الأخبار |
السجن 13 عاما ونصف لرئيس الإنتربول الدولي السابق  لجنة تحقيق مستقلة في ميانمار: لا إبادة بحق "الروهينغا" بل جرائم حرب  وسائل إعلام عراقية: سقوط صاروخين في المنطقة الخضراء وسط بغداد  العراق... قطع جسور وطرق رئيسية في المحافظات  اتفاقات الغاز المصرية: الأولوية للشركات الأجنبية  أول تعليق من الرئيس الصيني على انتشار فيروس كورونا الجديد  تقارب بين دمشق والرياض في أروقة الأمم المتحدة  أزمة سياسية في النرويج على خلفية إعادة «داعشية» من سورية  في خطوة غير مسبوقة هل تتجه اللجنة إلى طلب استجوابه وحجب الثقة عنه؟ … «الخدمات» في مجلس الشعب تمهل وزير النقل 24 ساعة لتقديم ملفات لشراء طائرة وتأخر شركة أجنحة الشام عن سداد التزاماتها  مراهقة هندية تمتلك أطول شعر في العالم.. تعرفوا عليها  الجزائر تعلن استعدادها لاستضافة حوار الليبيين  الاحتلال التركي يكثّف التغيير الديموغرافي في رأس العين.. ويشن حملة اعتقالات في تل أبيض  ليبيا ..برلين من «المؤتمر» إلى «المسار»: تجريب المُجرّب؟  «إعادة إحياء داعش»... تهويل إعلامي أم واقع ميداني؟.. بقلم: حسن زين الدين  ماكرون في الساحل الأفريقي: ضمور لمستعمرٍ قديم؟  اتصالات بين الاردن والناتو لنشر قوات عسكرية  ثروة مليارديرات العالم تفوق ما يمتلكه 60% من سكان الأرض  تأثيرات أولية مبشّرة للمرسومين «3» و«4» … تحسن الليرة وحالة ترقب.. وتوقعات بانعكاس ذلك على الأسواق  دراسة تهمّ كل الموظفين.. رفع الحدّ الأدنى المعفى من ضريبة الدخل     

تحليل وآراء

2019-06-08 04:53:03  |  الأرشيف

مهذبون ولكن!.. لا نأسر مشاعرنا .... بقلم: أمينة العطوة

مشاعرنا متداخلة متشابكة محكومة بالأمل وأحياناً بالحزن والألم.... لا نراها لكنها تتملكنا، تترجم ما بخاطرنا بنظرة أو حركة ... بابتسامة أو دمعة... وفي أغلب الأحيان تتأجج في داخلنا مشاعر جميلة ملوّنة بألوان الربيع لكن ربما مشاغل الحياة وضيق الوقت ...أو شدة الثقة بالعلاقة بمن حولنا من أهل وأبناء وأصدقاء ننسى في غمرة الساعات المتسارعة منا أن نعبّر عن تلك المشاعر ...فما أجمل أن تخبر ابنك أنك تحبه بالرغم من تأكّده من ذلك... وما أروع أن تخبر صديقك أنك دعوت له بظهر الغيب لأنك شعرت أنه ليس على ما يرام ... وتبدو مشاعرنا متبلورة عندما نقول شكراً لعامل النظافة ونمتن له بعمله... وربما من الصعب وصف ذلك الشعور الذي ينتابنا عند مد يد العون لمحتاج في الشارع نجهله ونجهل اسمه ومن يكون ... وعن ذلك الشعور الذي يفيض بالقلب والعين معنا عندما نرى راية البلاد خفاقة في العالي... هل لأحد أن يترجم لنا أشواق تلك المشاعر؟
مهذبو سورية يقولون:
 مشاعرنا التي تحكمنا بالحب والأمل والفرح بمشاعر الأخوة أو الأبوة والافتخار .... لتكن طليقة على لساننا ... نعبّر عنها كل ما راودتنا.. لأنه ببساطة العمر يمرّ ولا ينتظر.
 
 
عدد القراءات : 4998
التصويت
هل سيحل مؤتمر برلين الأزمة في ليبيا
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3507
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020