الأخبار |
«سد النهضة» يبدأ العمل: منسوب النيل ينخفض في السودان ومصر  بازار التصعيد الأميركي مفتوح: عقوبات على هونغ كونغ لـ«مصلحتها»!  الوزير الخليل: لسنا بحاجة لأحد في ظل ما نمتلكه من حجم أموال ضخم!  الاحتلال الأميركي بين نار المقاومة ودبلوماسيّة الكاظمي: من يذعن أوّلاً؟  مسؤول أمريكي: الفشل في السيطرة على "كوفيد 19" يثير المزيد من الضبابية الاقتصادية  أنقرة تعلن عن مصرع 7 رجال أمن جراء تحطم طائرة استطلاع شرقي البلاد  كورونا يواصل انتشاره في العالم ويعيد فرض الحجر على الملايين في العالم  نفقة المطلقة.. خلاف يستدعي التعديل.. واشتباك اجتماعي لضآلة القيمة المالية!!  “المونة” تغيب تحت ضغط ارتفاع الأسعار.. وضيق الحال يهدّد التنوع الغذائي!  الجشع في زمن «كورونا».. بقلم: سام بيزيجاتي  إثيوبيا تبلغ السودان بعدم صحة أنباء ملء سد النهضة وغلق بواباته  ارتفاع مستوى التضخم في بريطانيا على نحو غير متوقع  آلاف الإسرائيليين يتظاهرون أمام منزل نتنياهو للمطالبة باستقالته  أوروبا تعارض الضم .. هل تحمي الفلسطينيين أم تحمي نفسها؟  مغني الراب الأمريكي ويست يخرج من السباق الرئاسي بعد أيام من إعلان ترشحه  وكالة: اندلاع حريق في ميناء بوشهر بجنوب إيران واشتعال النيران في ثلاث سفن على الأقل  الصحة: تسجيل 19 إصابة بفيروس كورونا وشفاء حالتين ووفاة حالة  يارا سليمان: أبحث دائماً عن الجديد لأتعلمه ووجودي في "RT" فرصة مهمة  بيان من الخارجية الأرمينية حول تصريحات تركيا الأخيرة     

تحليل وآراء

2019-05-26 02:50:31  |  الأرشيف

مهذبون ولكن..عفواً.. بقلم: أمينة العطوة

تتعثر بعض الأمور في حياتنا وغالباً ما نعزوها للحظّ أو الظروف.. فمن طبع الإنسان التنصل من الخطأ وتحميل المسؤولية للآخر لتبرير فشله،... وبين السعي للمحمود والابتعاد عن المحظور يأتي من يقف في منتصف طريقك وفي غمرة مسؤولياتك ليزعجك بكلمة أو تصرّف ... ربما موقف أو نظرة أو حتى رسالة صغيرة على هاتفك ... وبعد برهة من الزمن يلتقي بك ويقول لك " عفواً" تلك الكلمة الشهيرة التي تعتبر ممحاة لكل الهفوات والأخطاء والزلات ... فإن أدرت وجهك عنه فأنت شخص لئيم وسيء ... وإن مددت يدك وصافحته فاعلم أن ظرفه السيء فقط من جعله يخطئ بحقك ... وغالباً ما تتكرّر مثل تلك الظروف ... ومن ثم يتكرّر الاعتذار بكلمة عفواً أو آسف .. وما عليك إلا أن تدير مرة وجنتك اليمنى ومرة وجنتك اليسرى لتتلقى مزيداً من الصفعات التي كوّنتها تلك الظروف... بعيداً عن إنسانيتنا وأخلاقنا وعاداتنا ومبادئنا وطيب مشاعرنا ... والأهم اتزاننا في تصرفاتنا بعيداً عن الانفعالات الظرفية والشرطية المحكومة ربما بنوبة غضب سببها ارتفاع درجات الحرارة ...
مهذبو سورية يقولون:
عفواً كلمة لطيفة تقال لنشكر بها الآخر على حسن تصرفه أو معروفه معنا ... فلا تستخدموها بغير موضعها فتظلموها....
 
 
 
 
عدد القراءات : 4693
التصويت
كيف يتعاطى الإعلام الأميركي والغربي مع فيروس كورونا؟
 
تصفح مجلة الأزمنة كاملة
عدد القراءات: 3523
العدد: 486
2018-08-06
 
Powered by SyrianMonster Web Service Provider - all rights reserved 2020