الأخبار |
ترامب بين الربح والخسارة وسورية الشعرة التي قصمت ظهره  شقيق روحاني ومرافق الخميني ومفاوض نووي: حسين فريدون في السجن بتهم فساد  كونها نصف المجتمع المرأة.. التزام بالدور الأسري والوظيفي وإبداع في تجاوز التحديات وصناعة الأمل  بومبيو في إسرائيل مطَمْئِناً: لن نتخلّى عنكم  الأمين العام للأمم المتحدة يرحب بوقف هجوم تركيا في الشمال السوري  تركيا: سنبحث دخول الجيش السوري إلى بعض مناطق شمال شرق البلاد مع روسيا  مجلس سورية الديمقراطية: تجري حاليا بلورة رد مناسب على الإعلان التركي الأمريكي  الجيش الروسي: تم نقل ما لا يقل عن 500 إرهابي من إدلب إلى اللاذقية  سكرتير مجلس الأمن الروسي: سياسة واشنطن تهدد بعودة عصر "الحرب الباردة"  مؤرخ المحرقة.. نتانياهو هتلر إسرائيل.. بقلم: رشاد أبو داود  فرنسا تقول إنها أحبطت هجوما على غرار 11 سبتمبر  ترامب: تنظيم "داعش" تحت السيطرة  الصين تنتقد فرض واشنطن قيوداً على حركة دبلوماسييها  عقوبات ترامب لن تغيّر الموازين وأميركا تفقد الهيمنة على العالم...!  انهيارات في البيت الأبيض: ترامب وخصومه يفقدون أعصابهم  الديمقراطيون في الكونغرس: أردوغان لم يقدم أي تنازلات وترامب سلم له كل شيء  لبنان.. إصابة 60 عنصر أمن خلال مواجهات مع محتجين استمرت حتى ساعات الفجر  الاتحاد الأوروبي: "نبع السلام" تهدد أمننا  القائد العام لـ "قسد" يعلن قبول اتفاق الهدنة مع تركيا  تركيا والولايات المتحدة تصدران بيانا مشتركا حول شمال سورية     

تحليل وآراء

2019-06-28 05:41:06  |  الأرشيف

انتهى الدرس يا .. ومن حق فلسطين أن تبقى ..!!.. بقلم: صالح الراشد

نعم، “من حق فلسطين أن تبقى”، كلمات ربما لم تصل الى مسامع وزير خارجية البحرين الذي أفتى بغير علم ومن يفتي بغير علم فقد كفر، حين قال ان من حق إسرائيل ” الكيان الصهيوني الغاصب لأرض فلسطين” أن تبقى، ولم يعلم مفتى الأمة العربية الجديد ان بقاء الكيان هو ضياع لفلسطين التاريخية التي يجهلها وربما لم يسمع عنها لان ارتباطاته لا شأن لها في فلسطين.
المتحدث العبقري لا يفرق بين الوطن والإغراءات كونه قد لا يفرق بين الأم والخليلة، فالأم ليست اجمل نساء الأرض لكنها أغلاهن على القلب، فيما الخليلة تتنقل من حضن الى آخر، وكذلك الوطن فهو حصن وأمان الفلسطيني كحضن أمه، فيما الإغراءات المالية التي يتحدث عنها الوزير هي كالخليلية تتنقل من مشروع لمشروع ومن سرير الى آخر.
نعم حضرة الوزير من حق فلسطين ان تبقى ويعيش أهلها بسلام، كما يحصل في الوطن العربي، فالسلام ليس حكراً على دولة ولا مطلباً يقدمه أحدهم منفردا ليرضي به صاحب قوة، فالسلام يبدأ بإعادة الحق والحق ان فلسطين من البحر الى النهر دون إجتزاءات وبلا حواجز متكملة غير ناقصة، وهكذا يريدها أبناؤها فما شأنك وغيرك، حتى تحاولوا فرض وصايتكم على شعب يعرف كيف يدافع عن نفسه، وخاض في القرن الأخير حروب كثيرة ومتعددة مع ثلاث جيوش كبيرة وانهزم لكنه لم ينتهي ولم يذوب في الرمل كالأعور الدجال، لذا رفقاً بنفسك واترك فلسطين لأهلها فهم أخبر بها وقادرين على الذود عنها حتى بصدور عارية تتحدى “الميركافا”.
نعم لقد فشلت أيها الوزير في قراءة ما بين السطور، فالأمة ترفض النوم في الحضن الصهيوني، واعترض شعب البحرين وبقية الشعوب على ما تقول، واتحد رجال اعمال فلسطين لتوجيه رسالة “للصنم” الجديد ترامب مفادها : “احتفِظ بأموالك”، ونكملها نحن عنهم، ” نحن أبناء الحرية والنور نجوع ولا نساوم على وطن”، وتذكر أيها الوزير ان الحرة تجوع ولا تأكل بثدييها.
انتهى الدرس
عدد القراءات : 5021

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3501
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019