الأخبار |
وفد من مجلس الأمن في جوبا: توصيات بلا حلول  موفدٌ أميركي في كابول... وإشارات إيجابية لـ«طالبان»  معركة الشمال السوري معارك متداخلة.. بقلم: سعد الله الخليل  10 آلاف ولادة جديدة منذ بداية العام … تثبيت 3 آلاف زواج في دوما والمهور مئة ألف مقدم ومثلها مؤخر  الجبهة الثورية والحكومة السودانية يوقعان على الاتفاق السياسي غدا في جوبا  السعادة وعلاقتها بإيجابية التفكير.. بقلم: مهرة الشحي  تفاصيل المخطط القذر لتفجير الساحة اللبنانية  مسؤولون لبنانيون: سعد الحريري اتفق مع شركائه في الحكومة على عدة قرارات إصلاحية  إيران: لا نسعى لتصنيع القنبلة النووية  جنبلاط يرفض "ورقة" الحريري ويهاجم جبران باسيل  إصابات واعتقالات خلال صدامات بين محتجين والشرطة الإسبانية بمدريد  البرلمان يستعيد المبادرة: «بريكست» نحو تمديد جديد  تعقّد المشهد في كتالونيا: مدريد على موقفها والانفصاليون منقسمون  مقتل أحد جنود النظام التركي جنوب شرق تركيا  روحاني: المقاومة هي السبيل الوحيد للتخلص من المؤامرات  الدفاع الروسية: الجيش الأمريكي مهتم بالحفاظ على معاهدة الأجواء المفتوحة  بدء إعادة إعمار حقول النفط والغاز في مثلث الرقة – حماة – حمص  الخارجية الأمريكية: ندعم حق الشعب اللبناني في التظاهر السلمي  تهجير 4 آلاف سوري إلى العراق  البرلمان المصري يستقبل سفير سورية لدى القاهرة بالتصفيق     

تحليل وآراء

2019-06-19 15:15:35  |  الأرشيف

الديكتاتورية الجديدة في الإعلام الرياضي ..!!.. بقلم: صالح الراشد

انفو سبورت
نقف مشدوهين من هول ما يحصل في الإعلام الرياضي العربي, بسبب الرغبة الجارفة عند البعض في السيطرة المطلقة على الإعلام, وتحويله الى تابع ذليل ينفذ ما يُطلب منه دون تردد, وهذا المرض يُطلق عليه " الدكتاتورية" دون أن يأبه هؤلاء بأن آخر قلاع الدكتاتورية سقطت بل ان الدكتاتور نفسه قد قُتل, ليتسائل من يشترون الحبر بالأطنان, من اين جاء هذا الحمق وهذه الرغبات الشاذة في إلغاء الآخر وتحويل المنصب التشريفي الى صراف آلي يدر المال في اي وقت.
ان الساعين الى زراعة الدكتاتورية ما هم الا تجار يسعون للسيطرة المطلقة على منابع المال, ولتحقيق هذا الهدف يسعون الى تجفيف منابع الجرئة في الصحافة , وتحويلها الى حمل وديع لا يقدر على فعل شيء إلا الإشارة براسه بأنه موافق وراض تمام الرضى حيث يحصل الى الشعير في وقته والماء حسب الطلب, وعندها لن يصدر من الخراف أي صوت يزعج صاحب الصولجان.
الإعلام يقف على منحنى خطير ويستغل بعض العابثين هذه النقطة لتحقيق رغبات خاصة من دول لا تجد صعوبة في الحصول أو إنفاق المال, كونه يهبط من السماء عبر الفضائيات ويخرج من الأرض مع الغاز والنفط, فالمال وفير وضمير الإعلاميين متوفر بشكل اكبر والسعر حسب الموقف المطلوب, وحجم الإنفاق على قدر المهمة, فممنوع السير بدون وقود لضمان الولاء والموقف.
الدكتاتوريون الجدد يسعون الى بناء أجسام جديدة غريبة الأطوار تساهم في فصل الراس عن الجسد, معتقدين انهم سيصبحون الرؤساء الى الابد ويمنحون الممول الموقف الذي يريد غير آبهين بخطورة ما يفعلون, لان ما يخرج من جيوب الآخرين يجب أن يعود بطريقة أو بأخرى, وهذا ما نشاهده من مواقف غبية وغريبة في الإعلام الرياضي العربي حيث اضاع البعض بوصلة الفكر والرشد وتاهوا في صحاري الجهل فاصبحوا خطراً على دولهم.
إن بناء جسد سليم جديد, يحتاج الى دراسة ومجموعة من البرامج الداعمة واستراتيجيات تساهم في الإرتقاء بالوطن, فيما تكون العلاقة مع الجميع على قدم المساواة بقبول الآخر دون حسابات خاصة, وعلى الاستراتيجيات أن تكون واضحة المعالم وتساهم في رفد الجسد الجميل بالمال الكافي للإستمرار بدلاً من البحث عنه في جيوب الآخرين, والكارثة عندما يقوم الساعين للخراب والدمار لأجل إعمار مواقعهم بالتنظير على الشرفاء أهل الرشد والصلاح وإتهامهم بالفساد حيث ينظرون الى أنفسهم ويحكمون على الآخرين.
الإعلام الرياضي العربي لن يسقط مهما بذل البعض من جهود, كون الأمة العربية اصابها الدوار من كثرة الإنقاسامات وتبحث عن جسد تلتئم فيه, لذا فعلي طيور الظلام التوقف كون الشمس قاربت على الشروق وعندها سيغادرون بإنتظار فرصة الليل الذي لن يأتي لممارسة شرورهم.
 
عدد القراءات : 4749

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
ما هي النتائج المتوقعة من عملية "نبع السلام " التركية شمال شرقي سورية؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3501
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019