الأخبار |
القادم ليس سهلاً  في اليوم العالمي للسياحة.. 3 دول هي الأكثر زيارة في 2022  انفجار يستهدف «السيل الشمالي 1 و2».. أسعار الغاز في أوروبا للارتفاع.. وواشنطن: ليس في مصلحة أحد! … بوتين: الغرب يمارس سياسة الخداع والجشع ويثير أزمة غذاء عالمية  ألمانيا تعيد لاجئين سوريين إلى التشيك  الصومال… مقصد الأطباء السوريين!! … مدير الصحة: الوزارة لا توافق على الاستقالة إلا لمن تجاوزت خدمته 32 سنة … مدير التربية: المستقيلون من كبار السن ولدواعٍ صحية  روما تحت حُكم الفاشيين: لا قطيعة مع بروكسل  استطلاع: 57% من الأمريكيين سئموا استمرار دعم أوكرانيا  أكثر من 99% من المقترعين في جمهورية دونيتسك أيدوا الانضمام إلى روسيا  أكثر من 87% من سكان مقاطعة خيرسون صوتوا لصالح الانضمام إلى روسيا  توقعات بإنتاج أكثر من 210 ألف طن زيتون في اللاذقية وتحذيرات من خطورة النفايات السامة  هل يتحول العالم عن القطب الواحد؟.. بقلم: د. أيمن سمير  مأساة في عمّان.. طفل أردني يقتل نفسه بالخطأ!  ارتفاع عدد ضحايا غرق السفينة في بنغلاديش إلى 50  محافظة دمشق لم تبرّ بوعدها.. واقع النقل من سيء إلى أسوأ!!  30 أسيراً فلسطينياً يواصلون إضرابهم عن الطعام  حماقة حارس تمكن 145 سجينة من الفرار من سجن للنساء في هايتي  الضفة ثكنةً عسكرية: العدو يتحسّب لـ«الانفجار»  النظام التركي يحذر «الائتلاف»: إذا كنتم لا تريدون أن تتوقفوا عن اللعب سنتحدث مع غيركم!     

تحليل وآراء

2019-07-02 04:31:55  |  الأرشيف

انتهى الدرس.. الشيطان الأمريكي ليس طريقاً للجنة ..!!..بقلم: صالح الراشد

نعم، هي حقيقة واضحة فنافخ الكير لن يُعيد للأمة العربية فلسطين ولن يُنادي بالحق الفلسطيني، ولن يكون ظهيراً لأهل الوطن الأصليين، بل سيكون عوناً للقاتل ضد الضحية ويقف الى جوار السارق بل يحاول إخفاء جريمته البشعة التي تعتبر آخر سجون القهر الشعبي في العالم، ورغم ذلك يغمض من يدعون أنهم أحرار العالم أعينهم نصرة للمحتل، كون هذا الاحتلال يوفر لهم الغطاء المناسب للضغط على القيادات العربية والسيطرة على ثروات الأمة.
نافخ الكير ومثله بائع الفحم لن تتعامل معهما الا وتتسخ، وهذا ليس إساءة لهم بل إساءة لكل من يحاول ان يُظهر نفسه بشكل نظيف وهو يحمل جميع الأمراض النفسية والجسدية، ورغم ذلك يقف منادياً بالحرية والعدل والديموقراطية وإعادة الحقوق لأصحابها، وهذه أمور من الجميل دعمها، لكن ابيض الوجه اسود القلب يدعو عكس جميع هذه القيم لأجل الكيان الصهيوني الغاصب، فتغيرت المباديء وظهر مدى سوء الحالة المرضية التي أصبحت خارج قدرة الطب والأطباء على العلاج.
وأجمل ما قيل كونه الحقيقة المُجردة ما قاله الرئيس الباكستاني الأسبق الراحل ضياء الحق ” ان من يتعامل مع واشنطن كمن يتعامل مع تجار الفحم لن يناله الا سواد الوجه واليدين”، وهذه مقولة لا غبار عليها كون أميركا لا تقف ولا تساند مع يدعمها، بل تتعامل معهم كأتباع وتتركمهم يتساقطون على عكس روسيا التي تقف مع حلفائها بكل قوة وتخوض معاركهم سوياً، مما يعطي انطباع بان العديد من الدول ستذهب صوب المعسكر الروسي.
لقد أثبتت الأحداث أنه لا صديق دائم أو ثابت لواشنطن التي تبحث عن الشخص القادم لبناء علاقات جديدة، فيما المغادرون لا قيمة لهم ولا لأحاديثهم ، حتى ان هاجموا فيها الولايات المتحدة كونها ستثبت خيانتهم لشعوبهم وصحة الفعل الأمريكي بتركهم يتساقطون، لذا فان جميع فضائح وفظائع واشنطن تموت بموت الزعيم أو رحيلة.
الدرس، ان من يثق بالسياسة الأمريكية كمن يبيع نفسه للشيطان حتى يتقرب من الله، وهذا أمر غير جائز ولا يمكن ان يعطي نتائج سليمة في تحقيق الهدف كون طريق الجنة تخلو من الشياطين.
عدد القراءات : 9200

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل يسعى الغرب لفرض حرب في أوكرانيا ؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3569
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2022