شرق الفلوجة     

تحليل وآراء

2019-07-08 08:27:14  |  الأرشيف

هؤلاء هم صُناع الجهل العربي ..!.. يقلم: صالح الراشد

صناعة جديدة وهامة غرستها الدول الباحثة عن فرض سيطرتها على الشعوب المقهورة، ونجحت باقتدار في عملها فغيرت مفاهيم وقيم لتحرف المجتمعات عن مسارها وأهدافها الحقيقية، فجعلت من الدعارة في بعض الدول عمل وطني وصنعت الخيانات في دول أخرى، مستغلة وطأة الفقر الذي يعصف بالمجتمعات الباحثة عن النهوض واللحاق بالركب العالمي.
 
وحتى تزاول دول الغصب والقهر أنظمتها الفاشية على الشعوب، فقد غيرت طريقة الإستعباد من العسكري الى الفكري، عبر صنع جهل عام ، فحولت في عديد الدول العربية “محور الحديث” الخزعبلات الى بطولات و”الأراجوزات” الى رواد في الفكر، فخلت الساحة من أصحاب الفكر السليم القادرين على التغير والبناء القويم، لنجد انهم قد صنعوا للهزل قوانين وتركوا الجد بلا أنظمة وقوانين، فتاهت المجتمعات وضلت الطريق كون الدرب هلامية بلا عمد يمسكها، فغاص الكثيرون في وحل الخرافات والأكاذيب والدجل، وسقط الأبطال وأصحاب الفكر صرعى من لعنات الدهر وسوء الإدارات، وتراجع الفكر وذابت القيم مع الحداثة الأوروبية، فضاعت الشعوب بفعل القوى الضاغطة لقيادة الأمة صوب الخلف.
 
الجهل إنطلق بقوة بعد ان وصل الاستعمار و”الاستحمار” الثقافي الى كل بيت، حين أنشأوا لنا قنوات متخصصة بالغناء والرقص والطهي والرياضة، وجعلوا حلم أطفال وشباب الأمة بأن يصبحوا رياضيين او مطربين وحتى راقصين، ولزيادة التقرب من الجهل فقد خصصوا قنوات عديدة للرياضة وبرامج لأفضل مطرب وعابث ضمن ما يطلق عليها هوايات، فيما غابت قنوات الفكر والتنوير، وان تواجدت فقد تراجع دورها في ظل زيادة الحملات الإعلانية لقنوات العبث.
 
ولضمان الضياع الكلي للمجتمع وتغييب الفكر الراشد، خرجوا علينا ببرامج “التوك شو” لعدد من الجهلاء المُسيرين في محاولة لسيطرة الفكر الفردي على المجتمع وزراعة مفاهيم محددة يستقيها الإعلاميون من منابع ذات أهداف خاصة، سواء كانت في خدمة الدولة أو أفراد، لكنها في باطنها تهدف “لإستحمار” الشعوب، وتحويلهم الى مستقبلين، وبالتالي تكتمل أسس صناعة الجهل حتى لا تفكر الشعوب بالنهضة الحقيقية كونها تتعارض مع الفكر السائد فيصبح كل رائد فكري عدو لمجتمعات الجهل، وهنا تظل الأمم أسيرة لأي طرح استعماري كون الفكر الراشد لا مكان له في نفوس تربت على المفاهيم المستوردة والإعلام الزائف المعدوم الضمير الباحث عن الشهرة حتى ان حول الوطن الى خراب.
عدد القراءات : 4510

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3506
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019