الأخبار |
حركة فتح تدعو إلى مواجهة مخططات الاحتلال المتواصلة لتهويد الأقصى  مجلس الوزراء يحدد توجهات الإنفاق في الموازنة للعام 2020.. تعزيز صمود قواتنا المسلحة ودعم ذوي الشهداء والجرحى وتوفير المتطلبات الأساسية للمواطنين  الجبهة الثورية والحكومة السودانية يوقعان على الاتفاق السياسي غدا في جوبا  ترامب عن الوضع في سورية: قمنا بتأمين النفط وسنعيد الجنود إلى أرض الوطن  مسؤولون لبنانيون: سعد الحريري اتفق مع شركائه في الحكومة على عدة قرارات إصلاحية  إيران: لا نسعى لتصنيع القنبلة النووية  جنبلاط يرفض "ورقة" الحريري ويهاجم جبران باسيل  إصابات واعتقالات خلال صدامات بين محتجين والشرطة الإسبانية بمدريد  وكالة: قوات أمريكية تدمر قاعدة القليب في منطقة تل بيدر السورية  المدن اللبنانية تغصّ بالمتظاهرين المطالبين بمعالجة المشاكل الاقتصادية  "قسد" تنسحب من كامل مدينة رأس العين وقوات الاحتلال التركي ومرتزقتها تحتلها  شنار: سياسات أردوغان حيال سورية تصب في خدمة الصهيونية العالمية  بغداد: العراق غير معني بتسلم عناصر "داعش"... وعلى بلدانهم التكفل بهم  القوات الأمريكية تغادر أكبر قواعدها شمال سورية  مقتل أحد جنود النظام التركي جنوب شرق تركيا  روحاني: المقاومة هي السبيل الوحيد للتخلص من المؤامرات  الدفاع الروسية: الجيش الأمريكي مهتم بالحفاظ على معاهدة الأجواء المفتوحة  الخارجية الأمريكية: ندعم حق الشعب اللبناني في التظاهر السلمي  البرلمان المصري يستقبل سفير سورية لدى القاهرة بالتصفيق  الإمارات تفرج عن 700 مليون دولار من أرصدة إيرانية     

تحليل وآراء

2019-06-20 03:50:10  |  الأرشيف

ترامب والكونغرس والانتخابات الرئاسية 2020.. بقلم: دينا دخل الله

الوطن
قرر الرئيس الأميركي دونالد ترامب تخطي معارضة الكونغرس وإتمام صفقة لبيع الأسلحة بقيمة 8 مليارات دولار للسعودية والإمارات. بعد أن اعتمد وزير خارجيته مايك بومبيو على ثغرة قانونية تعطي الرئيس الحق في بيع السلاح دون موافقة الكونغرس. عادة يجب أن تحظى اتفاقيات بيع السلاح بموافقة من السلطة التشريعية أي الكونغرس، إلا أن هناك بنداً في قانون تصدير الأسلحة الأميركية، الذي استخدمته الإدارة، يسمح للسلطة التنفيذية «أي الإدارة» بيع الأسلحة دون موافقة الكونغرس إذا كانت هناك حالة طارئة تتطلب بيع الأسلحة بما يخدم الأمن القومي للولايات المتحدة، والحالة الطارئة هنا برأي ترامب هي التهديد الإيراني لمنطقة الخليج. هذا ما أكده المتحدث باسم وزارة الخارجية في تصريح له قبل أيام بأن «ذلك يتم بهدف ردع الاعتداء الإيراني ودعم حلفائنا وتعزيز الاستقرار في الشرق الأوسط ومساعدة تلك الدول على ردع جمهورية إيران الإسلامية وحماية نفسها منها».
هذا الإعلان أغضب أعضاء الكونغرس بمجلسيه الشيوخ والنواب من كلا الحزبين، وخاصة أن الكونغرس يقف ضد بيع الأسلحة للسعودية بسبب تورطها في مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وبسبب الحرب التي تشنها على اليمن منذ أربع سنوات قتل خلالها أكثر من خمسين ألف شخص وترك عشرات الملايين في حاجة إلى المساعدات الإنسانية، قال عضو لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب اليوت انغل إنه «لا حالة طارئة، إنها زائفة ومفتعلة وتشكل إساءة في استخدام القانون»، منتقدا الإدارة لسعيها في تضليل الكونغرس. في حين وصف السيناتور الجمهوري مايكل ماكول استخدام سلطات الطوارئ بأنه «أمر مؤسف» مشيراً إلى أن بعض مبيعات الأسلحة «بالكاد تكون ملحة لأنها لن تكون جاهزة للتسليم قبل عام». تاريخيا استخدم الكثير من الرؤساء الأميركيين «حالة الطوارئ القومية»، هناك 53 إعلانا طارئاً منها 31 مازال ساريا. كان أولهم الرئيس هاري ترومان خلال الحرب الكورية، مروراً بالرئيس جيمي كارتر 1979 خلال أزمة الرهائن في إيران وهذا القانون تم تجديده عام 2018، وصولا إلى جورج بوش الابن وباراك أوباما. «إعلان الحالة الطارئة» ممكن لكن على الرئيس إبلاغ الكونغرس بوجود أزمة طارئة وما هو مطلوب للتعامل معها كما أن على الرئيس إبلاغ الكونغرس دورياً بمستجدات الأزمة.
هناك حرب دائرة بين السلطتين التشريعية والتنفيذية، لكل منها أسلحتها الخاصة التي تحاول عن طريقها إثبات سلطتها على الأرض. قد تكون هذه الحرب بالنسبة للكونغرس محاولة لاستعادة البعض من سلطاته وخاصة في السياسة الخارجية. أما بالنسبة لترامب فصفقة بيع الأسلحة للسعودية والإمارات قد تكون لها دلالات أبعد من مجرد حرب سلطات مع الكونغرس. إذ يرى مراقبون أن هذه الصفقة تعتبر ورقة انتخابية مهمة لترامب الذي يحاول الحصول على ولاية أخرى في انتخابات 2020.
تمرير صفقة أسلحة كهذه قد تكون ارضاء لمجمع تصنيع الأسلحة في كاليفورنيا والذي يعد من اللوبيات أو المجمعات المؤثرة في الانتخابات الرئاسية. ومن المعروف أن ترامب اعتمد على أصوات المجمع الزراعي والصناعي في كاليفورنيا أكثر من اعتماده على لوبي مصانع الأسلحة الذي يؤيد الديمقراطيين عادة. اليوم يشعر ترامب بحاجة لهذا اللوبي وهو يستعد للانتخابات الرئاسية 2020. لذلك فإن بيع الأسلحة يرضي هذا اللوبي.
 
عدد القراءات : 4537

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3501
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019