الأخبار |
كولومبيا: أعمال عنف ونزوح قسري للسكان  البرلمان الليبي يلتئم أخيراً: دبيبة ينتظر الثقة  أصغر خروف بنص مليون وأصغر عجل بـ2.7 مليون … سعر كيلو الغنم الحي بحدود 9700 ليرة والعجل بحدود 9 آلاف  «المركزي» يستبدل أوراقاً نقدية مشوهة وتالفة بقيمة 18 مليون ليرة  المرأة سيدة العالم اليوم وكل يوم … العيد العالمي للمرأة يحمل دعوة للعمل من أجل تسريع التكافؤ بين الجنسين  الضرورات تبيح المحظورات.. بقلم: سامر يحيى  المرأة السورية.. تجارب تثبت تفوقها وإرادة تقهر التحديات  مهذبون ولكن...! التمس العذر لغيرك...!!.. بقلم: أمينة العطوة  مقاتلون سوريون في الطريق إلى اليمن.. وتركيا تُغريهم برواتب عالية  الأردن يعتزم تمديد حظر التجول مع اقتراب إصابات كوفيد-19 من رقم قياسي  100 ألف وفاة كل 35 يوما.. كورونا تحصد أرواح 700 ألف شخص في أمريكا اللاتينية  مصر في المقدمة و5 مغاربة في قائمة "أغنى 10 لاعبين عرب"  عقب لقاء العسكر في السودان.. هل تصل أزمة سد النهضة إلى الحرب؟  هديل سعيد: الزومبا عشقي.. تعطيني الطاقة الإيجابية والحماس  هيلدا أيوب: فتاة المودل تحتاج لوجه حسن وجسم متناسق وطول مناسب  اليابانيون يريدون ألعاباً أولمبية بدون جماهير أجنبية     

تحليل وآراء

2019-06-19 15:15:35  |  الأرشيف

الديكتاتورية الجديدة في الإعلام الرياضي ..!!.. بقلم: صالح الراشد

انفو سبورت
نقف مشدوهين من هول ما يحصل في الإعلام الرياضي العربي, بسبب الرغبة الجارفة عند البعض في السيطرة المطلقة على الإعلام, وتحويله الى تابع ذليل ينفذ ما يُطلب منه دون تردد, وهذا المرض يُطلق عليه " الدكتاتورية" دون أن يأبه هؤلاء بأن آخر قلاع الدكتاتورية سقطت بل ان الدكتاتور نفسه قد قُتل, ليتسائل من يشترون الحبر بالأطنان, من اين جاء هذا الحمق وهذه الرغبات الشاذة في إلغاء الآخر وتحويل المنصب التشريفي الى صراف آلي يدر المال في اي وقت.
ان الساعين الى زراعة الدكتاتورية ما هم الا تجار يسعون للسيطرة المطلقة على منابع المال, ولتحقيق هذا الهدف يسعون الى تجفيف منابع الجرئة في الصحافة , وتحويلها الى حمل وديع لا يقدر على فعل شيء إلا الإشارة براسه بأنه موافق وراض تمام الرضى حيث يحصل الى الشعير في وقته والماء حسب الطلب, وعندها لن يصدر من الخراف أي صوت يزعج صاحب الصولجان.
الإعلام يقف على منحنى خطير ويستغل بعض العابثين هذه النقطة لتحقيق رغبات خاصة من دول لا تجد صعوبة في الحصول أو إنفاق المال, كونه يهبط من السماء عبر الفضائيات ويخرج من الأرض مع الغاز والنفط, فالمال وفير وضمير الإعلاميين متوفر بشكل اكبر والسعر حسب الموقف المطلوب, وحجم الإنفاق على قدر المهمة, فممنوع السير بدون وقود لضمان الولاء والموقف.
الدكتاتوريون الجدد يسعون الى بناء أجسام جديدة غريبة الأطوار تساهم في فصل الراس عن الجسد, معتقدين انهم سيصبحون الرؤساء الى الابد ويمنحون الممول الموقف الذي يريد غير آبهين بخطورة ما يفعلون, لان ما يخرج من جيوب الآخرين يجب أن يعود بطريقة أو بأخرى, وهذا ما نشاهده من مواقف غبية وغريبة في الإعلام الرياضي العربي حيث اضاع البعض بوصلة الفكر والرشد وتاهوا في صحاري الجهل فاصبحوا خطراً على دولهم.
إن بناء جسد سليم جديد, يحتاج الى دراسة ومجموعة من البرامج الداعمة واستراتيجيات تساهم في الإرتقاء بالوطن, فيما تكون العلاقة مع الجميع على قدم المساواة بقبول الآخر دون حسابات خاصة, وعلى الاستراتيجيات أن تكون واضحة المعالم وتساهم في رفد الجسد الجميل بالمال الكافي للإستمرار بدلاً من البحث عنه في جيوب الآخرين, والكارثة عندما يقوم الساعين للخراب والدمار لأجل إعمار مواقعهم بالتنظير على الشرفاء أهل الرشد والصلاح وإتهامهم بالفساد حيث ينظرون الى أنفسهم ويحكمون على الآخرين.
الإعلام الرياضي العربي لن يسقط مهما بذل البعض من جهود, كون الأمة العربية اصابها الدوار من كثرة الإنقاسامات وتبحث عن جسد تلتئم فيه, لذا فعلي طيور الظلام التوقف كون الشمس قاربت على الشروق وعندها سيغادرون بإنتظار فرصة الليل الذي لن يأتي لممارسة شرورهم.
 
عدد القراءات : 7799

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل ستمنع إسرائيل أي اتفاق محتمل بين طهران وواشنطن بشأن الملف النووي؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3543
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2021