الأخبار |
إيران: إنتاج 300 كيلوغرام من اليورانيوم المخصب في غضون 10 أيام  موغيرني تدعو إلى ضبط النفس على خلفية أحداث خليج عمان  مؤتمر القوى الوطنية الليبية بالقاهرة يرفض مبادرة السراج ويؤكد حسم عملية "تحرير طرابلس"  لبنان يحبط مخططا لـ "داعش" لاستهداف دور عبادة  تصعيد للاتهامات وحشد للحلفاء واستنفار أمني: واشنطن ترفع مستوى التهويل  أثرياء «الثَّورة»!..بقلم: زياد غصن  سيناتور أمريكي يدعو لانتقام عسكري من إيران بعد استهداف ناقلتي نفط ببحر عمان  الرئيس الكوبي يدين السياسة العدوانية الأميركية ضد بلاده  الاتحاد الأوروبي يجدد التزامه بالاتفاق النووي الموقع مع إيران  استشهاد 12 مدنيا وإصابة 15 نتيجة اعتداء إرهابيي “جبهة النصرة” بالقذائف على قرية الوضيحي بريف حلب  الخال لـ الأزمنة: أسود قدم للدراما اللبنانية ما هو مختلف.  احتراق حقول زراعية في اعتداء إرهابي جديد بالقذائف الصاروخية على قرية الشيخ حديد بريف حماة الشمالي  سلاحا المدفعية والصواريخ يدمران آليات لإرهابيي “جبهة النصرة” بريفي إدلب وحماة  صحف صينية: مواقف أمريكا وبريطانيا تجاه هونغ كونغ تتسم بالنفاق  الخارجية الروسية: اتهامات واشنطن لروسيا غطاء لاستعداد واشنطن استئناف التجارب النووية  مايسمى التحالف الدولي يقصف مجموعة إرهابيين في شمال العراق  "أنصار الله" تتوعد بمواصلة استهداف المطارات ومناطق حساسة في السعودية  شمخاني: إيران هي المسؤولة عن أمن الخليج وعلى قوات أمريكا الرحيل  أبو الغيط: تركيا تروج للإسلام السياسي في ثوب من العثمانية الجديدة  المالديف تطلب مساعدة دولية لإعادة تأهيل مواطنيها الدواعش     

تحليل وآراء

2019-06-10 05:07:06  |  الأرشيف

وجه واحد.. بقلم: يسرى ديب

تشرين
بمعدل أربع مرات في الأسبوع نتابع عمل جارنا وصوت معوله وهو يفرش سطح بيته بمساحة لا بأس بها من الخبز، وبعد تجفيفه يملأ منه كيساً كبيراً ويأخذه للبيع ربما علفاً للدجاج أو الحيوانات.
هذا المشهد الأزلي في بلادنا، لم يعد مقبولاً، لأنه في السابق كانت محاصيل القمح غزيرة ووفيرة، وسلوك كهذا لم يكن يثير كل هذا الاستياء، برغم أن حصة الحيوانات كانت تصل إلى النصف وأحياناً أكثر من إنتاج الأفران من الخبز، ولكن هل من المقبول أن يستمر هذا الحال بعد كل صعوبات وارتفاع تكاليف تأمين رغيف الخبز؟
مرّت عقود وعقود على رفع شعار «تحسين جودة الرغيف»، ولكن ظل هذا القول عصياً على التطبيق برغم كل الزبد الذي كان يطفو على شفاه مسؤولين يرددون هذه المقولة أمام الطبقات العاملة، في مناسبات أو مؤتمرات أو اجتماعات، وظلت فكرة تحقيق منتج أفضل أمراً صعب المنال، كصعوبة تسويق إنتاج شركة «وسيم» للألبسة الجاهزة!
محصول سورية من القمح كان من بين الثروات التي تم استهدافها في هذه الحرب، وأصبحت ميزة الوفرة و«البحبوحة» غير متاحة حيث يمكن تغطية أو تسويغ هدر أي حبة قمح أو كيلو طحين، فالحرب أجهزت على ميزة اشتهرت بها سورية عبر عقود من بين كل الدول العربية وهي تحقيق سياسة الاكتفاء الذاتي، وأصبح تأمين هذه المواد يتم عن طريق الاستيراد وبالدولار، وهذا الأمر فتح أبواباً من الفساد والغش كنا في غنى عنها سابقاً.
الخلاصة أنه لتأمين الحاجة اليومية من رغيف الخبز، هنالك تكاليف وصعوبات ترهق الاقتصاد الوطني، وبعد كل هذا ماذا يمكن القول فيمن يتسبب بإنتاج رغيف رديء يذهب علفاً بعد الوصول إلى مرحلة صناعة الرغيف؟
وهل هنالك من فارق بين من ينتج رغيفاً سيئاً من دون عذر، وأولئك المجرمين الذين يضرمون النار عمداً في حقول الذهب الأصفر، التي تميزت هذا العام بمواسم وفيرة لم تحصل منذ عقود؟ نيران يشعلها أصحاب مصالح شريرة التهمت عشرات آلاف الهكتارات، وحوّلتها إلى رماد أمام أعين أصحابها الذين يتابعون ما يحصل بأرزاقهم بلا حول ولا قوة، ويتركون مشاهد تحفر في الذاكرة عندما تصلك صور لمن يخلع رداءه ويقف في وجه ألسنة اللهب لعله يتمكن من لجم تلك الشهب الممتدة نحوه.
عدد القراءات : 3912

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3487
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019