الأخبار |
أبعد من «أس 400»: موسكو تكافح معارضي أردوغان!  عمران خان في ضيافة ترامب: تهدئة مع باكستان ومكاسب في أفغانستان  هدوء ما قبل العاصفة: الحرب ستندلع.. وهذه العلامات!  الرُشد ينتصر مهما تضخم الجهل ..!!..بقلم: صالح الراشد  ما يسمى «اللجنة الدستورية».. بقلم: محمد عبيد  قاسم: المقاربة مع «حماس» في الشأن السوري باتت أقرب  تركيا واصلت ابتزاز أميركا والأخيرة أبقت على طعم «الآمنة» للإيقاع بها … أنقرة تشترط على واشنطن تدمير تحصينات الميليشيات الكردية وسحب أسلحتها  النظام التركي يصعد مع «الوحدات» في الحسكة وينتقل من التحشيد إلى المناوشة  أكدت أن سيطرة «النصرة» على إدلب لن تدوم طويلاً … موسكو تأمل أن تشكل «الدستورية» في أقرب وقت  3173 «حرامي» سرقوا كهرباء بمئات ملايين الليرات في العاصمة منذ بداية العام  بعد «السورية للتجارة» و«السورية للحبوب» … اللجنة الاقتصادية توافق على «السورية للمخابز»  اليمن.. مقتل قيادي ميداني من "أنصار الله" ومرافقيه بقصف للجيش غرب الجوف  اندلاع حريق ضخم في القسم المحتل من الجولان السوري  ليبيا.. «الساعة الصفر» تتعثر: لا إنجازات لقوات حفتر  الإمارات: انسحابنا فرصة لإنهاء الصراع.. غريفيث متفائل بحلّ وشيك  الخلافات بين رجال الأعمال تعدت “الصراع” إلى “المكائد”.. والاقتصاد الوطني ضحية المصالح الضيقة  اسألوا من كان بها خبيراً.. بقلم: معذى هناوي  ماذا فعلت زوجة تسبب زوجها بإصابتها بالإيدز؟  إجازة عيد الأضحى.. قد تكون الأطول خلال عام 2019     

تحليل وآراء

2019-06-04 05:13:10  |  الأرشيف

مهزلة المصارف !.. بقلم: هني الحمدان

تشرين
من أسوأ الخدمات المصرفية على الإطلاق, التي لم تنل الرضا, بل تحولت إلى معاناة تتجدد مع كل شهر, فالخدمة قاصرة ويشوبها الكثير من الإشكالات والعثرات, لدرجة أن الزبون المستخدم لها «كفر» بها وبالأجهزة المشرفة عليها والمشغلة لها, رحلة البحث عن صراف لقبض قروش الراتب «المهدود» تتجدد فصولها مع مرور كل يوم ..
حديث قديم وحديث, ولم يعد يطرب أبداً, فالمواطن فقد الأمل بإصلاح هذا الأمر وبرؤية خدمة مصرفية مريحة, وحتى إدارات المصارف استمرأت النفاق والتسويف, لدرجة صار الإهمال سيد الموقف, فلا أحد يكترث بما يحصل, وليذهب المواطن «ويبلط البحر», إدارات قابعة في مكاتبها تحت هواء المكيفات المنعش, وزبون مضطر لقبض راتبه, «يفتل» الساعات مابين صرافات جميعها «خارج الخدمة» ..!
أجهزة متروكة على جنبات الشوارع, وأخرى في الأقبية وبين ردهات مكاتب بعض المؤسسات الرسمية بلا عمل, لا تحتاج سوى صيانة وقد تكون صيانة خفيفة, يأتون يعاينون ويجردون خرداواتهم التي أكلها الإهمال والغبار, ليكون الجرد صحيحاً, وأوراق استلامهم وتسليمهم خالية من أي شوائب, لكنهم تناسوا مهامهم وواجباتهم في تقديم خدمة مصرفية لائقة, فهيهات هذا آخر اكتراثهم, يتعاملون مع الأمر من باب أن هناك ضغوطات وقلة في التوريدات لبعض التجهيزات, من باب تعليق التقصير على شماعات ظروف عامة, تعاموا عما يحصل, وأغمضوا أعينهم «الوردية» عن مهازل ما يحصل ..!
فشلت خدماتكم, فمن اليوم الأول لم تكن ناجحة, ومع مرور السنوات سرعان ما تكشفت عيوبها ونواقص مهامكم وتدخلاتهم العاجزة, لتصلوا اليوم إلى مرحلة الاستسلام الكامل وضيق أفق كوادركم في تحاشي- قدر الإمكان- بعض الإشكالات والنواقص, وإصلاح ما يمكن إصلاحه, أو ليكن مساهمات «ترقيعية» لعلها تخفف من وجع طال أمده..!
بصراحة, خدمات المصارف لم تصل بعد إلى تلك الطفرة الحاصلة عند مصارف في دول مجاورة, رغم الامتياز بالكوادر المدربة والمقرات وغيرها من المستلزمات الضرورية, فأين تكمن العلة إذاً..؟! ببساطة, تلزمنا إدارات فاعلة لديها من العلم والخبرة ما يحولها لتكون مصدراً ثراً من المقدرة على اجتراح الحلول السريعة وحسن التعاطي السليم مع كل الاحتياجات وأوجاع الزبائن, ليس فقط إدارات تتنعم ببعض المكاسب, ولا تملك سوى التنظير وتقاذف المسؤولية وتعليق الأخطاء على شماعات الظروف, المحاسبة يجب أن تكون على حسن تنفيذ الخدمات وسرعتها, وليس حسب الولاء والمحسوبيات وجدار الصد المدعوم, وفهمكم كفاية..!
عدد القراءات : 4392

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
المدينة :
عنوان التعليق : *
التعليق : *
 

 
 
التصويت
هل تؤدي الخلافات العربية إلى فرض "صفقة القرن" على الفلسطينيين؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3489
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2019