الأخبار |
ترامب: لولا إجراءاتنا الصائبة لارتفعت وفيات كورونا في أمريكا إلى 2.5 مليون شخص  “كوفيد – 19” يتفشى بسرعة قياسية والصحة العالمية تحذر  الطوابير أمام الأفران أيضاً: أزمة الخبز تتصاعد  "طائر" يجبر طائرة نائب ترامب على العودة لمطار بنيو هامبشاير  «تحوُّل كبير كبير»: ترامب يخسر مكانته لدى الناخبين البيض  حفتر وصالح يصلان القاهرة في زيارة مفاجئة  ماكرون: لا يمكن لواشنطن تطبيق آلية معاودة فرض العقوبات على طهران لأنها انسحبت من الاتفاق النووي  بعثة أرمينية تطهر 96485 متراً مربعاً من الألغام على طريق عام حلب دمشق  فلسطين تتخلى عن رئاسة مجلس الجامعة العربية اعتراضا على التطبيع مع إسرائيل  السجون السويدية في حالة تأهب بسبب امتلائها بنسبة 100 %  اتهام ضابط شرطة أمريكي بالتجسس لحساب الصين  الأردن يسجل أكبر حصيلة إصابات يومية بكورونا منذ بدء التفشي  أمام الرئيس الأسد.. العمراني يؤدي اليمين القانونية سفيراً جديداً لسورية لدى بيلاروس  الحنين في زمن «كورونا».. بقلم: موسى برهومة  هل لدى الحكومة الوقت لتنفيذ وعودها؟  قطاع النقل.. نقص في اليد العاملة الخبيرة ومطالب تنتظر التنفيذ  روسيا تستيقظ على الساحة العالمية من سورية.. هل تضرب بعرض الحائط العقوبات الأميركية؟  "قسد" في ارجوحة الشيطان.. بقلم: ميشيل كلاغاصي  إيران تسجل أعلى عدد إصابات بفيروس كورونا على أساس يومي متجاوزا 3700 حالة     

تحليل وآراء

2019-07-08 08:27:14  |  الأرشيف

هؤلاء هم صُناع الجهل العربي ..!.. يقلم: صالح الراشد

صناعة جديدة وهامة غرستها الدول الباحثة عن فرض سيطرتها على الشعوب المقهورة، ونجحت باقتدار في عملها فغيرت مفاهيم وقيم لتحرف المجتمعات عن مسارها وأهدافها الحقيقية، فجعلت من الدعارة في بعض الدول عمل وطني وصنعت الخيانات في دول أخرى، مستغلة وطأة الفقر الذي يعصف بالمجتمعات الباحثة عن النهوض واللحاق بالركب العالمي.
 
وحتى تزاول دول الغصب والقهر أنظمتها الفاشية على الشعوب، فقد غيرت طريقة الإستعباد من العسكري الى الفكري، عبر صنع جهل عام ، فحولت في عديد الدول العربية “محور الحديث” الخزعبلات الى بطولات و”الأراجوزات” الى رواد في الفكر، فخلت الساحة من أصحاب الفكر السليم القادرين على التغير والبناء القويم، لنجد انهم قد صنعوا للهزل قوانين وتركوا الجد بلا أنظمة وقوانين، فتاهت المجتمعات وضلت الطريق كون الدرب هلامية بلا عمد يمسكها، فغاص الكثيرون في وحل الخرافات والأكاذيب والدجل، وسقط الأبطال وأصحاب الفكر صرعى من لعنات الدهر وسوء الإدارات، وتراجع الفكر وذابت القيم مع الحداثة الأوروبية، فضاعت الشعوب بفعل القوى الضاغطة لقيادة الأمة صوب الخلف.
 
الجهل إنطلق بقوة بعد ان وصل الاستعمار و”الاستحمار” الثقافي الى كل بيت، حين أنشأوا لنا قنوات متخصصة بالغناء والرقص والطهي والرياضة، وجعلوا حلم أطفال وشباب الأمة بأن يصبحوا رياضيين او مطربين وحتى راقصين، ولزيادة التقرب من الجهل فقد خصصوا قنوات عديدة للرياضة وبرامج لأفضل مطرب وعابث ضمن ما يطلق عليها هوايات، فيما غابت قنوات الفكر والتنوير، وان تواجدت فقد تراجع دورها في ظل زيادة الحملات الإعلانية لقنوات العبث.
 
ولضمان الضياع الكلي للمجتمع وتغييب الفكر الراشد، خرجوا علينا ببرامج “التوك شو” لعدد من الجهلاء المُسيرين في محاولة لسيطرة الفكر الفردي على المجتمع وزراعة مفاهيم محددة يستقيها الإعلاميون من منابع ذات أهداف خاصة، سواء كانت في خدمة الدولة أو أفراد، لكنها في باطنها تهدف “لإستحمار” الشعوب، وتحويلهم الى مستقبلين، وبالتالي تكتمل أسس صناعة الجهل حتى لا تفكر الشعوب بالنهضة الحقيقية كونها تتعارض مع الفكر السائد فيصبح كل رائد فكري عدو لمجتمعات الجهل، وهنا تظل الأمم أسيرة لأي طرح استعماري كون الفكر الراشد لا مكان له في نفوس تربت على المفاهيم المستوردة والإعلام الزائف المعدوم الضمير الباحث عن الشهرة حتى ان حول الوطن الى خراب.
عدد القراءات : 6982

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3532
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020